مقتل 7 أفراد من عائلة كردية بهجوم مسلح وسط تركيا

مقتل 7 أفراد من عائلة كردية بهجوم مسلح وسط تركيا

الحكومة تنفي وجود دوافع عنصرية وراء الحادث
الأحد - 23 ذو الحجة 1442 هـ - 01 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15587]

قتل 7 أفراد من عائلة كردية واحدة في هجوم مسلح على منزلهم في ولاية كونيا بوسط تركيا فيما أرجعه حقوقيون إلى «دوافع عنصرية». وسقط الأشخاص السبعة، وهم من عائلة ديدا أوغلو الكردية على أيدي مسلحين هاجموا منزلهم وحاولوا إحراقه. وذلك بعد أن سبق أن أصيب أفراد العائلة ذاتها بجروح خطيرة في هجوم نفذه عدد من جيرانهم، في مايو (أيار) الماضي، بسبب قوميتهم الكردية، قائلين لهم: «ليس مسموحاً للأكراد بالعيش هنا»، بحسب ما ذكر أحد أفراد العائلة في منتصف يوليو (تموز) لوسائل إعلام تركية الذي قتل أيضاً في الهجوم الذي وقع مساء أول من أمس. واتهم الضحية، في ذلك الوقت، جهازي الشرطة والقضاء بمحاباة المهاجمين، مؤكداً أن جميع أفراد الأسرة يخشون على حياتهم.
وقال محامي الضحايا المحامي، عبد الرحمن كارا بولوط، إن إطلاق سراح مرتكبي الهجوم الأول منحهم شعوراً بأنهم سيفلتون من العقاب مهما فعلوا. وأضاف كارا بولوط: «هذا هجوم عنصري بالكامل... القضاء والسلطة يتحملان نصيبهما من المسؤولية عما حدث».
وسارعت الحكومة التركية إلى نفي الطابع العنصري للجريمة التي شهدتها ولاية كونيا التي يقطنها أغلبية من المحافظين والقوميين المناهضين للأكراد. وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، في تصريحات للصحافيين، إن الجريمة سببها عداء مزمن بين عائلتين، عادا أنه من «الاستفزاز» اعتبار الواقعة جريمة عنصرية. واعتبر صويلو أنه ليس هناك أي علاقة لهذا الهجوم بالمسألة التركية الكردية، قائلاً إن «الربط بين هذين الأمرين يعادل في خطورته خطورة الهجوم».
في المقابل، رفض حزب الشعوب الديمقراطية، المؤيد للأكراد الذي يتعرض لقضية لإغلاقه فضلاً عن اعتقال العشرات من قياداته ونوابه بتهمة دعم الإرهاب، تصريح وزير الداخلية، مؤكدا أن ما شهدته ولاية كونيا من جرائم راح ضحيتها مواطنون أكراد يندرج في إطار الهجمات التي تستهدف الأكراد التي تزايدت وتيرتها في السنوات الأخيرة بسبب التحريض من جانب القوميين المتحالفين مع حزب العدالة والتنمية الحاكم والاتهامات المتكررة من إردوغان للسياسيين الأكراد بالإرهابيين وشحن أنصاره ضدهم. وقال الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطية، مدحت سنجار تعليقاً على مقتل أفراد العائلة الكردية: «شهدنا في كونيا مثالا مروعا للهجمات العنصرية المستمرة منذ فترة... خطاب السلطة الذي ينطوي على الكراهية والاستفزاز هو المسؤول الرئيسي عن هذه المذبحة». وهذا هو الهجوم الثاني الذي تشهده كونيا ضد مواطنين أكراد، ففي 21 يوليو قتل فلاح كردي على أيدي مهاجمين كانوا هددوه سابقاً قائلين له: «لا نريد أكراداً هنا»، بحسب ما أفاد أقارب له لوسائل إعلام محلية. ونفت سلطات ولايات كونيا، في حينه، الطبيعة العنصرية لتلك الجريمة، مؤكدة أنها نتيجة مشادة اندلعت بسبب ماشية دخلت حقولاً في قرية أخرى. وأدان مسؤولون أكراد في إقليم كردستان العراق، أمس (السبت)، مقتل العائلة الكردية في كونيا، وطالبوا السلطات التركية بـ«تحقيق العدالة». وقالت رئاسة الإقليم في بيان صحافي: «ندين الهجوم على عائلة كردية في تركيا. قلوبنا وصلواتنا مع عائلات الضحايا وأحبائهم... لا بد من تقديم المسؤولين في هذه الجريمة النكراء إلى العدالة».
بدوره، قال رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني،: «أشعر بحزن عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن هجوم شرس على عائلة كردية في كونيا بتركيا. أنقل أعمق تعازي حكومتي للأسرة، وأتوقع محاسبة الجناة بالكامل». وندد نائب رئيس إقليم كردستان، هيمن هورامي، مقتل العائلة الكردية في كونيا، مطالبا بضرورة تقديم المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة بطريقة شفافة في أقرب وقت ممكن.


تركيا العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة