الظلام «يجمع» دمشق والقامشلي

الظلام «يجمع» دمشق والقامشلي

هدوء حذر جنوب سوريا بعد وساطة روسية
السبت - 22 ذو الحجة 1442 هـ - 31 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15586]
مواطنون وسيارات في أحد شوارع العاصمة السورية دمشق (أ.ف.ب)

بات الظلام «يجمع» بين القامشلي ودمشق جراء انقطاع الكهرباء في مناطق الحكومة غرب سوريا ومناطق «الإدارة الذاتية» وشرقها، رغم الخلافات السياسية الكبيرة بينهما.

ويضبط السوريون حياتهم في مناطق الجزيرة السورية على مواعيد توفر التيار الكهربائي، مع زيادة ساعات الانقطاع، التي وصلت في بعض الأحيان إلى 48 ساعة متواصلة، أغرقت مدن وبلدات محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا في ظلام دامس، عقب أعطال في محطة السويدية الكهربائية، وتضرر الأبراج الحاملة لخطوط الطاقة من سدَّي «تشرين» في مدينة منبج و«البعث» بمدينة الطبقة، التي تمد المنطقة بالكهرباء عبر محطة «بواب» وتغذي هذه الخطوط المستخدمة لتوصيل الطاقة إلى الحسكة والبلدات والنواحي التابعة لها، وهو ما أدى إلى انقطاع الكهرباء منذ شهر عن المنطقة، التي يعيش فيها نحو مليون شخص.

في المقابل، أبدى سكان دمشق قلقهم من أعباء إضافية ستثقل كاهلهم المنهَك من سلسلة الأزمات المعيشية التي تخنقهم، مع توجه الحكومة إلى اعتماد الطاقة البديلة كحل لأزمة الكهرباء، ذلك أن رئيس الحكومة حسين عرنوس، قال خلال زيارته للمدينة الصناعية في منطقة عدرا بريف دمشق: «هناك نقص في الطاقة الكهربائية وليس لدينا حل إلا الطاقات البديلة».

على صعيد آخر، ساد هدوء حذر في درعا جنوب سوريا بعد يوم دامٍ تضمن قصفاً من قوات النظام وأسر مقاتلين معارضين لعشرات العناصر منه، على وقع مفاوضات بوساطة روسية بين ممثلي الجنوب والحكومة.
... المزيد


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة