عبد الله الثاني: تعاملنا مع هجمات استهدفتنا بـ«درون» إيرانية الصنع

عبد الله الثاني: تعاملنا مع هجمات استهدفتنا بـ«درون» إيرانية الصنع

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
الملك عبد الله الثاني والوفد المرافق خلال اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي في واشنطن (رويترز)

كشف العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، في مقابلة مع قناة «سي إن إن»، أمس، عن تعرض بلاده لهجمات بطائرات مسيرة «درون» إيرانية الصنع. وأضاف: «مع الأسف، تعرض الأردن للهجوم من طائرات مسيّرة إيرانية الصنع كان علينا التعامل معها»، من دون أن يوضح توقيت حدوث الهجمات والجهات المحتمل تورطها في إطلاق الطائرات.

وحذر الملك عبد الله الثاني كذلك من خطر الصواريخ الباليستية الإيرانية، مشيراً في هذا السياق إلى أن التكنولوجيا الباليستية شهدت تطوراً ملحوظاً، مستشهداً بأثرها على القواعد الأميركية في العراق وتلك الموجهة إلى السعودية من اليمن، وإلى إسرائيل من خلال سوريا ولبنان. وأضاف: «إذا انحرف أحد الصواريخ الموجهة إلى إسرائيل عن مساره، فإنه يصل إلى الأردن، لذا فإن لدينا هذه التخوفات».

كما كشف العاهل الأردني عن لقاء جمعه «برئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيليين (نفتالي بنيت وبيني غانتس)»، قبل زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية التي انتهت الجمعة الماضية، وفي وقت أعلنت فيه عمان عن لقاء الملك بالرئيس الفلسطيني محمود عباس قبيل مغادرته البلاد، لم تتسرب للإعلام المحلي مضامين عن لقاء الملك ببنيت.

وفي تعليقه على مجريات القضية المعروفة محلياً باسم قضية «الفتنة»، التي ارتبطت بولي العهد السابق حمزة بن الحسين ورئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، أكد الملك عبد الله الثاني أن هناك «عدداً من الشخصيات» التي عادة ما تستغل إحباط الناس ومخاوفهم المشروعة، وهم يسعون إلى تحسين سبل معيشتهم، للدفع بأجنداتهم الخاصة وطموحاتهم، مضيفاً: «إن ما جعل هذا أمراً محزناً جداً هو أن أحد هؤلاء الأشخاص هو أخي، الذي قام بذلك بشكل مخيب للآمال».

وأكد الملك الأردني أن الأجهزة الأمنية قامت بجمع المعلومات، ووصلت إلى مرحلة تولدت لديها مخاوف حقيقية بأن «أشخاصاً معينين كانوا يحاولون الدفع بطموحات أخي لتنفيذ أجنداتهم الخاصة، وقررت الأجهزة الأمنية وأد هذا المخطط في مهده وبهدوء».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو