«فولكس فاغن» تزيد الموديلات المقدمة لخدمة اشتراك السيارات

«فولكس فاغن» تزيد الموديلات المقدمة لخدمة اشتراك السيارات

طريقة جديدة تضاف إلى التأجير التقليدي للمركبات وتمويل القروض
الأحد - 28 محرم 1443 هـ - 05 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15622]
رفع سيارات في داخل برج للتسليم لشركة «فولكس فاغن» الألمانية (أ.ب)

يعتزم القطاع المالي في مجموعة «فولكس فاغن» الألمانية للسيارات زيادة الموديلات الجديدة المعروضة لخدمة اشتراك السيارات، وذلك لتتحول هذه الخدمة تدريجياً إلى واحدة من الركائز المهمة داخل القطاع، إلى جانب التأجير التقليدي للسيارات وتمويل القروض.
يذكر أنه في إطار خدمة اشتراك السيارات، يمكن للعميل استخدام موديل، أو أكثر، مقابل رسم شهري يشمل المصاريف الإدارية.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»، قال شتيفان إيمه، رئيس قسم الخدمات الرقمية في شركة «فولكس فاغن للخدمات المالية»، إن الاتجاه المتزايد نحو الاستخدام قصير الأجل للسيارات بدلاً من تملكها أتاح فرصاً في هذا الشأن.
وتأتي هذه التصريحات قبل بدء فعاليات معرض السيارات في مدينة ميونيخ بجنوب ألمانيا. وقال إيمه: «لاحظنا بالفعل أن بعض العملاء يميلون إلى الابتعاد عن الالتزامات طويلة الأمد، وبدلاً من ذلك فهم مهتمون بمزيد من المرونة كما أنهم يرغبون في امتلاك القدرة على تغيير السيارة بصورة متكررة».
يذكر أن شركة «فولكسفاغن للخدمات المالية»، ومقرها مدينة براونشفايج، تعمل داخل مجموعة «فولكس فاغن» كقناة مبيعات إضافية للسيارات، كما أنها منخرطة بقوة في مشاريع رقمية جديدة، وستتولى مستقبلاً الحسابات الخاصة باستخدامات السيارات ذاتية القيادة. كما تقدم الشركة خدمات تأمين وصيانة وتزود بالوقود وشحن.
وأشار إيمه إلى زيادة أهمية خدمة الشحن، مع زيادة وتيرة التنقل الكهربائي، وقال إن خطط اشتراك السيارات بدأت في مجال التنقل الكهربائي أيضاً.
وأعرب إيمه عن أمله في أن توفر خدمة اشتراك السيارات، كما هو الحال بالنسبة لخدمة التأجير والاستعارة، للعملاء الفرصة للتعرف والتعود على السيارات الكهربائية، وقال إن العملاء يمكنهم من خلال هذه الخدمة جمع خبرات عن قيادة وشحن هذه السيارات، وبالتالي التخلص من المعوقات المزعومة نحو التحول إلى التنقل الكهربائي.
ولفت إيمه إلى أن عالم تجارة السيارات يسيطر عليه تطوران في الوقت الراهن «أحدهما هو نوع من الاستخدام المشابه لخدمة نتفليكس أي عند الطلب»، والآخر يتعلق برغبة العميل في التجريب قبل تحديد الموديل الذي يرغب في امتلاكه، وأوضح أن خطط اشتراك السيارات الذي يتسم بمدة زمنية متوسطة بين مدة الإيجار قصير الأمد والإيجار طويل الأمد، تتلاءم بشكل جيد مع هذين التوجهين.
ومن المنتظر أن توفر العلامة المركزية «فولكس فاغن» بحلول نهاية العام الحالي ما يتراوح بين ألفين إلى ثلاثة آلاف سيارة من الموديلين الكهربائيين «آي دي3» و«آي دي4» لهذا الغرض، بالإضافة إلى موديلات أخرى من العلامة، ومنها سيارات مختارة تعمل بمحرك احتراق، كما يجري التخطيط لتوفير سيارات لهذا الغرض من إنتاج شركات مملوكة للمجموعة مثل «سكودا» أو «سيات».
وتأتي هذه التوجهات في الوقت الذي حلت فيه مجموعة «فولكس فاغن» في المركز السادس ضمن قائمة أفضل الشركات في الربح التشغيلي بنسبة 8.8 في المائة، بحسب مسح جرى مؤخراً.
وعند النظر إلى الهوامش، يحل مصنعو السيارات الألمان «بي إم دابليو» ودايملر» في المقدمة، حيث إن العائد على المبيعات هو مقياس لمدى ربحية عمل الشركة، ولا تشمل الأرقام أعمال السيارات البحتة فحسب، بل تشمل أيضاً جميع الأنشطة الأخرى للشركات الـ16 التي شملتها الدراسة.
وبحسب المسح الذي أجرته شركة الاستشارات الاقتصادية «إرنست أند يونج»، حققت أكبر 16 شركة سيارات في العالم مستوى قياسياً في الأرباح التشغيلية بلغ 71.5 مليار يورو خلال الفترة من يناير (كانون الثاني) حتى نهاية يونيو (حزيران) الماضي.


المانيا السيارات

اختيارات المحرر

فيديو