تلسكوب «جيمس ويب» ينطلق في 18 ديسمبر لـ«النظر» إلى الماضي السحيق

تلسكوب «جيمس ويب» ينطلق في 18 ديسمبر لـ«النظر» إلى الماضي السحيق

الأربعاء - 1 صفر 1443 هـ - 08 سبتمبر 2021 مـ
تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي في ريدوندو بيتش (أ.ف.ب)

أعلنت الوكالة الأميركية للطيران والفضاء «ناسا»، اليوم الأربعاء، أن تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي الذي يأمل علماء الفضاء أن يدشن عصرا جديدا من الاكتشافات، سيُطلق في 18 ديسمبر (كانون الأول).
وسينطلق المرصد الذي تبلغ كلفته 10 مليارات دولار، وهو مشروع مشترك بين وكالات الفضاء الأميركية والأوروبية والكندية، على صاروخ «أريان 5» من المحطة الفضائية في غويانا الفرنسية. وهو موجود حاليا في منشأة بمنطقة ريدوندو بيتش في ولاية كاليفورنيا بانتظار الشحن.
وقال مدير برنامج تلسكوب جيمس ويب في «ناسا» غريغوري روبنسون إن هذا المشروع يجسّد «مهمة نموذجية تشكل مثالا للمثابرة».
كذلك قال الرئيس التنفيذي لشركة «أريان سبايس» ستيفان إسرائيل «يشرفنا للغاية أن نطلق تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا حول المدار مع أريان، وهي سابقة لأريان سبايس وفريق الفضاء الأوروبي».
ويريد الباحثون استخدام التلسكوب الفضائي، وهو الأكبر والأقوى على الإطلاق، للغوص في الماضي السحيق على مدار 13,5 مليار سنة لرؤية النجوم والمجرات الأولى التي تشكلت بعد بضع مئات ملايين السنين عقب الانفجار العظيم.
والميزة الرئيسية لهذا التلسكوب هي قدرته على اكتشاف الأشعة تحت الحمراء، إذ إنه بحلول الوقت الذي يصل فيه الضوء من الأجسام الأولى إلى التلسكوبات، يكون قد تحول باتجاه النهاية الحمراء للطيف الكهرومغناطيسي نتيجة لتمدد الكون.
ويتمتع التلسكوب الفضائي الموجود حاليا، «هابل»، بقدرة محدودة مع الأشعة دون الحمراء.
ويأمل علماء الفلك أيضا أن يتيح تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي تعزيز اكتشاف العوالم الغريبة.


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو