فرنسا تتهم إردوغان بـ«الاستفزاز»... وتعرب عن دعمها لقبرص

فرنسا تتهم إردوغان بـ«الاستفزاز»... وتعرب عن دعمها لقبرص

الأربعاء - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارته للشطر الشمالي من قبرص (أ.ف.ب)

اتهمت فرنسا، اليوم الأربعاء، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالاستفزاز بعد دعوته لحل قائم على دولتين في قبرص، خلال زيارة أجراها للشطر الشمالي الذي تحتله تركيا من الجزيرة المتوسطية.
وقالت وزارة الخارجية في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إن «فرنسا تأسف بشدة لهذه الخطوة الأحادية التي لم يتم التنسيق لها وتمثل استفزازاً». وأضافت أنها «تقوض استعادة الثقة الضرورية للاستئناف العاجل للمفاوضات من أجل حل عادل ودائم للقضية القبرصية».
وخلال زيارته (الثلاثاء)، أعلن إردوغان تأييده لحل الدولتين في قبرص بين حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دولياً في الجنوب، والشطر الشمالي الذي تحتله تركيا، وذلك في تباين ملحوظ عن الجهود الدولية المبذولة لإعادة توحيد الجزيرة في فيدرالية تضم المجموعتين.
وألقى بثقله أيضاً خلف خطط لإعادة فتح جزئي لبلدة ساحلية هجرها سكانها الأصليون من القبارصة اليونانيين.
وستثير فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي، المسألة خلال نقاشات في نيويورك (الخميس)، وفق الوزارة التي قالت أيضاً إن «فرنسا تعيد تأكيد تمسكها بالإطار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي، والقائم على فيدرالية من منطقتين ومجموعتين، توفر لهما ضمانات كاملة للمساواة السياسية بينهما».
بدوره، أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان (الأربعاء) عن دعمه لقبرص بعد إعلان سلطات القبارصة الأتراك عن إعادة فتح جزئي للمدينة المهجورة من أجل احتمال إعادة توطينها الأمر الذي أثار انتقاداً شديداً من القبارصة اليونانيين. وقال إنه بحث في الأمر أمس مع نظيره القبرصي وإنه سيثير المسألة في الأمم المتحدة.
ومدينة فاروشا القبرصية مهجورة منذ أن أسفرت حرب عام 1974 عن تقسيم الجزيرة. ويخشى القبارصة اليونانيون أن تكون تركيا تنوي الاستيلاء عليها. ووصف الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس الخطوة بأنها «غير قانونية وغير مقبولة».


فرنسا فرنسا إردوغان أخبار قبرص

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة