«ناسا» تؤكد استخراج «برسيفرنس» لأول عيّنة صخرية من المريخ

«ناسا» تؤكد استخراج «برسيفرنس» لأول عيّنة صخرية من المريخ

الثلاثاء - 30 محرم 1443 هـ - 07 سبتمبر 2021 مـ
العيّنة أُخذت من صخرة بحجم محفظة للمستندات تحمل اسم «روشيت» (إ.ب.أ)

أكّدت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن روبوتها الجوّال «برسيفرنس» نجح في استخراج أوّل عيّنة صخر من كوكب المريخ.

ونشرت الوكالة أمس (الاثنين)، صورة للعيّنة على «تويتر» أرفقتها بتعليق «حصلنا عليها»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت «ناسا» قد رجّحت الأسبوع الماضي أن يكون روبوتها استخرج هذه العيّنة، غير أن الصور الملتقطة لم تكن واضحة بما فيه الكفاية بسبب سوء الإنارة ولم تسمح لها من ثمّ بتأكيد الأمر بشكل قاطع.

وأخذ «برسيفرنس» صوراً جديدة سمحت بقطع الشكّ باليقين.

وجاء في تغريدة الوكالة: «بفضل إنارة أفضل لقاع أنبوب الجمع، يمكنكم أن تروا أن العيّنة الصخرية التي استخرجتُها ما زالت موجودة».


https://twitter.com/NASAPersevere/status/1434376252819841026?s=20


https://twitter.com/NASAPersevere/status/1435023904657928192?s=20


وتقضي المهمّة التالية بإعادة إغلاق الأنبوب وتخزينه.

وأخذت العيّنة من صخرة بحجم محفظة للمستندات تحمل اسم «روشيت».

وكان الروبوت الجوّال «برسيفرنس» فشل في أغسطس (آب) الماضي، في محاولته لأخذ قطعة صخرية من المريخ، هي الأولى من نحو 30 عيّنة من المقرّر إعادتها إلى الأرض خلال سنوات لتحليلها.

وترمي هذه الخطوة إلى البحث عن علامات لحياة قديمة، مثل آثار حياة جرثومية متحجرة في الصخور، وأيضاً لفهم جيولوجيا المريخ بشكل أفضل.

وكانت المهمة انطلقت من فلوريدا قبل عام ونيّف.

وهبط «برسيفرنس» وهو بحجم سيارة دفع رباعي كبيرة، في 18 فبراير (شباط) عند فوهة جيزيرو التي يعتقد العلماء أنها كانت تضم بحيرة عميقة قبل 3.5 مليار سنة. وهذه البيئة قد تكون أوجدت الظروف اللازمة للحياة خارج كوكب الأرض.

وتخطط وكالة «ناسا» لمهمة بهدف إعادة العيّنات إلى الأرض في ثلاثينات القرن الحالي من أجل تحليلها باستخدام أدوات أكثر تعقيداً من تلك التي يمكن إحضارها إلى المريخ حالياً.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة علوم الفضاء ناسا

اختيارات المحرر

فيديو