«خطأ فادح»... بيل غيتس عن لقاءاته مع جيفري إبستين

بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
TT

«خطأ فادح»... بيل غيتس عن لقاءاته مع جيفري إبستين

بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)
بيل غيتس مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" (أ.ف.ب)

أقر بيل غيتس مؤسس مجموعة «مايكروسوفت»، بأنه ارتكب «خطأ فادحا» عندما عقد لقاءات مع جيفري إبستين رجل الأعمال المتهم باستغلال عشرات الفتيات جنسيا في دوره الفاخرة قبل أن ينتحر شنقا في زنزانته في أغسطس (آب) 2019، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بيل غيتس في تصريحات لقناة «سي إن إن» إنه «كان خطأ فادحا أن أمضي وقتا معه وأعطيه مصداقية بوجودي معه»، وأكد غيتس إنه اجتمع بإبستين في سياق حملته لجمع الأموال لأنشطة خيرية.
وأوضح بيل غيتس: «تناولت العشاء معه مرات عدة، على أمل أن يفي بوعوده بشأن منح مليارات الدولارات بفضل معارفه لمشاريع خيرية في خدمة الصحة العامة»، مؤكدا أنه «عندما تبين أن هذه التعهدات لن تتبلور، انتهت العلاقة».
وكانت صحيفتا «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال» قد تطرقتا في مايو (أيار) الماضي إلى مآدب العشاء تلك التي كانت موضع مساءلة من مجلس إدارة «مايكروسوفت» وأثارت خلافا مع زوجته ميلاندا قبل طلاقهما.
وأسس بيل غيتس «مايكروسوفت» في عام 1975 وهو غادر مجلس إدارة الشركة في 2020 ليكرس وقته بالكامل للمؤسسة التي أنشأها مع زوجته وكان قد تخلى عن منصب المدير العام سنة 2000.



إخلاء متنزه جاسبر الوطني في كندا بسبب حرائق غابات

اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
TT

إخلاء متنزه جاسبر الوطني في كندا بسبب حرائق غابات

اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)

أمرت السلطات في مقاطعة ألبرتا بغرب كندا بإخلاء متنزه جاسبر الوطني الشهير والبلدات المجاورة بسبب اقتراب حرائق الغابات.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، أرسلت السلطات في ساعة متأخرة، مساء الاثنين، تنبيهاً للسياح في المتنزه الشهير بقمم الجبال والأنهار الجليدية والشلالات، وللسكان الذين يعيشون في أماكن مجاورة، طالبة منهم المغادرة بحلول الساعة 3.00 صباحاً (9.00 بتوقيت غرينتش).

وطلب منهم التنبيه استخدام الطريق السريع المتجه غرباً؛ لأن جميع الطرق الأخرى مغلقة.

وأظهرت صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي اختناقات مرورية، والسماء مغطاة بدخان كثيف.

وضربت موجة حر كندا الأسبوع الماضي، مما أدى إلى تفاقم ظروف الجفاف، مع اندلاع العديد من حرائق الغابات.

وتثير الحرائق الجديدة مخاوف من أن تشهد الدولة الواقعة في أميركا الشمالية موسماً عنيفاً آخر لحرائق الغابات مثل الصيف القاسي العام الماضي.

واندلع نحو 175 حريقاً في جميع أنحاء ألبرتا، الثلاثاء، وفقاً للأرقام الرسمية، ولا يزال ثلثها خارج نطاق السيطرة.

ويشارك حالياً حوالي 1900 من رجال الإطفاء في ألبرتا في جهود إخماد الحرائق بمساعدة طواقم من آلاسكا وأستراليا.