الأمن الروسي يعتقل 4 «دواعش» خططوا لتفجيرات

الأمن الروسي يعتقل 4 «دواعش» خططوا لتفجيرات

الثلاثاء - 30 محرم 1443 هـ - 07 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15624]

عاد الحديث عن تصاعد التهديدات الإرهابية في روسيا إلى الواجهة، أمس، بعد إعلان هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي عن اعتقال أفراد خلية تابعة لتنظيم «داعش» خططوا لتنفيذ هجمات تفجيرية ضد منشآت حكومية في جمهورية إنغوشيتيا الواقعة في شمال القوقاز. ونشر الجهاز الأمني شريط فيديو يظهر عملية اقتحام منزل استخدمته المجموعة كمقر لإدارة عملية التحضير لتنفيذ الهجوم. وظهرت في مقطع الفيديو لقطات لعملية الاعتقال، قبل أن تظهر مواد متفجرة وأسلحة ومعدات تم العثور عليها أثناء تفتيش المكان.
وأوضح بيان أصدرته الهيئة الأمنية أن أفراد المجموعة خططوا لتفجير عبوات ناسفة في أحد المقار الأمنية في الجمهورية ذاتية الحكم. ولفت إلى أن نشاط الخلية تم الكشف عنه من خلال معطيات وصلت إلى الجهات الأمنية التي قامت بعمليات رصد ومتابعة حتى تمكنت من تحديد مكان اختباء المجموعة.
وجاء في البيان أنه «تم الكشف عن نشاط أتباع للتنظيم الإرهابي الدولي (داعش) المتورطين في التحضير لجرائم إرهابية وتنفيذها في جمهورية إنغوشيتيا. وتم اعتقال أربعة مواطنين من روسيا أقاموا اتصالات مع أعضاء من التنظيم الإرهابي الدولي (داعش) عبر الإنترنت لتنسيق التحضير للجرائم الإرهابية وارتكابها، بما في ذلك الهجمات على ضباط إنفاذ القانون باستخدام الأجهزة المتفجرة والأسلحة الباردة، إضافة إلى نشر الدعاية للفكر الإرهابي بين مواطني روسيا».
وكانت هيئة الأمن الفيدرالي الروسي أعلنت، خلال الشهرين الأخيرين، إحباط سلسلة من الهجمات الإرهابية تم التخطيط لها في مدينتي موسكو واستراخان وجمهورية قباردينو بلقاريا. وأكدت أن المخططين هم عناصر في تنظيم «داعش». ووفقاً للجهاز الأمني فإن حصيلة الملاحقات خلال الأسابيع الأخيرة تمثلت في قتل ستة مسلحين، واعتقال اثنين آخرين.
وحذرت أجهزة الأمن الروسية أكثر من مرة في الفترة الأخيرة، من تزايد المخاطر الإرهابية في المدن والأقاليم الروسية المختلفة، بما في ذلك منطقة شمال القوقاز، وقالت إنها تخوض حرباً ضد جماعات التطرف والإرهاب المحلية التي تربطها علاقة ولاء مع تنظيم «داعش» وغيره من التنظيمات الإرهابية، التي «تسعى إلى تحويل عدد من المناطق في روسيا إلى بؤر عدم استقرار وأيضاً إلى تجنيد المواطنين الروس في صفوف التنظيمات الإرهابية خارج البلاد». وكان أحدث إعلان عن كشف جهاز الأمن الفيدرالي الروسي لنشاط خلية تابعة لتنظيم «داعش» قبل أيام، إذ قالت الهيئة الأمنية إن عناصرها تمكنوا من تتبع خلية لأنصار «داعش» في منطقة تيومين (غرب سيبيريا)، وقال بيان أمني إن أعضاء الخلية خططوا لتنفيذ هجمات إرهابية في أماكن مزدحمة بالسكان في المنطقة. ووفقاً للبيان الأمني، فقد تم خلال عمليات الملاحقة قتل اثنين من المسلحين، وأوضح أن «الخلية الإرهابية كانت تضم مواطنين من إحدى جمهوريات آسيا الوسطى، خططوا وبتعليمات من ممثلي المنظمة الإرهابية الدولية، لارتكاب أعمال تخريبية وإرهابية في أماكن تجمع المواطنين». وأكد البيان أنه أثناء تنفيذ عملية للقبض على زعيم المجموعة وشريكه في ضواحي تيومين، أبدى الشخصان مقاومة مسلحة لقوات الأمن، وأسفر تبادل إطلاق النار عن مقتل المتشددين، في حين لم يصب بأذى أي عنصر من قوات الأمن أو سكان المنطقة. وأثناء تفتيش مكان إقامة المتشددين، عثر رجال الأمن على عبوة ناسفة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة اتصال ومطبوعات تحرض على العنف.


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

فيديو