بريان غيل... صفقة ناجحة لتوتنهام تزيد من قوة الفريق الهجومية

بريان غيل... صفقة ناجحة لتوتنهام تزيد من قوة الفريق الهجومية

الجناح الإسباني الشاب القادم من إشبيلية يمتلك قدرات فنية وبدنية هائلة ويعشق التحدي
الأحد - 23 ذو الحجة 1442 هـ - 01 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15587]

ظهر بريان غيل، لأول مرة، في ملعب تدريب نادي إشبيلية في إحدى أمسيات شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عندما كان في الحادية عشرة من عمره، وقرر النادي الإسباني أن يضعه في مواجهة أكبر وأقوى طفل من أقرانه في النادي لاختبار الإمكانات والقدرات التي يمتلكها.

كان الطفل الذي لعب أمامه طويلاً وأشقر وأطلقوا عليه اسم «الروسي»، على اسم الشخصية التي جسدها الممثل السويدي الشهير دولف لوندغرين في الجزء الرابع من فيلم «روكي». وكان اسم هذا اللاعب إيفان ليفا، من ملقة، وكان مخيفاً حقاً بقوته البدنية الهائلة، لكن بريان تلاعب به وتفوق عليه تماماً.

يتذكر مدير أكاديمية الناشئين بنادي إشبيلية، بابلو بلانكو، هذه القصة، وأظهر لاحقاً صورة للفريق، وكان الصبيان في ذلك الوقت يلعبان في الجانب نفسه، لكن الشيء الواضح حقاً من هذه الصورة أن حجم «الروسي» كان حقاً ضعف حجم بقية الأطفال.

يقول بلانكو: «لم يكن الروسي هو الأسرع أو الأكثر رشاقة». لكن بريان، الذي كان نحيفاً ويصغر اللاعبين الآخرين بعام كامل، هو من يتلاعب به، كما كان يفعل بباقي اللاعبين آنذاك. يقول أغوستين لوبيز بايز، منسق الشباب بالنادي، «لقد جاء كصبي جامح لا يمكن ترويضه، ولم نرغب أبداً في تغيير هذه الصفات».

وعند التحدث إلى أولئك الذين عملوا مع بريان، المنضم حديثاً لنادي توتنهام، تظهر العديد من الأسماء والمقارنات، لكنها لا توضح الصورة بالكامل، حيث يقارن البعض بريان بلويس فيغو، وباكو خينتو، ورافائيل غورديلو، في حين يقارنه آخرون بروبرتو لوبيز أوفارت، ودييغو كابيل، ونوليتو، بل ووصل الأمر لأن يشبهه البعض بالنجم الهولندي الكبير يوهان كرويف، وإن كان السبب في ذلك يعود جزئياً إلى شكل الشعر.

بالإضافة إلى ذلك، يشبهه البعض بأعضاء فرقة البيتلز الغنائية الشهيرة، وربما يعود ذلك إلى أن بريان يجعلك تشعر وكأنه قادم من زمن آخر بالفعل. يقول إيناكي بيا، مساعد المدير الفني لنادي إيبار الذي لعب له بريان على سبيل الإعارة الموسم الماضي، «إنه لاعب نشيط للغاية ولا يتوقف عن الحركة، ولاعب لم يأت مثله في إسبانيا منذ سنوات، منذ خواكين أو جوزيبا إتكسبيريا».

ورأى كشاف برشلونة في الأندلس أن بريان يشبه كثيراً النجم البرازيلي نيمار، رغم أن بريان قد ضحك عندما سمع هذا التشبيه، حسب إذاعة «كادينا سير» الإسبانية، وأشار إلى أنه يشبه النجم الأرجنتيني أنخيل دي ماريا أكثر. وأضاف: «دي ماريا لاعب أعسر ونحيف مثلي».

بل ووصل الأمر لدرجة أن إيناكي بيا شبهه بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكنه قال: «أنا لا أقول إنه في مستوى ميسي، لكن هناك بعض العناصر المشتركة بينهما، من حيث القدرة على الاستحواذ على الكرة. إنه لن يأخذك في صراع معه من أجل السرعة أو القوة، لكنه سيدور حولك والكرة قريبة للغاية من قدميه للدرجة التي تجعل المنافسين يرتكبون الكثير من الأخطاء».

ومع ذلك، فبالنسبة لجميع المقارنات، دائماً ما تكون هناك كلمة واحدة مشتركة وتتكرر كثيراً، وهي أنه لاعب «مختلف». وإذا كان هناك لاعب ينطبق عليه هذا الأمر أيضاً، خصوصاً بين أولئك الذين شهدوا خطواته الأولى في إشبيلية، فهو خوسيه أنطونيو رييس.

ولد بريان في فبراير (شباط) 2001 في المدينة الواقعة بطول ساحل المحيط الأطلسي مباشرة من ترافالغار وعلى الجانب الآخر من بلدة طنجة التي يقطنها 22.500 نسمة. ورآه مسؤولو نادي إشبيلية لأول مرة هناك عندما كان يلعب في النادي المحلي للبلدة. يقول لوبيز بايز: «لقد كان يتحكم في الكرة بشكل استثنائي». أما بلانكو فيقول: «لقد كان نسخة طبق الأصل من خوسيه أنطونيو رييس»، حيث يلعب بالطريقة نفسها ويمتلك المهارة نفسها، ويلعب على الأطراف، ويجيد اللعب بالقدم اليسرى، كما أنه سيذهب إلى توتنهام بسعر يكاد يكون قريباً مما دفعه ليفربول في رييس.

في البداية، كان بريان يذهب للتدريب مرتين في الأسبوع مع والده، على بُعد 170 كيلومتراً شمالاً بالسيارة، وهو الأمر الذي «لم يكن جيداً»، على حد تعبير أحد المدربين. وكانت الأسرة متواضعة وتعاني بشكل كبير. يقول لوبيز بايز: «لقد كانوا أشخاصاً طيبين ويتحلون بمرونة كبيرة، ولم تكن الابتسامة تغادر وجوههم أبداً». أما بلانكو فيقول: «لقد كان بريان شجاعاً ومخلصاً. يمكنني أن أقول آلاف الأشياء الجيدة عنه، فهو شخص رائع».

وسرعان ما انتقل بريان للإقامة في غرفة مشتركة في مقر إقامة اللاعبين بالنادي في مونتيكينتو، وقرر البقاء هناك حتى بعد توقيعه على أول عقد احتراف له مع النادي. وهناك، وضع المسؤولون بالنادي له نظاماً غذائياً يساعده على اكتساب بعض الوزن، لأنه كان نحيفاً للغاية، لكن المسؤولين في إشبيلية كان يعرفون أنه لاعب استثنائي. ولم يكن مسؤولو إشبيلية وحدهم هم من يعرفون ذلك، حيث كان مسؤولو مانشستر سيتي وبرشلونة يراقبون اللاعب عن كثب أيضاً. يقول لوبيز بايز: «كنا متأكدين من أنه لاعب رائع. إنه يحب كرة القدم، ويحب الفوز. وعلاوة على ذلك، فلديه قدرة كبيرة على التحمل وتلقي الضربات، والعودة بكل قوة مرة أخرى، فهو قوي للغاية من الناحية النفسية أيضاً».

وبعد أن ظهر لأول مرة مع الفريق الأول وهو في السابعة عشرة من عمره وأصبح أول لاعب مولود في القرن الحادي والعشرين يسجل في الدوري الإسباني الممتاز، بدأ الانتقال لأندية أخرى على سبيل الإعارة من أجل اكتساب المزيد من الخبرات - لعب 12 مباراة مع ليغانيس، معظمها كبديل؛ و29 مباراة مع إيبار - لكن حتى لو تغير كل شيء من حوله، فإن الشيء الذي لم يتغير حتى الآن هو نحافته وأناقته.

يقول أوناي بوستينزا، قائد نادي ليغانيس الذي انضم إليه براين وهو في الثامنة عشرة من عمره، «كنا نمزح قائلين إنه يتعين عليه أن يقص شعره لأن مظهره لا يساعده كثيراً. إن شكله وسنه ومظهره الذي يذكرنا بأعضاء فرقة البيتلز يجعله يبدو وكأنه من زمن مختلف. في الحقيقة، كان الانطباع الأول الذي يأتي إلى ذهنك عندما تراه هو: يا إلهي، كيف سيتعامل هذا الفتى مع الظروف الصعبة التي نواجهها؟ لكن كل هذه الشكوك اختفت تماماً في أول حصة تدريبية، فهو يمتلك شخصية قوية ويطلب دائماً من اللاعبين الآخرين أن يمرروا له الكرة».

ويضيف: «عندما تكون الأمور سيئة، يركز اللاعبون على ارتكاب أقل عدد ممكن من الأخطاء، لكن هذا الفتى لم يكن يتوقف أبداً عن طلب الكرة، وهو الأمر الذي كان يجعل باقي اللاعبين يشعرون بالتوتر. إنه لا يخشى من اللعب في أصعب الظروف ولا يخاف أن يتعرض للركل أو الضرب. إنه ليس من نوعية اللاعبين الذين يطلبون من زملائهم عدم التدخل عليهم بقوة في التدريبات أو من نوعية اللاعبين الذين يتجنبون الاحتكاكات أو التدخلات القوية. إنه لاعب شجاع وجريء ويبحث دائماً عن المواجهات الفردية ضد المنافسين داخل المستطيل الأخضر. إنه يجعلك تشعر وكأنه ما زال يلعب في الشارع ويمكنه المرور من أي لاعب يواجهه. وعلاوة على ذلك، فلديه قدرة كبيرة على التحمل، وهو الأمر الذي فاجأنا حقاً».

وقد ظهر هذا الأمر بشدة عندما انتقل غرناطة لمواجهة إيبار في ظروف بيئية صعبة أثناء هطول الأمطار وتحول ملعب المباراة إلى ملعب طيني. يقول خوسيه لويس مينديليبار، المدير الفني لنادي إيبار آنذاك، «قد تعتقد في البداية أن بريان سوف يعاني في مثل هذه الأجواء». سجل بريان هدفين في تلك المباراة.

يقول مينديليبار، وهو مدير فني محبوب ينتمي إلى المدرسة القديمة في عالم التدريب ولعب دوراً كبيراً في تشجيع وتطوير هذا اللاعب الذي ينتمي إلى المدرسة القديمة في اللعب أيضاً: «ميزته الرئيسية تتمثل في تصميمه على تجاوز الآخرين». لقد أصبح بريان أول لاعب دولي من نادي إيبار، وهو الأمر الذي يعد اعترافاً واضحاً بقدراته وإمكاناته، لكنه في الوقت نفسه توضع عليه الكثير من الضغوط.

يقول مينديليبار: «من النادر هذه الأيام أن ترى لاعباً يلعب بقدمه اليسرى يلعب ناحية اليسار، لكنه جناح بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث يمكنه الانطلاق على الأطراف والدخول إلى عمق الملعب، لكنه يكون أفضل عندما يكون على الأطراف. إنه يريد مواجهة المنافسين لمراوغتهم والانطلاق في المساحات الخالية، ويحب مواجهة المدافعين لأنه يمتلك المهارات التي تمكنه من المرور منهم. وحتى لو قُطعت الكرة منه فإنه لا يستسلم أبداً ويضغط من أجل استعادتها مرة أخرى».

وقد تكون الصفة الأبرز في بريان هي قدرته على تغيير اتجاهاته بسرعة فائقة، وهو الأمر الذي يمكنه من تجاوز المدافعين بسهولة. ولخص المدير الرياضي لنادي إيبار، فران غاراغارزا، الأمر قائلاً: «بريان قادر على الاستحواذ على الكرة والمرور من المنافسين وإنهاء الهجمات بشكل رائع». إنه لاعب يجبر لاعبي الفرق المنافسة على التراجع للخلف نحو منطقة جزاء فريقهم. ويشبهه لوبيز بايز بمصارع الثيران الذي يقترب من الثور ثم يبتعد فجأة، مشيراً إلى أن هذا الأمر «فن»، وليس شيئاً سهلاً.

يقول منديليبار: «يمكن القول إنه يمتلك ثقة ديفيد سيلفا في نفسه، ناهيك عن لمسته الرائعة للكرة. إنه يمتلك هذه الثقة الكبيرة في النفس، وهو الأمر الذي قد لا يكون جيداً في كل الأوقات. إن هذا الأمر يجعله يشعر بالإحباط إذا لم تسر الأمور بشكل جيد، أو إذا لم يتمكن من المراوغة أو الحصول على الكرة، ويتعين عليه أن يتحسن في هذا الجانب. وعلاوة على ذلك، يتعين عليه أن يطور نفسه فيما يتعلق بتوقع الكرات. إنه لا يستطيع الانتظار حتى تصل الكرة إليه، لكنه ليس من نوعية اللاعبين الذين يختبئون داخل الملعب أو الذين يتراجعون أو يستسلمون. إنه لاعب من طراز نادر، وأعتقد أن الناس سيحبونه في إنجلترا».

قد يبدأ بريان مسيرته في إنجلترا كلاعب واعد قادر على تغيير نتائج المباريات عندما يشارك كبديل، وربما تثار الشكوك حوله بسبب عمره الصغير ولياقته البدنية واختلاف اللغة، وهذا أمر طبيعي في البداية. وعلاوة على ذلك، لا يمتلك بريان خبرات كبيرة، حيث لم يلعب سوى 54 مباراة في دوريات الدرجة الأولى. لكن تجاربه في كل من ليغانيس وإيبار قد تساعده في هذا الأمر، رغم أن الناديين قد هبطا لدوري الدرجة الأولى. يقول غاراغارزا: «لقد كان هذا الأمر يؤلمه كثيراً، وقد يكون من الصعب التعامل مع ذلك». أما بوستينزا فيقول: «في إنجلترا سيتعين عليه بناء عضلاته والعمل على تقوية بنيته الجسدية. الهبوط للدوري الأدنى ليس جيداً، لكن هذا هو المكان الذي تتعلم فيه أكثر، لسوء الحظ».

يقول غراغارزا: «إنه شخص هادئ وخجول، عكس ما يبدو عليه الأمر داخل الملعب»، وهو الأمر الذي قد يكون جيداً بالنسبة له. يقول بيا: «بريان ناضج جداً، ولن يتأثر كثيراً بالشهرة والأضواء. لا أستطيع أن أتخيله على متن يخت مع أربعة من رفاقه وينفق 20 ألف يورو، فهو دائماً ما يفكر بطريقة صحيحة وواقعية. وعلاوة على ذلك، فهو دائماً ما يستمع لنصائح الآخرين، وليس من نوعية اللاعبين الذين يعتقدون أنهم يعرفون كل شيء».

ويضيف: «أما داخل الملعب، فإنه من نوعية اللاعبين الذين لا يظهرون الاحترام للمنافسين. لا أعني بذلك شيئاً سلبياً، لكنه يهين المنافسين من خلال التلاعب بهم والمرور منهم بشكل يجعلهم يبدون سيئين. إنه قادر على المرور من أربعة لاعبين مرة واحدة، ولا يحتاج إلى مساحة كبيرة للمراوغة. سيكون لاعباً متكاملاً لو تمكن من إحراز الأهداف بنفس البراعة، لأنه في الحقيقة يمتلك كل المقومات والإمكانات الأخرى في عالم كرة القدم. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يمتلك شخصية قوية للغاية رغم صغر سنه، ومن المؤكد أن ذلك سيساعده على التغلب على الصعاب والتحديات في مغامرته الجديدة».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة