علماء الفلك يكتشفون ضوءاً خلف الثقب الأسود للمرة الأولى

علماء الفلك يكتشفون ضوءاً خلف الثقب الأسود للمرة الأولى

الجمعة - 21 ذو الحجة 1442 هـ - 30 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15585]
رسم توضيحي للثقب الأسود يدور حول نجم نيوتروني (أ.ب)

اكتشف علماء الفلك ضوءاً خلف ثقب أسود عميق في الفضاء للمرة الأولى. رصد التلسكوب توهجات لامعة من الأشعة السينية تنفجر من ثقب أسود هائل في مركز مجرة تبعد 800 مليون سنة ضوئية عن الأرض، وهو أمر طبيعي نسبياً، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية. وكان الباحثون يدرسون سمة تُعرف باسم «الإكليل» - أو «الهالة» - لكن التلسكوبات التقطت أيضاً «أصداء مضيئة» غير متوقعة. وكانت هذه الومضات الإضافية أصغر حجماً ومتأخرة وذات ألوان مختلفة عن الوهج الساطع. ويؤكد هذا الاكتشاف نظرية ألبرت أينشتاين في النسبية العامة، حيث يؤدي سحب الجاذبية من الثقوب السوداء إلى انحناء أشعة الضوء حول نفسها، ما يمنح العلماء أول لمحة عما يكمن وراءها. وفي هذه السياق، قال روجر بلاندفورد، مؤلف مشارك في البحث الذي نُشر في مجلة «Nature»، إنه «منذ خمسين عاماً، عندما بدأ علماء الفيزياء الفلكية في التكهن بكيفية تصرف المجال المغناطيسي بالقرب من الثقب الأسود، لم يكن لديهم أي فكرة أنه يوماً ما قد تكون لدينا تقنيات لمراقبة هذا مباشرة ورؤية نظرية النسبية العامة لأينشتاين وهي في طور العمل».
وذكر دان ويلكنز، عالم الفيزياء الفلكية من جامعة ستانفورد، أن «أي ضوء يدخل إلى هذا الثقب الأسود لا يخرج، لذلك لا ينبغي أن نكون قادرين على رؤية أي شيء خلف الثقب الأسود»، مضيفاً أن «السبب الذي يمكننا من رؤيته هو أن هذا الثقب الأسود يشوّه الفضاء، ويحني الضوء ويلف الحقول المغناطيسية حول نفسها».


المملكة المتحدة علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة