دبي تتعاون مع «غوغل» لنشر تراثها وثقافتها على منصة رقمية

دبي تتعاون مع «غوغل» لنشر تراثها وثقافتها على منصة رقمية

الأربعاء - 1 صفر 1443 هـ - 08 سبتمبر 2021 مـ
جانب من الواجهة الإلكترونية لصفحة دبي للثقافة على منصة غوغل الرقمية (الشرق الأوسط)

أطلقت الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» مشروع «ثقافة دبي وتراثها» على منصة «غوغل للثقافة والفنون»، لتكون صفحة ثقافية يتعرف الجمهور العالمي من خلالها على المشهد الإبداعي في دبي وجوهر هويتها الثقافية.

وتعمل «غوغل للثقافة والفنون» مع أكثر من ألفي مؤسسة ثقافية حول العالم للمساعدة في جعل ثقافات العالم وتراثه في متناول أي شخص في أي مكان، وتتعاون مع المؤسسات الثقافية لتطوير تقنيات فعالة ومتطورة تساعد في رقمنة العناصر الثقافية وعرضها للناس في شتى أنحاء العالم.

وسوف يعمل مشروع «ثقافة دبي وتراثها» على إبراز إبداعات دبي في الماضي والحاضر، ويكون نافذة تتيح للجمهور في أنحاء العالم الاطلاع على جانب مهم من المحتوى الثقافي لإمارة دبي يضم أكثر من 800 صورة أيقونية عالية الدقة، بما فيها 120 عملاً فنياً، وما يزيد عن 70 مقالاً باللغتين العربية والإنجليزية، توثق تاريخ دبي وحاضرها بأعين مواطنيها والمقيمين فيها.

وأطلقت الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم المنصة الجديدة بحضور هالة بدري، المديرة العامة لـ«دبي للثقافة»، وأميت سود، مدير ومؤسس «غوغل للثقافة والفنون»، ولينو كاتروزي المدير العام لغوغل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وعدد من الشخصيات الثقافية.

وأشارت الشيخة لطيفة إلى أن التوسع في توظيف التقنيات الحديثة لخدمة الأنشطة الإبداعية أصبح ضرورة لاسيما في ظل التطورات التي يشهدها العالم. وقالت: «في عالم اليوم، تشكل القدرة على التكيف والمرونة مطلباً أساسياً للتقدم. لذا، لا بدّ أن يواصل القطاع الإبداعي والثقافي العمل على اكتشاف إمكانات استثمار التكنولوجيا للمساهمة في تعزيز مستقبله، سواء كان ذلك على مستوى العملية الإبداعية، أو من حيث تحسين تجربة الجمهور الفنية والثقافية، وتعزيز فرص الوصول إليها».

من جهته، قال لينو كاتروزي: «يسعدنا في غوغل التعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي لإتاحة فرصة التعرف إلى روعة تراث دبي وثقافتها لمزيد من الناس حول العالم».

بدورها أكدت هالة بدري أن إنشاء مشروع «ثقافة دبي وتراثها» على غوغل جاء نتيجة لجهود جماعية من أفراد المجتمع الإبداعي، مثمّنةً مساهمات كل الشركاء في سرد قصص إبداع دبي الثرية، ودعم رؤية الهيئة لمستقبل العمل الثقافي والإبداعي.

ومن جانبه، قال أميت سود: «يسرني التعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي على مشروع ثقافة دبي وتراثها الذي يساعد المزيد من الناس حول العالم على اكتشاف ثقافة دبي وتراثها بشكل جديد وتفاعلي. لقد استمتعت بالتعرف إلى المزيد عن المشهد الثقافي والمجتمع الفني الحيوي والحرف الإماراتية التقليدية التي تم الحفاظ عليها عبر أجيال متعاقبة».


دبي دبي غوغل

اختيارات المحرر

فيديو