«طالبان» تسيطر على عاصمتي ولايتين إضافيتين شمال أفغانستان

«طالبان» تسيطر على عاصمتي ولايتين إضافيتين شمال أفغانستان

الأحد - 30 ذو الحجة 1442 هـ - 08 أغسطس 2021 مـ
مباني متضررة جراء القتال بين «طالبان» والقوات الحكومية في مدينة قندوز (أ.ب)

ضيقت «طالبان» الخناق، اليوم الأحد، على شمال أفغانستان حيث سيطرت على عاصمتي ولايتين إضافيتين في وقت تنقل معركتها إلى المدن بعدما انتزعت معظم مناطق الريف في الأشهر الأخيرة.

وسيطر المتمردون على ما يصل إلى أربع عواصم ولايات منذ (الجمعة) في هجوم سريع يبدو أنه شكل ضغطاً كبيراً على القوات الحكومية.

وأكد نواب وسكان أن مدينتي قندوز وساري بول في الشمال سقطتا خلال ساعات (الأحد)، بعد معارك شرسة.

وأفادت «طالبان» على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي بأن عناصرها على وشك السيطرة على عاصمة ولاية أخرى هي مدينة تالقان. وتحدث أحد سكان قندوز عن «حالة فوضى تامة» تعم المدينة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.


من جهتها، أكدت «طالبان» في بيان أنه «بعد قتال شرس تمت السيطرة على عاصمة (الولاية) قندوز». وأضافت «تمت السيطرة أيضاً على مدينة ساري بول بما في ذلك المباني الحكومية وكافة المنشآت فيها».

وقالت باروينا عظيمي، الناشطة المدافعة عن حقوق المرأة في ساري بول، لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف إن مسؤولي الحكومة والقوات المتبقية انسحبوا إلى ثكنات تقع على بعد نحو ثلاثة كيلومترات عن المدينة.

وأفاد عضو في مجلس الولاية يدعى محمد حسين مجاهد زاده بأن «طالبان» حاصرت المجمع.

وتعد قندوز أهم مكسب تحققه «طالبان» منذ أطلقت هجوماً في مايو (أيار) مع بدء القوات الأجنبية آخر مراحل انسحابها من البلاد. ولطالما كانت هدفا بالنسبة لـ«طالبان» التي اجتاح مقاتلوها المدينة في 2015 ومرة أخرى في 2016، لكن من دون أن ينجحوا يوماً في السيطرة عليها لمدة طويلة.

وأكدت وزارة الدفاع أن القوات الحكومية تقاتل لاستعادة المنشآت الرئيسية. وذكرت في بيان أن «قوات خاصة أطلقت عملية تطهير... تم تطهير بعض المناطق بما في ذلك مباني الإذاعة والتلفزيون الوطنيين من عناصر طالبان الإرهابيين».


وتعد قدرة كابل على السيطرة على شمال البلاد حاسمة بالنسبة لاستمرارية الحكومة على الأمد الطويل.

ولطالما اعتبر شمال أفغانستان معقلاً مناهضاً لـ«طالبان» شهد مقاومة كانت الأشد لحكم الحركة في تسعينات القرن الماضي.

ولا تزال المنطقة تؤوي العديد من الميليشيات فيما تعد أرضاً خصبة لتجنيد عناصر القوات المسلحة.

وأفاد المستشار لدى مجموعة الأزمات الدولية إبراهيم ثوريال بأن «السيطرة على قندوز مهمة للغاية إذ أنها ستخفف الضغط عن عدد كبير من قوات طالبان ليكون من الممكن حشدهم في أجزاء أخرى من الشمال».

وانتشرت تسجيلات مصورة تظهر المعارك نهاية الأسبوع تضمنت مشاهد لإطلاق سراح العديد من السجناء في المدن التي تمت السيطرة عليها. وتستهدف «طالبان» السجون عادة لإطلاق سراح المقاتلين المحتجزين وبالتالي تعزيز صفوفها.

وسيطرت الحركة (الجمعة) على أول عاصمة ولاية في أفغانستان هي زرنج في نيمروز عند الحدود مع إيران، وانتزعت في اليوم التالي شبرغان في ولاية جوزجان الشمالية.


أفغانستان أخبار أفغانستان حرب أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو