ليبيا: مراكز عزل «كورونا» تعاني من التكدس

ليبيا: مراكز عزل «كورونا» تعاني من التكدس

«الصحة» تستشعر القلق... و«التعليم» تعلق الدراسة
الجمعة - 21 ذو الحجة 1442 هـ - 30 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15585]
جانب من حملة تلقيح استثنائية في طرابلس 25 يوليو (المركز الوطني لمكافحة الأمراض)

في ظل تزايد أعداد المصابين بفيروس «كورونا» في ليبيا، باتت غالبية مراكز العزل هناك تعاني حالة من التكدس مما جعلها غير قادرة على استيعاب مصابين جدد، بينما اضطرت وزارة التربية والتعليم بحكومة «الوحدة الوطنية» إلى تعليق الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية التابعة لها إلى 5 أغسطس (آب) المقبل.

واشتكت إدارة مركز العزل الصحي بمدينة الزنتان (غرب ليبيا)، من وجود تكدس للحالات الحرجة بالمركز، مشيرة إلى أن الوضع الصحي «يشرف على الانهيار» بسبب إجهاد العناصر الطبية ونقص أعدادهم.

ولفت المركز في بيان أمس (الخميس)، إلى استمرار القافلة الطبية التابعة له بإجراء الكشوفات والتحاليل المتعلقة بوباء «كورونا» في منطقة القريات، من أجل تقييم للوضع الصحي في ظل الانتشار الواسع للفيروس هناك، منبهاً المواطنين إلى ضرورة الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية «حتى لا يتفاقم الوضع ويخرج عن السيطرة خصوصاً مع افتقار هذه المناطق لأبسط الإمكانيات الطبية لمواجهة الوباء».

وما يعانيه مركز العزل بمدينة الزنتان لا يختلف كثيراً عن كثير من المراكز، وخصوصاً بجنوب البلاد، التي تشتكي التكدس ونقص الأطقم الطبية.

وعلق وزير الصحة الدكتور علي الزناتي على الوضع الوبائي في ليبيا، قائلا إنه «مقلق إلى حد ما»، نظراً لتزايد الإصابات بالفيروس في كثير من المناطق الغربية، لافتاً إلى ارتفاع الإصابات خلال اليومين الماضيين في مدن طرابلس وزوارة والزاوية، مثمناً دور العناصر الطبية في مختلف مناطق ليبيا لمكافحة الوباء.

وسعى الزناتي إلى طمأنة المواطنين، خلال رده على أسئلتهم في بث مباشر مساء أول من أمس على منصة «حكومتنا»، لكنه لم يخف تزايد معدل الإصابات في البلاد.

وتحدث الوزير عن أسباب انخفاض معدل الإصابات في المنطقة الشرقية، وأرجع ذلك إلى نقص الاختبارات الخاصة بالكشف عن الفيروس، في ظل عمل 13 مركزاً للعزل الصحي هناك.

ودافع الزناتي عن دور الوزارة في دعم مراكز العزل، وقال إنها (الوزارة) تسعى لدعم جميع المراكز، بجانب توفير الأكسجين المسال، خصوصاً بعدما أمر رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة بتخصيص 500 مليون دينار لصالح الوزارة لتوفير الاحتياجات اللازمة لمكافحة الجائحة.

وعن حملة التطعيم الاستثنائية ضد «كورونا»، قال الزناتي إنه أمر بـ«بإيقاف حملات اللقاح الاستثنائية، والعودة إلى مراكز التطعيم المختلفة في جميع المدن بعد توفير اللقاح لهم».

وأظهرت نتائج المختبرات المرجعية في ليبيا أمس، تسجيل 2730 إصابةً جديدةً بالفيروس، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 246 ألف إصابة تعافى منها 190 ألف حالة. وللحد من تزايد الإصابات، قرر وزير التربية والتعليم موسى المقريف، تعليق الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية التابعة لها إلى 5 أغسطس (آب) المقبل، «حفاظاً على صحة الطلاب والمعلمين».

وجاء قرار المقريف في اجتماع ضم مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجار، الذي حذر من «سرعة انتشار المتحور الهندي» لفيروس كورونا، مشددا على أهمية «كسر سلسلة حلقة الفيروس باستخدام التطعيمات على نطاق واسع، ووقف جميع التجمعات، وحركة انتقال المواطنين؛ لما تسببه من مخاطر في انتشار الجائحة».

ودخلت ليبيا في حظر جزئي لليوم الثالث على التوالي، في ظل امتثال المواطنين وخصوصاً بالعاصمة. وفرض الحكومة حظر تجوال لمدة أسبوعين في كل من بلديات وسط وغرب البلاد اعتباراً من منتصف الأسبوع على أن يبدأ من السادسة مساءً حتى السادسة من صباح اليوم التالي.


ليبيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو