مسؤول إيراني: طهران ستتخلى عن خطط تبادل السجناء مع أميركا

مسؤول إيراني: طهران ستتخلى عن خطط تبادل السجناء مع أميركا

الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ
حارسة سجن تقف في ممر داخل سجن إيفين بطهران (أرشيف-رويترز)

قال مسؤول إيراني لوكالة «نور نيوز» شبه الرسمية اليوم الثلاثاء، إن طهران لن تواصل خططها لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة، متهما واشنطن بفعل «مخالفات» تتعارض مع جهود الإفراج عن المحتجزين.

وقال المسؤول الذي لم تذكر الوكالة اسمه «مع استمرار مخالفات إدارة بايدن... لا يوجد حافز لدى إيران لمواصلة هذه العملية، ومن ثم ستحذف قضية التبادل بهيئتها الحالية من جدول الأعمال تماما».

ووكالة نور نيوز مقربة من أعلى هيئة للأمن القومي في إيران.

والشهر الماضي قالت طهران إنه تم التوصل لاتفاق لتبادل السجناء. ونفت واشنطن، في مايو (أيار) الماضي، تقريراً بثته قناة تلفزيونية حكومية إيرانية حول توصل الدولتين إلى صفقة لتبادل السجناء مقابل الإفراج عن 7 مليارات دولار من أموال النفط الإيرانية المجمدة بموجب العقوبات الأميركية في دول أخرى.

وفي منتصف الشهر الماضي، رفضت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الاتهامات الإيرانية «المخزية» لواشنطن بأنها تسعى إلى إرجاء صفقة مقترحة لتبادل السجناء من أجل فرض استئناف سريع لمحادثات فيينا النووية غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران.

ولا يزال ما لا يقل عن أربعة أميركيين مسجونين في إيران، هم سيامك نمازي الذي اعتقل في فبراير (شباط) 2016، ووالده باقر نمازي، ومراد طاهباز الناشط البيئي اعتقل في يناير (كانون الثاني) 2018، ورجل الأعمال عماد شرقي، الذي اعتقل في ديسمبر (كانون الأول) 2020، وأدين شرقي بتهم تجسس مزعومة بعد أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، وبعد ثلاثة أيام من اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

وفي الشهور الأخيرة، أجرت إيران والولايات المتحدة 6 جولات من المحادثات غير المباشرة بوساطة من أعضاء الاتفاق النووي في العاصمة النمساوية فيينا، بهدف إعادة طهران وواشنطن إلى التزاماتهما النووية، ورفع العقوبات الأميركية من أجل إحياء الاتفاق النووي. لكن في أعقاب الانتخابات الرئاسية الإيرانية، اتسعت الفجوة بين الجولة السادسة من المحادثات والجولة التالية التي كان مرتقباً ألا تستأنف حتى منتصف أغسطس (آب) المقبل.


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة