أحمد عز: أدواري المتنوعة تمنحني وجوداً دائماً في السينما

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه لا يشغل باله بـ«حرب الإيرادات» مع بقية النجوم

عز في لقطة أخرى من الفيلم
عز في لقطة أخرى من الفيلم
TT

أحمد عز: أدواري المتنوعة تمنحني وجوداً دائماً في السينما

عز في لقطة أخرى من الفيلم
عز في لقطة أخرى من الفيلم

قال الفنان المصري أحمد عز إن تنوع وتجدد أدواره يمنحه وجوداً دائماً في السينما، وأوضح، في حواره مع «الشرق الأوسط»، إن كواليس تصوير فيلم «العارف... عودة يونس» الذي بدأ عرضه أخيراً في دور السينما المصرية كانت مرهقة جداً، بسبب تصويره في أكثر من دولة عربية وأجنبية، مشيراً إلى أنه لا يشغل باله بـ«حرب الإيرادات» مع بقية النجوم المصريين الآخرين، على غرار تامر حسني، وكريم عبد العزيز في موسم عيد الأضحى السينمائي الجاري.
> في البداية... كيف ترى المنافسة الجارية بين بعض الأفلام على «شباك التذاكر»؟
- أنا لا أشغل بالي بالأرقام والإيرادات لأنها غير متوقعة على الإطلاق، فقبل طرح فيلمي «أولاد رزق»، و«الممر» لم أتوقع أن يحقق كل منهما أكثر من مائة مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري)، كما أن توقيت عرض الفيلم من عدمه يرجع إلى الشركة المنتجة، خصوصاً في ظل جائحة كورونا التي أثرت سلباً على نسبة رواد دور العرض.
> تتعاون مجدداً مع المخرج شريف عرفة في فيلم «الجريمة»... كيف ترى ذلك؟
- التعاون مع المخرج الكبير شريف عرفة شرف كبير لي، خصوصاً بعد نجاحنا المشترك في فيلم «الممر»، لذلك أتمنى أن يتكرر هذا التعاون لأنه تجمع بيننا حالة من الانسجام والتفاهم. وهذا الفيلم يدور في حقبة السبعينات ويتناول بعض التغييرات والأحداث التي طرأت على البلاد خلال تلك الحقبة بشكل مشوق ومميز، كما هي عادة أفلام شريف عرفة، وأتوقع أن يحقق الفيلم نجاحاً كبيراً، لكن لا أستطيع الإفصاح عن طبيعة دوري بالفيلم حالياً.
> وما أسباب وجودك الدائم بالسينما خلال الآونة الأخيرة؟
- نشاطي السينمائي المكثف خلال الفترة الأخيرة يعود إلى اختلاف سيناريوهات تلك الأعمال، وهذا التنوع يمنحني الوجود المكثف، لا سيما أنني أحرص دائماً على تنوع شخصياتي، التي كان آخرها في فيلم «العارف» الذي أراهن عليه، لأنه مختلف ويتناول قضية تشغل بال الكثيرين وهي قضية حروب الجيل الرابع والغزو الثقافي.
> وما أهم التحديات التي واجهتك أثناء تصوير الفيلم؟
- الفيلم ينتمي إلى فئة الأكشن، وهذا نوع صعب لأنه يتطلب لياقة بدنية عالية، وتدريبات مستمرة، كما أنه جرى تصوير الفيلم في أكثر من دولة بإمكانات كبيرة جداً، ورغم أنه تم تعليق تصوير الفيلم لنحو عامين بسبب انشغالي في تصوير أعمال أخرى، فإن هذا لم يؤثر على نسقه العام أو حيويته، بفضل مهارة المخرج أحمد علاء، ومدير التصوير أحمد المرسي اللذين كانا على قدر المسؤولية، كما أشكر شركة الإنتاج التي وفّرت كامل الدعم لخروج الفيلم بهذا الشكل المميز رغم ميزانيته المرتفعة وتصويره في أكثر من دولة عربية وأوروبية.
> البعض انتقد الترويج للفيلم عبر الإعلان عن اختراق حسابات بعض الفنانين... ما تعليقك؟
- أرى أن الفكرة جيدة جداً وذكية لأنها استطاعت اجتذاب الجمهور وأثارت إعجابه.
> يشاركك بفيلم «العارف» عدد من النجوم كيف تقيّم هذه المشاركة؟
- سعيد جداً بمشاركة هذه الكوكبة من النجوم في العمل على غرار محمود حميدة وأحمد فهمي ومصطفى خاطر وغيرهم، فنحن بذلنا جهداً كبيراً خلال التصوير، ومررنا بظروف صعبة، خصوصاً في ظل انتشار جائحة كورونا وتصوير الفيلم بالخارج.
> موسم عيد الأضحى يشهد عودة قوية لنجوم السينما بعد فترة من الركود بسبب جائحة كورونا... كيف ترى هذه العودة؟
- الفن يهدف لإسعاد الناس برسائل بسيطة، فلا داعي لتكريس فكرة المنافسة بين أبطال الأعمال السينمائية، لا سيما أن لكل منا لوناً فنياً مختلفاً وجمهوره الخاص، لذلك ينبغي أن نبتعد عن مصطلحات «تكسير العظام»، و«حرب الإيرادات» في الفن، وأن نتوقف عن نغمة إعلان الحرب بين الفنانين وإعلان الأول أو الثاني فكلنا ناجحون، كل بطريقته ومحتواه.
> تردد أنك سوف تقوم ببطولة الجزء الثالث من مسلسل «الاختيار» ما صحة ذلك؟
- أنا سعيد جداً بمشاركتي في الأعمال الوطنية على غرار مسلسلي الأخير «هجمة مرتدة»، لكنني لا أعتزم تقديم أعمال تلفزيونية خلال موسم رمضان المقبل، أو تقديم الجزء الثالث من مسلسل «الاختيار»، لأنني لست من هواة الوجود على مائدة دراما رمضان كل عام، كما أنني لا أنوي تقديم جزء ثانٍ من مسلسل «هجمة مرتدة».



صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
TT

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})
صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني، مشيرة في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أنها تشتاق للغناء، وأنها لم تستقر بعد على عملها الفني المقبل.

تغيرات كثيرة طرأت على صابرين بعد زواجها أخيراً من المنتج اللبناني عامر الصباح، وهي تفسر ذلك بقولها: «شعرت بارتياح واطمئنان كبيرين والحمد لله، عامر إنسان طيب للغاية، كما أننا نعرف بعضنا منذ زمن، لذا لم أشعر بغربة، كما لو كان الزوج صديقاً، هذا الإحساس يحقق راحة نفسية للمرأة تنعكس بالطبع على كل شيء فيها».

عدّت صابرين مشاركتها في مسلسل {مسار إجباري} الذي عُرض رمضان الماضي بالخطوة الجريئة (حسابها على {انستغرام})

وتضيف: «أكثر صفات عامر زوجي أنه يحبني منذ أكثر من 30 عاماً، ويتعامل بطيبة وحنان، أدعو الله أن يبارك لنا في حياتنا معاً».

كانت صابرين قد ظهرت لأول مرة برفقة زوجها خلال حفل زواج الفنانة ريم سامي، وكشفت أنهما تعرفا على بعضهما قبل أكثر من ثلاثين عاماً، لكنهما تفرقا حتى جمعتهما الأقدار مجدداً.

وشاركت صابرين في فيلمين من إنتاج عامر الصباح، الأول «أنا والعذاب وهواك» 1988، والثاني «لست قاتلاً» 1989، وحول إمكانية مشاركتها بأعمال فنية جديدة من إنتاج زوجها، تقول صابرين: «عامر يعمل في مجال التوزيع بشكل أكبر، وما يراه لائقاً علي وأصلح له سأرحب به، لكنه لن ينتج أعمالاً خصيصاً لي».

صابرين مع زوجها عامر الصباح ({الشرق الأوسط})

صارت صابرين بعد زواجها تتنقل بين القاهرة وبيروت، فيما تقضي أوقاتاً أطول بالقاهرة لأجل أولادها وعملها.

وتحكي عن وصفة لصمود الحب بعد الزواج، قائلة: «يصمد الحب لو ظل الطرفان يقدمان العطاء والاهتمام بالقدر نفسه، فحينما يقل العطاء يتراجع الحب، وحينما يعطي أحدهما بسخاء والآخر يأخذ فقط تختل العلاقة وتفشل، رغم العِشرة والسنين».

وتترقب صابرين عرض عملين لها، الأول فيلم «الملحد» من إخراج ماندو العدل، الذي تتحدث عنه قائلة: «هو عمل أعتز به ودور سيفرق معي، وأتوقع ردود فعل جيدة له»، وكذلك مسلسل «إقامة جبرية» من إخراج أحمد سمير فرج، مع هنا الزاهد ومحمد الشرنوبي، الذي تؤدي فيه دور طبيبة نفسية.

«الست» تستحق تقديم أفلام عديدة عنها حتى تدرك الأجيال الجديدة مكانتها

صابرين

وحول أعمالها الجديدة، تقول: «لدي أكثر من عمل أقرأه ولم أستقر على أي منها، لكنني أتطلع لتقديم عمل درامي عن رحلة امرأة مصرية بشكل يبرز دورها المهم في الأسرة والمجتمع».

وعدّت صابرين مشاركتها في مسلسل «مسار إجباري»، الذي عُرض رمضان الماضي، «خطوة جريئة قمت بها، فمساحة الدور لم تفرق معي، بقدر إحساسي بأهمية الموضوع».

تراهن صابرين على بداية جديدة في السينما بفيلم {الملحد} (حسابها على {انستغرام})

 

أعتز بدوري في فيلم «الملحد» وأتوقع ردود فعل جيدة له

صابرين

وتوضح: «يحدث غالباً أن أفكر ماذا لو جرى حذف دوري من المسلسل هل سيكون العمل متكاملاً أم سيكون ناقصاً، ويتأثر بغياب هذه الشخصية، وفي (مسار إجباري) وجدت أن غياب الشخصية سيؤثر، لذلك أحسب الدور على هذا النحو، ثم أؤديه كما ينبغي».

ورحبت صابرين بفيلم «الست» الذي بدأ تصويره من بطولة منى زكي وبدعم هيئة الترفيه السعودية، وأبدت ثقتها في صناع الفيلم وقدرتهم على تقديم عمل جديد عن سيدة الغناء العربي، بعد ربع قرن من تجسيدها شخصية «أم كلثوم» في مسلسل السيرة الذاتية بهذا الاسم، للمخرجة إنعام محمد علي.

برأيها أن حياة الفنانة الراحلة أم كلثوم مليئة بالحكايات والمواقف التي تستحق تسليط الضوء عليها (حسابها على {انستغرام})

 

وصفتي لصمود الحب بعد الزواج أن يظل الطرفان يقدمان العطاء والاهتمام بالقدر نفسه

صابرين

وتقول صابرين عن ذلك: «لقد قمت بأداء شخصية الفنانة العظيمة أم كلثوم، والحمد لله حققنا نجاحاً كبيراً، ولا يزال المسلسل يعرض في كثير من القنوات ويلاقي اهتماماً، وقد التقيت رؤساء وحصلت على نياشين وأوسمة وكُرمت لأجلها، وبعد 25 عاماً من عرض المسلسل حين يعاد تقديم شخصية أم كلثوم بممثلة شاطرة مثل منى زكي، وفريق عمل متميز، وإنتاج كبير، أثق أنهم سيتطرقون لجوانب جديدة في حياة هذه السيدة العظيمة؛ لأن حياتها مليئة بالحكايات والمواقف التي تستحق تسليط الضوء عليها».

وتابعت: «في كل الأحوال نحن جميعاً ندور في فلك فنانة مصرية عربية تستحق تقديم أفلام عديدة عنها، حتى تدرك الأجيال الجديدة مكانتها، فهي تعدّ هرماً من أهرامات مصر».

وتستعد صابرين للعودة للغناء من خلال عمل فني للطفل سيكون «مفاجأة كبيرة»، حسبما تؤكد: «اشتقت للغناء وأستعد لتقديم عمل فني للأطفال».