انتقادات مصرية لإطلاق أسماء أجنبية على عروض «مسرح الدولة»

انتقادات مصرية لإطلاق أسماء أجنبية على عروض «مسرح الدولة»

من بينها «ديفليه» و«دوغز» و«ديجا فو»
الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15583]

انتقد مسرحيون مصريون اتجاه بعض مسارح الدولة لإطلاق أسماء أجنبية على عروضها خلال الآونة الأخيرة، وطالبوا بمنع العروض الجديدة التي تحمل أسماء أجنبية للحفاظ على هوية اللغة العربية، حتى وإن كانت العروض مقتبسة من نصوص عالمية.
ورغم تسمية بعض العروض المسرحية المصرية بأسماء أجنبية خلال العقود والسنوات الماضية، فإن الدكتور عمرو دوارة، المخرج والمؤرخ المسرحي المصري، الذي دعا وزيرة الثقافة المصرية عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك» إلى تعريب عناوين عروض مسرح الدولة، يرى أنها أصبحت ظاهرة خلال الشهور الأخيرة فقط، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، «كنت أشعر بضيق شديد عند قراءة أي عنوان أجنبي على مسرحية مصرية، لكن وجود مسرحية واحدة باسم أجنبي كان يتوه وسط كم كبيرٍ من العروض الأخرى، لكن تزايد الأعداد جعل منه ظاهرة لافتة اضطرتني لعدم الصمت».
وقال دوارة خلال منشوره الذي تفاعل معه عدد من الكتاب والفنانين، «نداء عاجل إلى وزيرة الثقافة التي أعلم غيرتها على هويتنا... برجاء التدخل فوراً لحماية المسرحيين من توجهاتهم... هل يُعقل أن تكون أغلب عروضنا على مسارح وزارة الثقافة حالياً بعناوين وأسماء أجنبية (ديفليه، دوغز، ديجا فو) بعيداً عن مستوى العروض، أعتقد أن هذا الأمر مظهر من مظاهر فقدان الهوية ومن انعكاسات وأضرار العولمة».
وأيدت الفنانة المصرية نادية رشاد، مطالبات دوارة قائلة في تعليق لها: «للأسف هذا الأمر امتد كذلك لأسماء المحال التجارية والكثير من المنتجات الغذائية، والملابس إضافة للمفردات المستخدمة في وسائل التواصل وأجهزة المحمول والحواسب الآلية، وأسماء القرى الساحلية وغير الساحلية، والتجمعات السكنية، مشيرة إلى أن «الأسوأ من ذلك هو الأخطاء النحوية والهجائية التي زادت واستشرت أخيراً».
فيما قال الدكتور والفنان محمد عبد المعطي أستاذ قسم التمثيل والإخراج في أكاديمية الفنون المصرية، «هناك مؤسستان مسؤولتان عن الحفاظ على اللغة القومية في العالم الحر... هما مجمع اللغة والمسرح... ولا قومية عظيمة من دون مسرح عظيم»، كما قال الروائي والكاتب المسرحي المصري الكبير محمد أبو العلا السلاموني، في تعليق له أيضاً، إن «هذا نتيجة افتقاد الرؤية الاستراتيجية والتخطيط في المسرح».
في المقابل، قالت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، خلال حضورها عرض «سيدة الفجر» في قاعة صلاح عبد الصبور بمسرح «الطليعة» في العتبة (وسط القاهرة) مساء أول من أمس، إن مسرح الدولة يسعى بقوة للحفاظ على اللغة العربية، ويقدم إبداعاً زاخراً بالقيم الإنسانية التي تهدف إلى بناء العقول للمساهمة في تطوير المجتمع وخلق جيل قادر على مواجهة تحديات المستقبل ويتناسب مع مبادئ الجمهورية الجديدة، مؤكدة «قدرة المسرحيين الشباب على نقل أعمال المسرح العالمي إلى المواطن المصري ببراعة وإتقان».
لكن دوارة قال إن الفرق المسرحية التي أسست المسرح المصري في بدايات القرن الماضي، كانت تقتبس نصوصاً أجنبية وتمصرها بما يتقاطع مع القضايا المحلية ليستسيغها الجمهور، كما كانت تطلق عليها أسماء عربية على غرار المسرحية الشهيرة «هاملت» التي قدمت في ذاك الوقت «الأمير الثائر والعم الغادر»، كما قدمت «روميو وجولييت» باسم «شهداء الغرام»، و«هناء المحبين»، كما قدمت مسرحية «كنج لير» باسم «الملك لير»، و«عُطيل» قدمت بـ«مأساة عطيل»، و«عطا لله»، لذلك فإن قول بعض الصناع بأن الاقتباس من النصوص العالمية يعد من أساسيات حرية الإبداع غير دقيق، لأنه لا تعارض بين حرية الإبداع وتعريب النصوص والعناوين وجعلها تتماس مع القضايا المصرية.
وأعرب دوارة عن استيائه من تحريف أسماء بعض الأعمال الشهيرة خلال الآونة الأخيرة، على غرار «رد قلبي» التي حول اسمها إلى «رد قرضي»، ورواية أديب نوبل نجيب محفوظ «اللص والكلاب» إلى «اللص والكتاب»، و«ألف نيلة»، بدلاً من «ألف ليلة وليلة»، و«شيء من الخوخ»، بدلاً من «شيء من الخوف»، مشيراً إلى أن بعض الأعمال المسرحية الجديدة تكون عبارة عن قضايا خيالية وفلسفية لا تمت للواقع بصلة، ومن دون خط درامي واضح، لكنه أشاد في الوقت نفسه بمستوى بعض العروض الجديدة التي من بينها «روح» وعرض «أفراح القبة» لنجيب محفوظ، و«سينما 30»، مؤكداً أن الهواة يحافظون على قيمة المسرح المصري لأنهم لا يبحثون عن أرباح مادية، بل يريدون إثبات موهبتهم وقدراتهم التمثيلية.
يشار إلى أن كلمة «ديجا فو» كلمة فرنسية تعني «شوهد من قبل»، حيث يجري سرد أحداث العرض ليبدو كل مشهد كما لو كان قد حدث من قبل، المسرحية مأخوذة عن نص سويسري عنوانه «إثبات العكس» للكاتب أوليفيه شاشياري. فيما تقوم الحبكة الرئيسية لمسرحية «دوغز» على الكلاب بشكل أساسي وتتناول حياتهم من خلال رصد واقعهم في البداية ككائنات تعيش في الشوارع، تعاني في سبيل الحصول على طعامها، كما أنها تتعرض إلى مضايقات من الآخرين، ولا تشعر بالأمان الكامل، لكنها تبدو سعيدة، متحررة ومنطلقة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو