أهالي ضحايا انفجار عكار يدفنون أبناءهم... وينتظرون التحقيق

جندي لبناني يقف بالقرب من موقع الانفجار الذي حصل أول من أمس في بلدة التليل بشمال لبنان وأسفر عن أكثر من 28 قتيلاً وعشرات المصابين (رويترز)
جندي لبناني يقف بالقرب من موقع الانفجار الذي حصل أول من أمس في بلدة التليل بشمال لبنان وأسفر عن أكثر من 28 قتيلاً وعشرات المصابين (رويترز)
TT

أهالي ضحايا انفجار عكار يدفنون أبناءهم... وينتظرون التحقيق

جندي لبناني يقف بالقرب من موقع الانفجار الذي حصل أول من أمس في بلدة التليل بشمال لبنان وأسفر عن أكثر من 28 قتيلاً وعشرات المصابين (رويترز)
جندي لبناني يقف بالقرب من موقع الانفجار الذي حصل أول من أمس في بلدة التليل بشمال لبنان وأسفر عن أكثر من 28 قتيلاً وعشرات المصابين (رويترز)

لم يُخمِد الهدوء الحذر الذي يلف منطقة عكار في شمال لبنان بعد حادثة انفجار صهريج المحروقات فجر الأحد، النار المتوقدة تحت الرماد. الترقب يعم المنطقة، بانتظار دفن ضحايا انفجار خزان الوقود الذي وقع في بلدة التليل، ثم نتائج التحقيقات التي ينتظرها اللبنانيون وأهالي المنطقة وذوو الضحايا والمصابين.
يمتزج صوت عادل حاويك، خال وعم فقد ثلاث ضحايا في انفجار عكار، بالغضب والحزن. يتحدث بنبرة حادة وصراخ تارة وصوت تقطعه غصة الدموع تارة أخرى. «علي يبلغ من العمر 18 سنة، وإبراهيم 15 سنة، أما خالد فيبلغ من العمر نحو 22 سنة»، يقول بصوت مرتجف عن الضحايا الثلاث الذين سقطوا في انفجار عكار، ويضيف: «جهزوا أوراقهم وكانوا سيسافرون إلى الخارج... كانت مسألة أيام لإجراء فحص الـبي سي آر قبل السفر». حاويك، ابن بلدة الكويخات العكارية، كان له ولعائلته نصيب مر من مأساة عكار، ويترقب كباقي أهالي المنطقة نتائج التحقيقات، حسبما يؤكد لـ«الشرق الأوسط». يقول إن مشهد عكار يختلف بين الاثنين والأحد، مشيراً إلى أن «أعمال التكسير والحرق والتخريب التي وقعت الأحد كانت كردة فعل على كارثة انفجار خزان الوقود»، أما اليوم «فالترقب والحزن سيد الموقف ويغلب الغضب». ويقول: «منطقة عكار اليوم في حالة ترقب بانتظار تسلم جثث الضحايا من المستشفيات ودفنهم».
لم تستلم عائلة حاويك ضحاياها بعد، إذ إن الجثث متفحمة ويصعب على أهل الضحايا التعرف عليهم. تنتظر العائلة فحوص الحمض النووي بعد أن توجهت والدة علي وإبراهيم ووالدة خالد إلى مستشفى القبة لإجراء الفحص للتعرف على الجثث.
ويرفض حاويك أي محاولات لطمس الحقيقة، ويحذر من يحاول القيام بذلك، ويقول: «بداية نريد دفن ضحايانا ثم لكل حادث حديث».
الخال والعم المفجوع يجبر نفسه على التماسك، ففي المستشفى ثلاثة من أبناء أخيه ما زالوا على قيد الحياة ووضعهم حرج، بانتظار نقلهم إلى الخارج للعلاج. ويحمل حاويك نواب ووزراء المنطقة المسؤولية. يقول: «هؤلاء المتسترون خلف الحصانات هم من يقومون بالتهريب إلى سوريا وهم من أوصلونا إلى ما وصلنا إليه اليوم».
وإذ يوضح أن «حال آل حاويك كحال جميع آهالي عكار وأهالي الضحايا والمصابين، ينتظرون التحقيق، وبناءً عليه سيكون التحرك»، يؤكد «الثقة الكاملة والمطلقة بالجيش وقوى الأمن في لبنان»، ويقول: «يهمنا الجيش اللبناني ولا نريد أي حزب بتاتاً، بل الجيش فقط لأننا نثق به».
ولا يختلف صوت مختار بلدة الكويخات رياض الحايك عن صوت عادل حاويك، هو أيضاً يتحدث بغصة وألم. يؤكد الحايك لـ«الشرق الأوسط» أن الأمور ما زالت متوترة والغضب كبير، مشيراً إلى أن «أهالي الضحايا بانتظار نتائج فحوص الحمض النووي لتسلم جثث الضحايا ودفنهم».
ويوضح أن «أهالي الضحايا يطالبون بتحقيق شفاف لمعرفة كيف قتل أولادهم... شباب بعمر الورد»، مشدداً على أن الأهالي لن يتركوا «حقهم وحق شهدائهم ولن يمر الموضوع مرور الكرام». ويضيف «نحن اليوم في حالة ترقب والمطالبة جدية للإسراع بالتحقيق، وننتظر ما ستعلنه الأجهزة الأمنية والقضائية». ويشير إلى أن الضحايا علي وإبراهيم وخالد زاروه في مكتبه قبل فترة قصيرة، وطلبوا أن يحضروا أوراقهم للسفر إلى الخارج لتأمين مستقبلهم».
وفي حين يحمل أهالي المنطقة الطبقة السياسية الحاكمة و«أصحاب الحصانات» المسؤولية، يؤكد النائب عن «كتلة المستقبل» في عكار وليد البعريني أنه طلب إسقاط الحصانة عنه، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «سأتوجه غداً (اليوم) إلى دارة رئيس «كتلة المستقبل» ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري ثم أتجه إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري لأقدم كتاباً لرفع الحصانة عني». ويشدد البعريني على أن «الضربة المأساوية التي تلقتها عكار تفوق قدرة احتمالها»، واصفاً إياها بـ«الفاجعة والكارثة والزلزال». وعن اتهام البعض بتورطه بفاجعة انفجار عكار، يقول: «إن كان لي أي علاقة بالموضوع أطالب بتعليق مشنقتي أمام الرأي العام... لا أقبل إلا بإعدامي شنقاً».
وكان رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل قد قال أول من أمس (الأحد) إن صاحب الأرض التي وقع فيها الانفجار معروف بقربه من «تيار المستقبل» ومعروفة علاقته مع نائبين من «تيار المستقبل» وليد البعريني ومحمد سليمان.
ويؤكد البعريني أن «الأولوية اليوم هي لكشف الحقيقة، كيف حصل الانفجار ومن تسبب به ومن غطى الموضوع ومن سانده أو أسهم به»، ويختم بالقول: «نحن اليوم أمام فاجعة كبيرة لا تحمل المزايدات. هناك حقيقة يجب أن نصل إليها».



انقلابيو اليمن يستولون على مراكز تعليم دينية في صنعاء مختلفة مذهبياً

أحد المراكز التابعة لجمعية الإحسان الخيرية التابعة للسلفيين في اليمن (فيسبوك)
أحد المراكز التابعة لجمعية الإحسان الخيرية التابعة للسلفيين في اليمن (فيسبوك)
TT

انقلابيو اليمن يستولون على مراكز تعليم دينية في صنعاء مختلفة مذهبياً

أحد المراكز التابعة لجمعية الإحسان الخيرية التابعة للسلفيين في اليمن (فيسبوك)
أحد المراكز التابعة لجمعية الإحسان الخيرية التابعة للسلفيين في اليمن (فيسبوك)

عادت جماعة الحوثي في اليمن من جديد لاستهداف ما بقي من مراكز العلوم الدينية وتحفيظ القرآن التابعة للسلفيين في المناطق التي تحت سيطرتها، ضمن مساعيها لفرض السيطرة المذهبية وتحويلها إلى مراكز للتعبئة ونشر الأفكار الطائفية.

وكشفت مصادر محلية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن قيام مجاميع حوثية مسلحة قبل أيام بتنفيذ سلسلة مداهمات مباغتة استهدفت مراكز علوم شرعية تتبع جمعية الإحسان الخيرية في جنوب صنعاء وهي «مسجد الفاروق، ومركز خديجة لتحفيظ القرآن، ومؤسسة الفتاة لتعليم العلوم الشرعية».

دورية حوثية في أحد شوارع العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء (إ.ب.أ)

وباشر المسلحون الحوثيون في أثناء عملية الدهم، طبقاً للمصادر، بطرد العشرات من الطلاب الذين كانوا يتلقون العلوم الشرعية، ويدرسون في حلقات القرآن الكريم فيها، قبل أن يقوموا بإغلاق المراكز تمهيداً لتحويلها إلى أماكن لبث الأفكار المتطرفة والتحريض على العنف والطائفية.

وندّد مدرسون وطلاب في المراكز المغلقة بالممارسات غير المبررة التي ارتكبها مسلحو ومشرفو الجماعة بحق المباني التابعة لجمعية الإحسان بصنعاء، وذكر بعضهم لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة ترمي إلى استكمال إزاحة وتغييب ما تبقى من تلك المراكز لجهة اختلافها مذهبياً.

وبحسب أحد المدرسين في تلك المراكز التابعة لجمعية الإحسان الخيرية، كانت الجماعة الحوثية سعت أكثر من مرة لمساومة القائمين على المراكز لإجبارهم على تدريس «الملازم الحوثية» ذات المنحى الطائفي مقابل السماح بمواصلة أنشطة الجمعية والمراكز التابعة لها.

تنديد واستنكار

استنكر ناشطون حقوقيون جريمة الاستيلاء الحوثي بقوة السلاح على المراكز التابعة لجمعية الإحسان السلفية في صنعاء، ووصفوا ما قامت به الجماعة بأنه «جرائم وانتهاكات لا تسقط بالتقادم».

وأشار سميح وهو باحث اجتماعي في صنعاء في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن مواصلة جماعة الانقلاب ارتكاب الانتهاكات ضد ما تبقى من مراكز تعليم دينية هدفها استكمال مخطط تطييف شامل للمجتمع، ما قد ينذر بعواقب كارثية.

مقر تابع لفرع جمعية الإحسان السلفية في محافظة إب اليمنية (فيسبوك)

وطالب الناشطون اليمنيون بإعادة فتح المراكز التي داهمتها وأغلقتها جماعة الحوثي وإعادة الطلبة الذين تعرضوا للطرد منها، وهم ممن كانوا يتلقون مُختلف المعارف والعلوم الدينية، وسرعة محاسبة المتورطين، مؤكدين أن هذا السلوك يندرج ضمن الممارسات التي تعمق الطائفية والمذهبية وتُفكِك النسيج المجتمعي.

وسبق للجماعة الحوثية أن شنت على مدى السنوات الماضية حرباً شعواء ضد المراكز الدينية المختلفة مذهبياً ودور التحفيظ في عموم المناطق تحت سيطرتها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، ما حدث في صنعاء من عمليات دهم وإغلاق استهدفت مركز «عمار بن ياسر» لتحفيظ القرآن بحي النور في مديرية الصافية، ومركز «معاذ بن جبل» في منطقة جدر، ومركزاً لتحفيظ القرآن يتبع مسجد السنة في حي سعوان، ومركزاً نسائياً لتحفيظ القرآن في منطقة ضبوة جنوب المدينة.