مسيرة إثيوبية احتفالاً بإتمام الملء الثاني لسد النهضة (صور)

مسيرة إثيوبية احتفالاً بإتمام الملء الثاني لسد النهضة (صور)

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ
إثيوبيون يحتفلون بإتمام الملء الثاني لسد النهضة في ميدان ميسكل بالعاصمة أديس أبابا (رويترز)

خرجت اليوم (الخميس) مسيرة مؤيدة للحكومة الإثيوبية في ميدان مسكل بالعاصمة أديس أبابا احتفالاً بإتمام الملء الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي الذي تم بناؤه على نهر النيل.

ونقلت وكالة «رويترز» للأنباء اليوم (الخميس) صوراً لاحتفالات إثيوبيين بالملء الثاني لخزان سد النهضة.


ولوّح المشاركون في المسيرة بالأعلام الإثيوبية، كما شهدت المسيرة رقصات شعبية احتفالاً بالملء الثاني لخزان سد النهضة، كما حضر شمامسة أرثوذكس تأييداً للمسيرة.


كانت أديس أبابا قد أعلنت (الاثنين) انتهاء المرحلة الثانية من ملء خزان «سد النهضة» على نهر النيل، رغم رفض دولتي المصب (مصر والسودان).


وترى إثيوبيا أن سد النهضة مشروع للطاقة الكهربائية وأنه أمر بالغ الأهمية لاقتصادها والتنمية وتوفير الطاقة، لكنها بالملء الأحادي الجانب تسببت في مخاوف بشأن نقص المياه وسلامتها في مصر والسودان اللتين تعتمدان أيضاً على مياه النيل.


ووجه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، رسالة عبر حسابه على موقع «تويتر» اليوم (الخميس) إلى شعب دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، مؤكداً أنه «لا ضرر من الملء الثاني لسد النهضة».

وأضاف آبي في التغريدة: «إلى أخواتي وإخواني في دول المصب، لقد تم الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي على نهر أباي في العشرين من يوليو (تموز) 2021، وكما وعدتكم سلفاً في التاسع من يوليو، لقد قامت إثيوبيا بملء سدها في أثناء موسم الأمطار بحذر وبطريقة مفيدة لنقص الفيضان من دولة المصب». وتابع: «أود أن أطمئنكم مرة أخرى بأن هذا الملء لن يؤدي لضرر لأي من بلداننا، وسيظل سد النهضة الإثيوبي العظيم مكسباً ورمزاً حقيقياً للنمو والتعاون المشترك».


وكتب وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي، الاثنين، في تغريدة عبر موقع «تويتر»: «الملء الثاني لسد النهضة اكتمل والماء يفيض».

وقالت مصر الشهر الماضي إنها تلقت إشعاراً رسمياً من إثيوبيا لبدء الملء الثاني للسد، وأعلنت مصر رفضها لهذه الخطوة.

وتعد مصر الملء الثاني تهديداً خطيراً لإمداداتها من مياه النيل، التي تعتمد عليها بشكل كامل تقريباً. كما أعربت السودان أيضاً عن قلقها بشأن سلامة السد وتأثير ذلك على الطاقة والسدود ومحطات المياه الخاصة بها.


وكانت جهود دبلوماسية طويلة الأمد تسعى لحل النزاع بين الدول الثلاث حول سد النهضة، لكنها لم تسفر عن نجاح يذكر.


وفي سياق آخر، أدانت المسيرة في إثيوبيا جبهة تحرير شعب تيغراي، في رسالة دعم للحكومة الإثيوبية برئاسة آبي أحمد، والذي شن عملية عسكرية مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي لطرد السلطات المحلية المنشقة المنبثقة عن جبهة تحرير شعب تيغراي، ونزع سلاحها.

ويشهد إقليم تيغراي نزاعاً حاداً أودى بحياة الآلاف ودفع مئات الآلاف إلى حافة المجاعة.


ايثوبيا سد النهضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة