معارك شرسة لصدّ «طالبان» في 3 ولايات

معارك شرسة لصدّ «طالبان» في 3 ولايات

الرئيس غني: انسحاب أميركا المفاجئ وراء تدهور الأمن
الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15589]
حمّل الرئيس الأفغاني غني في كلمته أمام البرلمان أمس واشنطن المسؤولية عن تدهور الوضع الأمني في البلاد (رويترز)

تخوض القوات الأفغانية منذ أمس (الاثنين) معارك لمنع سقوط أول مدينة رئيسية في أيدي حركة «طالبان» بعد هجمات شنها المتمرّدون على مراكز حضرية، في تصعيد كبير حمّل الرئيس أشرف غني مسؤوليته للانسحاب الأميركي «المفاجئ».

وقال الرئيس غني أمام البرلمان أمس: «سبب الوضع الذي نحن فيه حالياً هو أن القرار اتُّخذ بشكل مفاجئ»، مضيفاً أنه حذّر الأميركيين من أن الانسحاب ستكون له «عواقب».

وهاجم عناصر «طالبان» عواصم ثلاث ولايات على الأقل هي لشكر جاه وقندهار وهرات، بعد نهاية أسبوع شهدت مواجهات عنيفة نزح على أثرها آلاف المدنيين، فيما تحدثّت منظمة أطباء بلا حدود عن عدد كبير من المصابين بجروح «خطرة».

واحتدمت المعارك في لشكر جاه، عاصمة ولاية هلمند، حيث شن مسلحو الحركة هجمات منسقة استهدفت وسط المدينة وسجنها، قبل ساعات فقط من إعلان الحكومة نشر مئات من عناصر الوحدات الخاصة في المنطقة.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا أمس أن «طالبان» قد تكون ارتكبت «جرائم حرب»، من خلال «قتل مدنيين» في بلدة سبين بولداك الواقعة عند الحدود مع باكستان. وكتبت سفارتا البلدين في تغريدتين منفصلتين: «في سبين بولداك، بقندهار، قتلت طالبان عشرات المدنيين في عمليات قتل ثأرية. عمليات القتل هذه يمكن أن ترقى إلى جرائم حرب، يتعين التحقيق فيها ومساءلة مقاتلي طالبان أو القادة المسؤولين عنها».
... المزيد


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو