«برسيفرنس» يبدأ بجمع عينات من صخور المريخ خلال أسبوعين

«برسيفرنس» يبدأ بجمع عينات من صخور المريخ خلال أسبوعين

الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15578]
صورة للمريخ من التي أرسلها «برسيفرنس» التابع لـ«ناسا» (أ.ف.ب)

بذراع مفصلية يبلغ طولها مترين وكاميرا «سوبركام» الفائقة التطور المجهزة بتقنية الليزر يبدأ الروبوت الجوّال «برسيفرنس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» بجمع عينات صخور من قاع بحيرة قديمة على المريخ، وهي مهمته الأساسية على «الكوكب الأحمر».
وبحسب وكالة فرانس برس قال مدير العلوم في «ناسا» توماس زوربوشن «عندما أخذ نيل أرمسترونغ العينات الأولى من بحر الهدوء (على سطح القمر) قبل 52 عاماً، أطلق عملية ساهمت في إعادة النظر في ما كانت البشرية تعرفه عن القمر».
وأضاف: «لا أتوقع أقل من ذلك بالنسبة للمريخ مع العينات الأولى من برسيفرنس من فوهة جيزيرو والعينات التي ستليها».
وكانت المركبة التي يبلغ حجمها حجم سيارة دفع رباعي كبيرة هبطت في 18 فبراير (شباط) في فوهة جيزيرو التي يعتقد العلماء أنّها كانت تحتوي على بحيرة عميقة قبل 3.5 مليار سنة، وتتمثل مهمتها في البحث عن أدلّة على حياة سابقة محتملة على الكوكب الأحمر.
واجتازت المركبة منذ ذلك الحين مسافة كيلومتر واحد من موقع هبوطها في اتجاه الجنوب.
وقال المسؤول العلمي في المشروع كين فارلي في مؤتمر صحافي «أصبحنا نشاهد بيئة أقدم بكثير، تعود مليارات السنين إلى الوراء».
وتعتقد «ناسا» أن الفوهة كانت تضم بحيرة امتلأت ثم فرغت مرات عدة، وكانت تتوافر فيها الظروف الملائمة للحياة.
ويُفترض أن يساهم تحليل هذه العينات في توضيح التركيب الكيميائي والمعدني للصخور لمعرفة ما إذا كانت بركانية أم رسوبية.
وستحاول العربة الجوالة أيضاً العثور على آثار جراثيم قديمة.
وتوقع فارلي العثور على عينات في تل صغير يُعتقد أنه تشكل من الطين، لكنّ وصول الروبوت إلى هذا الموقع سيستغرق أشهراً عدة.
وسيكون لكل صخرة تلمسها المركبة «توأم» مكافئ مخزّن في الروبوت.
وتعتزم «ناسا» التعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية لجمع العينات والعودة بها إلى الأرض في مهمة مقررة في ثلاثينات القرن الحالي.


أميركا ناسا المريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة