خامنئي ينتقد ربط «النووي» بالصواريخ والدور الإقليمي

خامنئي ينتقد ربط «النووي» بالصواريخ والدور الإقليمي

ودّع حكومة روحاني بالتحذير من «الثقة في الغرب»
الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15584]
صورة نشرها موقع خامنئي للقائه مع حكومة روحاني عشية أسبوعها الأخير

انتقد المرشد الإيراني علي خامنئي، ربط الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات، بإجراء مباحثات لاحقة تعالج قضايا الصواريخ الباليتسية وأنشطة طهران الإقليمية، منتقداً المسؤولين على «الثقة بالغرب».

وكشف خامنئي في كلمة «وداع» حكومة الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، أمس، عن أبرز نقاط الخلاف في المحادثات غير المباشرة في فيينا بين طهران وواشنطن، التي توقفت بعد نهاية الجولة السادسة في 20 يونيو (حزيران) الماضي.

وقال: «يتحدث الأميركيون عن رفع الحظر، لكنهم لم ولن يرفعوه. لقد وضعوا شروطاً، وقالوا يجب أن تتم إضافة بنود أخرى إلى الاتفاق (تفيد) بأن يتم الحديث في بعض الموضوعات في المستقبل أو لن يكون هناك اتفاق». وأضاف: «تمسكت أميركا بقوة بمواقفها العنيدة، ولم تتقدم خطوة واحدة إلى الأمام». ورأى في ذلك «توفير ذريعة لتدخلاتهم المقبلة بالاتفاق النووي نفسه، وقضايا الصواريخ والمنطقة»، كما انتقد عدم إعطاء أي ضمان لعدم الانسحاب من الاتفاق النووي مجدداً.

وحضّ خامنئي الرئيس الجديد، إبراهيم رئيسي، الذي يؤدي القسم الدستوري، الخميس المقبل، على استخلاص الدروس من تجربة الحكومة الحالية. وقال: «اتضح أن الثقة بالغرب لا تنفع... حيثما رهنتم الأعمال بالمفاوضات مع الغرب وأميركا أخفقتم».

وكان رئيسي قال، في أول مؤتمر صحافي بعد فوزه بالانتخابات، إن القضايا الصاروخية والإقليمية «غير قابلة للتفاوض».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو