بايدن وشي ناقشا ضرورة تفادي تحوّل المنافسة إلى نزاع

بايدن وشي ناقشا ضرورة تفادي تحوّل المنافسة إلى نزاع

خلال أول مكالمة هاتفية بين الزعيمين منذ سبعة أشهر
السبت - 4 صفر 1443 هـ - 11 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15628]
لقاء سابق بين الرئيس الصيني شي جين بينغ وجو بايدن على هامش منتدى دافوس عام 2017 (شينخوا)

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ على ضرورة تجنب تحول المنافسة بين أكبر اقتصادين في العالم إلى صراع، وذلك خلال محادثة هاتفية بينهما استمرت 90 دقيقة، والأولى بينهما منذ سبعة أشهر. وتبادل الجانبان خلال الأشهر الماضية الانتقادات بشكل شبه مستمر وكثيراً ما وقع تراشق علني بالكلمات، كما فرض كل طرف عقوبات على مسؤولي الطرف الآخر وتبادلا الانتقادات لعدم احترام الالتزامات الدولية.
واتفق بايدن وشي على تناول مجموعتي القضايا «بشكل منفتح ومباشر»، وفقاً لبيان صدر في وقت متأخر من يوم الخميس عن البيت الأبيض. وأوضح بايدن لنظيره الصيني أن الولايات المتحدة ستواصل الجهود «لإدارة المنافسة بمسؤولية» بين بكين وواشنطن.
وقال مسؤول كبير في الرئاسة الأميركية لعدد من الصحافيين طالباً عدم نشر اسمه، كما نقلت الصحافة الفرنسية عنه، إنه خلال المكالمة الهاتفية أبلغ بايدن نظيره الصيني أن الولايات المتحدة تريد «أن يظل الزخم تنافسياً وألا نجد أنفسنا في المستقبل في وضع ننحرف فيه إلى نزاع غير مقصود». ووصف البيت الأبيض المحادثة بأنها «محادثة استراتيجية واسعة النطاق»، وقال إن الرئيسين تحدثا عن «مجالات تتلاقى فيها مصالحنا، ومجالات تتباعد فيها مصالحنا وقيمنا ووجهات نظرنا». وأضاف الجانب الأميركي إن «التجربة ستثبت» ما إذا كان من الممكن كسر جمود العلاقات بين القوتين العظميين التي تدهورت إلى أدنى مستوياتها منذ عقود.
ونقلت وسائل إعلام رسمية صينية عن شي قوله إن مواجهة بين واشنطن وبكين «ستجلب كوارث على الدولتين والعالم». ونقلت شبكة التلفزيون الحكومية «سي سي تي في» عن بيان رسمي مقتضب أن رئيسي أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم «أجريا محادثات استراتيجية صريحة ومعمقة وواسعة النطاق حول العلاقات الصينية - الأميركية والقضايا ذات الاهتمام المشترك».
وقالت إن شي أبلغ بايدن بأن السياسة الأميركية تجاه الصين تضع «صعوبات حقيقية» أمام العلاقات، لكنه أضاف أن الجانبين اتفقا على الحفاظ على الاتصالات المتكررة بل وزيادتها.
وأضاف البيت الأبيض أن «الرئيس بايدن أكد اهتمام الولايات المتحدة الدائم بالسلام والاستقرار والازدهار في منطقة المحيطين الهندي والهادي والعالم».
ولم تسفر اللقاءات غير الرسمية رفيعة المستوى التي عقدها الجانبان منذ أول اتصال بين شي وبايدن في فبراير (شباط) عن إحراز تقدم يذكر في عدد كبير من القضايا ابتداءً من حقوق الإنسان حتى الشفافية بشأن نشأة (كوفيد - 19).
وتعتبر هذه المحادثة الهاتفية الثانية بين الرئيسين منذ تولى بايدن منصبه في يناير (كانون الثاني). وبدأت حرب تجارية بفرض كلا الجانبين رسوماً جمركية في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.
كما يوجد توتر مستمر بشأن حقوق الإنسان، وقمع المعارضة الديمقراطية في هونغ كونغ، وتعامل الصين مع أقلية الأويغور المسلمة في شمال غربي الصين، ومطالبات الصين الإقليمية في بحر الصين الجنوبي، والتهديدات الصينية ضد تايوان. ووصلت العلاقات إلى أدنى مستوياتها منذ بدء العلاقات الدبلوماسية بين
البلدين في عام 1979. ورغم دفاعها عن التعددية ودعوتها لإنهاء سياسة ترمب التي ارتكزت على مبدأ «أميركا أولاً»، أبقت إدارة بايدن على الرسوم الجمركية التي فرضتها الإدارة الجمهورية السابقة على البضائع الصينية واعتمدت سياسة صارمة بشأن نقاط الخلاف الأخرى بين البلدين. ويبدو أن بايدن بصدد مواصلة نهج ترمب المتشدد ضد بكين.
وأقر مسؤول كبير في البيت الأبيض بأن حالة الجمود الدبلوماسي بين البلدين لا يمكن أن تستمر، محذراً من أن بقاء الحال على ما هو عليه بين واشنطن وبكين ينطوي على مخاطر.
وقال: «نحن مع منافسة شرسة، لكننا لا نريد أن تتحول هذه المنافسة إلى نزاع». وأضاف أن الغرض من المحادثة الهاتفية هو إرساء قواعد أمان تضمن أن «تدار العلاقة بمسؤولية» حتى «نصل فعلاً إلى وضع مستقر بين الولايات المتحدة والصين».
وقال شي لبايدن وفقاً للمصدر نفسه إن «بلدينا والعالم بأسره سيعاني في حال حدوث مواجهة صينية - أميركية». وأضاف أن «مستقبل العالم ومصيره يعتمدان على قدرة الصين والولايات المتحدة على إدارة علاقاتهما بشكل صحيح. هذا هو سؤال القرن الذي يتعين على البلدين الإجابة عنه».
وكانت محادثات جرت بين البلدين على مستوى أدنى لم تسر على ما يرام، ولا سيما تلك التي استضافتها مدينة أنكوريج بولاية آلاسكا في مارس (آذار) وسادها توتر شديد بين وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وعدد من كبار المسؤولين الصينيين.
وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض للصحافيين: «لم نكن مسرورين كثيراً بسلوك محاورينا». وأضاف أنه في مواجهة هذا المأزق «أدرك الرئيس بايدن أهمية التحدث إلى الرئيس شي مباشرة». وشدد المسؤول الأميركي على أن المكالمة الهاتفية بين بايدن وشي هدفت إلى «إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة».
وتقدم قمة زعماء مجموعة العشرين في روما، التي تعقد في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، فرصة للزعيمين للاجتماع، بشكل شخصي، رغم أنه لم يتم الإعلان بعد عما إذا كان شي سيحضر شخصياً أم أنه سيختار الحضور عن بعد، وسط جائحة فيروس «كورونا».


الصين أميركا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو