الأسواق متذبذبة بين اقتناص الفرص ومخاوف النمو

الأسواق متذبذبة بين اقتناص الفرص ومخاوف النمو

الخميس - 2 صفر 1443 هـ - 09 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15626]
غلب الحذر على التعاملات في الأسواق العالمية أمس وسط مخاوف من تراجع النمو (أ.ب)

تباينت التعاملات في أسواق الأسهم العالمية أمس، بين تراجع بسبب مخاوف النمو، وزيادة على وقع اقتناص المستثمرين للفرص مع تراجع أسعار الأسهم.
وفتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» أمس (الأربعاء)، دون تغيّر يُذكر وسط مخاوف من أن انتشار السلالة «دلتا» من فيروس «كورونا» يمكن أن يُبطئ النمو الاقتصادي، إلى جانب ضبابية بشأن الجدول الزمني لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) لسحب سياساته التيسيرية.
وهبط المؤشر «داو جونز الصناعي» 12.55 نقطة بما يعادل 0.04% إلى 35087.45 نقطة، وفتح المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» منخفضاً 1.94 نقطة أو 0.04% إلى 4518.09 نقطة، ونزل المؤشر «ناسداك» المجمع 13.98 نقطة أو 0.09% إلى 15360.35 نقطة.
وفي أوروبا، تراجعت الأسهم، إذ أثّرت مخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي على المعنويات، في حين تتجه أنظار المستثمرين إلى اجتماع البنك المركزي الأوروبي لاستقاء مؤشرات بشأن خطط تقليص التحفيز.
وانخفض المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 1% بحلول الساعة 07:12 بتوقيت غرينتش، وفي طريقه لتسجيل أكبر انخفاض يومي له في ثلاثة أسابيع، وذلك بعد خسائر تكبدها خلال الليل المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» في «وول ستريت» والأسهم الآسيوية.
وهبط سهم شركة الاستثمار السويدية «إي كيو تي» 5.9% بعد صفقة أسهم، وانخفض سهم «ستيلانتيس» 2.5% بعد أن قالت «دونغفينغ موتورز» هونغ كونغ إنها باعت أسهماً في شركة صناعة السيارات مقابل نحو 600 مليون يورو (710 ملايين دولار).
وتراجع سهم شركة الأدوية الفرنسية «سانوفي» 1.4% بعد أن وافقت على شراء شركة المستحضرات الدوائية الحيوية الأميركية «كادمون هولدنغز» في صفقة قيمتها 1.9 مليار دولار.
وصعد سهم «سميثز غروب» البريطانية للتكنولوجيا الصناعية 3.8% بعد أن وافقت على بيع وحدتها الطبية لشركة «آي سي يو ميديكال» التي مقرها الولايات المتحدة مقابل 2.4 مليار دولار.
وعلى النقيض في آسيا، أغلق المؤشر «نيكي» أمس، عند أعلى مستوى فيما يقرب من ستة أشهر مع إقبال المستثمرين على شراء الأسهم الرخيصة على أمل حدوث تعافٍ اقتصادي، بينما قفز سهم «سوفت بنك» بفضل صفقة تبادل أسهم مع «دويتشه تليكوم».
وصعد «نيكي» 0.89% إلى 30181.21 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ 18 مارس (آذار). وتقدم المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.79% إلى 2079.61 نقطة.
وقال سويتشي أريساوا، مدير عام قسم أبحاث الاستثمار في «إيواي كوسمو سيكيورتيز»: «أدرك المستثمرون الأجانب الذين لم يكونوا يعيرون الأسهم اليابانية اهتماماً يذكر، كم هي رخيصة».
وخفضت التراجعات الأخيرة في الأسواق اليابانية قيم الأسهم. وجاءت المكاسب الأخيرة بعد إعلان رئيس الوزراء الياباني يوشيهدي سوغا المفاجئ في الأسبوع الماضي أنه لن يسعي لإعادة انتخابه زعيماً لحزبه. ويُجري حزبه الديمقراطي الليبرالي انتخابات لاختيار قيادة جديدة في 29 سبتمبر (أيلول)، ومن شبه المؤكد أن يصبح الفائز رئيس وزراء اليابان القادم.
وأغلق سهم «سوفت بنك» مرتفعاً 4.64% بعدما أبرمت صفقة تبادل أسهم بقيمة سبعة مليارات دولار مع «دويتشه تليكوم». وسجل سهم «سوفت بنك» أفضل أداء على «نيكي»، يليه سهم «نيكون» الذي ارتفع 4.18%، و«راكوتين غروب» الذي زاد 3.89%.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو