حالات التمييز ضد المسلمين الأميركيين تشهد تصاعداً

حالات التمييز ضد المسلمين الأميركيين تشهد تصاعداً

الأحد - 16 ذو الحجة 1442 هـ - 25 يوليو 2021 مـ
داخل أحد المساجد بولاية تينيسي الأميركية (رويترز)

ذكر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) في تقرير أن حالات التمييز والمضايقات ضد المسلمين الأميركيين تصاعدت في مايو (أيار) ويونيو (حزيران).
وأوضح موقع «أكسيوس» الأميركي، اليوم (الأحد)، أن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية، وهو أكبر منظمة إسلامية في البلاد، ينشر تقريراً سنوياً يوثق حوادث التمييز ضد المسلمين، لكنه اختار إصدار تقرير في منتصف العام نظراً للارتفاع الأخير.
وأضافت المنظمة، في بيان صحافي، نُشر اليوم، أن التقرير يركز على 38 حالة من مئات الحالات التي وثّقها مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
وبحسب المنظمة، يهدف التقرير إلى تقديم «لمحة عن الحياة اليومية للمسلمين في أميركا الذين ما زالوا يواجهون التهديد المميت للإسلاموفوبيا (رهاب الإسلام)».
ووثّق تقرير منتصف العام تصاعداً في جرائم الكراهية ضد المسلمين في أعقاب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في مايو (أيار). كما لاحظت المنظمة ارتفاعاً في الحوادث المناهضة للمساجد التي تنطوي على أعمال تخريب واعتداءات جسدية.
وأوضح التقرير أن التنمر ضد الطلاب المسلمين مستمر في الارتفاع بمعدل سريع، وسلط الضوء على حالة يُزعم فيها أن طفلاً مسلماً وصفه معلمه بأنه «إرهابي».
وأضافت المنظمة أن «الإسلاموفوبيا خطر وتهديد، ليس فقط للمسلمين، لكن لكل مجتمعاتنا وسلامها».


أميركا الخوف من الإسلام أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة