لبنان: نصف رواتب الموظفين لتكاليف النقل

لبنان: نصف رواتب الموظفين لتكاليف النقل

محطات الوقود بؤر لتوترات أمنية
الأحد - 21 محرم 1443 هـ - 29 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15615]

أصبح وصول الموظفين إلى أعمالهم في لبنان يكلفهم دفع نصف رواتبهم بسبب الارتفاع المستمر في أسعار المحروقات، الذي ينعكس ارتفاعاً على تكاليف النقل بسيارات الأجرة، في بلد يفتقر إلى وسائل النقل العام.

وتقول سيدة لبنانية، لا يبعد مكان سكنها عن عملها أكثر من 3 كيلومترات، إنها تقف كل صباح أمام منزلها تنتظر سيارة أجرة لتنقلها إلى مكان العمل في منطقة كورنيش المزرعة وسط بيروت، وتخضع لمساومة السائقين الذين أصبحوا عملة نادرة، كما تقول لـ«الشرق الأوسط»، إذ يومئ أكثرهم برأسه ويكمل طريقه.

وتفاقمت الأزمة منذ أعلن «مصرف لبنان» عن نيته فتح اعتمادات لشراء المحروقات بالدولار بسعر السوق السوداء، الذي يتأرجح بين 18 ألفاً و20 ألف ليرة لبنانية للدولار، ما أثار هلع الناس الذين تهافتوا على محطات الوقود خشية ارتفاع الأسعار بشكل هائل.

ويقول سائق الأجرة محمد، «لا يُلام السائق، ففي بلد يضطر فيه للوقوف يومياً في الطوابير أمام المحطات، لا خيار أمامه سوى رفع التعرفة». ويضيف: «لا تعادل الـ20 ألف ليرة التي يطلبها من الراكب حرقة الأعصاب والعذاب والذل التي يعيشها يومياً أمام محطات المحروقات».

ومن نتائج هذه الأزمة ما باتت تشهده محطات المحروقات من توترات أمنية واشتباكات تتكرر بين المنتظرين في الطوابير الطويلة، يؤدي بعضها إلى سقوط قتلى وجرحى. ويؤكد عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس، أن طوابير السيارات «لن تختفي بسبب العدد الهائل من السيارات التي يمتهن أصحابها المتاجرة بالمحروقات في السوق السوداء».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو