تلميح مصري للتطبيع مع تركيا العام الحالي

تلميح مصري للتطبيع مع تركيا العام الحالي

أنقرة تؤكد بقاء قواتها والمرتزقة في ليبيا
السبت - 4 صفر 1443 هـ - 11 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15628]
رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي (موقع التلفزيون المصري)

لمح رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إلى «إمكانية استئناف العلاقات الدبلوماسية مع تركيا العام الجاري». وفيما ربط مدبولي استئناف العلاقات الطبيعية بـ«التغلب على (القضايا العالقة)»، جدد مسؤولون أتراك وليبيون «التأكيد على بقاء القوات التركية والمرتزقة في ليبيا ضمن مذكرة التفاهم للتعاون الأمني والعسكري الموقعة مع حكومة الوفاق الوطني السابقة برئاسة فائز السراج في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019».

وكانت وزارتا الخارجية المصرية والتركية قد أعلنتا أن «القاهرة وأنقرة جددتا رغبتهما في اتخاذ (خطوات إضافية) من شأنها تعزيز مساعي تطبيع العلاقات بين البلدين»، وذلك عقب الجولة الثانية من المشاورات «الاستكشافية» التي عقدت في أنقرة الأسبوع الماضي.

وقال مدبولي في مقابلة مع «وكالة بلومبرغ» الأميركية إن «القضية الرئيسية لمصر تظل في (تورط) تركيا في ليبيا». وأضاف مدبولي أنه «لا ينبغي لأي دولة أخرى أن تتدخل في ليبيا، أو تحاول التأثير على صنع القرار هناك، ونود أن نترك الليبيين يقررون مستقبلهم».

في غضون ذلك، ناقش وزيرا الخارجية والدفاع التركيان، مولود جاويش أوغلو وخلوصي أكار، التطورات في ليبيا ومسألة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة، مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري. وشدد جاويش أوغلو على أن قوات بلاده في ليبيا موجودة على أساس اتفاق مع الحكومة الشرعية وأن هذا يتفق مع القانون الدولي، مشيراً إلى أن بلاده ستواصل دعمها للحكومة المؤقتة في جهودها لإجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر (كانون الأول) المقبل من أجل تحقيق الاستقرار.

من جانبه، جدد أكار دعم بلاده للحكومة الليبية المؤقتة مؤكداً أن القوات التركية في ليبيا لا يجب النظر إليها على أنها قوات أجنبية، لأنها جاءت بدعوة من الحكومة الشرعية، وستبقى حتى ضمان تحقيق الاستقرار والاكتفاء الذاتي للجيش الليبي، مشيراً إلى أن بلاده ليس لديها أطماع في ليبيا وأن قواتها هناك تعمل على أساس مبدأ «ليبيا لليبيين».
... المزيد


مصر أخبار مصر تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو