«خطأ فادح»... بيل غيتس عن لقاءاته مع جيفري إبستين

بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
TT

«خطأ فادح»... بيل غيتس عن لقاءاته مع جيفري إبستين

بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)

أقر بيل غيتس مؤسس مجموعة «مايكروسوفت»، بأنه ارتكب «خطأ فادحا» عندما عقد لقاءات مع جيفري إبستين رجل الأعمال المتهم باستغلال عشرات الفتيات جنسيا في دوره الفاخرة قبل أن ينتحر شنقا في زنزانته في أغسطس (آب) 2019، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بيل غيتس في تصريحات لقناة «سي إن إن» إنه «كان خطأ فادحا أن أمضي وقتا معه وأعطيه مصداقية بوجودي معه»، وأكد غيتس إنه اجتمع بإبستين في سياق حملته لجمع الأموال لأنشطة خيرية.
وأوضح بيل غيتس: «تناولت العشاء معه مرات عدة، على أمل أن يفي بوعوده بشأن منح مليارات الدولارات بفضل معارفه لمشاريع خيرية في خدمة الصحة العامة»، مؤكدا أنه «عندما تبين أن هذه التعهدات لن تتبلور، انتهت العلاقة».
وكانت صحيفتا «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال» قد تطرقتا في مايو (أيار) الماضي إلى مآدب العشاء تلك التي كانت موضع مساءلة من مجلس إدارة «مايكروسوفت» وأثارت خلافا مع زوجته ميلاندا قبل طلاقهما.
وأسس بيل غيتس «مايكروسوفت» في عام 1975 وهو غادر مجلس إدارة الشركة في 2020 ليكرس وقته بالكامل للمؤسسة التي أنشأها مع زوجته وكان قد تخلى عن منصب المدير العام سنة 2000.



الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».