«حماس» تستأنف إرسال البالونات الحارقة من غزة

«حماس» تستأنف إرسال البالونات الحارقة من غزة

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
آليات تستكمل أمس إزالة ركام الأبنية الذي خلفه القصف الإسرائيلي الأخير على غزة (رويترز)

استأنفت حركة «حماس» إرسال البالونات الحارقة إلى مستوطنات غلاف قطاع غزة، أمس، بعد تباطؤ جهود دفع اتفاق تهدئة إلى الأمام.
واندلعت حرائق عدة، الأحد، في الأحراش الزراعية داخل المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة بفعل البالونات. وقالت مواقع إسرائيلية إن حرائق اندلعت بمنطقة مفتوحة في «المجلس الإقليمي (أشكول)» ومناطق أخرى.
وجاء استئناف إطلاق البالونات الحارقة بعد يوم من تقرير أكد أن جهود الوساطة من أجل إدخال المنحة القطرية تراوح في مكانها، رغم أن قطر كثفت جهودها في الفترة لأخيرة من أجل تجاوز العقبات في هذا الموضوع. وقالت مصادر إسرائيلية إن الجمود ظل سيد الموقف؛ وبناء عليه ثمة تقديرات أمنية بأن «كتائب القسام»؛ الذراع المسلحة لـ«حماس»، قد «تتدخل» لكسر الجمود الحالي وفرض وقائع جديدة في عملية التفاوض.
وكانت إسرائيل أوقفت تحويل الأموال القطرية إلى قطاع غزة البالغة 30 مليون دولار شهرياً منذ «حرب الـ11 يوماً» في مايو (أيار) الماضي، واشترطت تحويلها من خلال السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة، لكن مسؤولين في قطاع غزة قالوا لوسائل إعلام تابعة لـ«حماس» وأخرى مستقلة إن السلطة الفلسطينية تعرقل إدخال المنحة القطرية إلى غزة وتضع شروطاً مقابل ذلك.
ونشر موقع «شبكة قدس» المقرب من «حماس» عن مصادر قيادية في قطاع غزة أن السلطة الفلسطينية وضعت اشتراطات؛ منها تحصيل عمولة للبنوك التي ستستقبل المنحة؛ بالإضافة إلى طلبها أن تتم عملية الصرف من خلالها وبإشرافها المباشر، وتقديم مساعدة مالية موازية للضفة مثل المقدمة لقطاع غزة.
ويتوقع أن تجد الأمم المتحدة آلية متفقاً عليها مع الأطراف؛ وهي اقتراح إسرائيلي كذلك شريطة أن يقوم «جهاز الأمن العام (شاباك)» بتدقيق 160 ألف اسم مرشح للاستفادة من المنحة، للتأكد من أن هؤلاء ليست لهم علاقة بحركة «حماس»؛ وهذا على مستوى الأموال التي ستسلم بشكل نقدي. لكن حتى ذلك الوقت ثمة تخوف من تصعيد.
وهدد الناطق باسم حركة «حماس»، عبد اللطيف القانوع، أمس، بأن «المزيد من التشديد على غزة لن يولد إلا الانفجار بوجه الاحتلال». وأضاف: «لا يمكن السماح له بأن يلتف على نتائج معركة (سيف القدس)، وشعبنا لن يصبر طويلاً على عدم الإعمار والتلكؤ في إجراءات كسر الحصار». كما هدد القيادي في «الجهاد الإسلامي»، خضر حبيب، بأن استمرار التضييق على غزة سيقود للتصعيد، مضيفاً: «الاحتلال يتحمل التداعيات، وعلى الوسطاء عدم مجاملة إسرائيل وأداء مسؤولياتهم كما يجب».
وقال الخبير العسكري الإسرائيلي، روني دانييل: «رغم عدم حدوث أي شيء دراماتيكي، فإن الأحداث الأمنية الأخيرة في قطاع غزة والجبهة الشمالية، تشير إلى احتمالية اندلاع تصعيد عسكري، وبالتالي؛ فإننا في بداية أسبوع قد يكون صعباً وغير هادئ».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو