المغرب والمجر ينفيان استخدام برنامج «بيغاسوس» الإسرائيلي للتجسس

المغرب والمجر ينفيان استخدام برنامج «بيغاسوس» الإسرائيلي للتجسس

الاثنين - 10 ذو الحجة 1442 هـ - 19 يوليو 2021 مـ
يسمح برنامج «بيغاسوس» إذا اخترق الهاتف بالوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال (أ.ف.ب)

نددت الحكومة المغربية، اليوم (الاثنين)، بـ«الادعاءات الزائفة» حول استخدام أجهزتها الأمنية برنامج «بيغاسوس» للتجسس على هواتف صحافيين، وفق ما أظهره تحقيق نشرته عدة وسائل إعلام دولية، متحدية هذه الوسائل أن تقوم بتقديم أدلة «واقعية علمية».

وقالت الحكومة، في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إنها «ترفض هذه الادعاءات الزائفة، وتندد بها جملة وتفصيلاً»، مؤكدة أنه «لم يسبق لها أن اقتنت برمجيات معلوماتية لاختراق أجهزة الاتصال، ولا للسلطات العمومية أن قامت بأعمال من هذا القبيل».

وكان تحقيق، نُشر (الأحد) في وسائل إعلام عدة بينها صحف «لوموند» و«الغارديان» و«واشنطن بوست»، أظهر أن جهازاً أمنياً مغربياً استخدم برنامج «بيغاسوس» الذي طوّرته شركة «إن إس أو» الإسرائيلية، للتجسس على نحو 30 شخصاً، هم صحافيون ومسؤولون في مؤسسات إعلامية فرنسية.

ويسمح البرنامج، إذا اخترق الهاتف الذكي، بالوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى اتصالات مالكه.

وتحدّت الرباط وسائل الإعلام التي نشرت هذا التحقيق أن تقدم «أدلة واقعية علمية قابلة للفحص بواسطة خبرة وخبرة مضادة مهنية، محايدة ومستقلة، تثبت صحة ما تم ادعاؤه». وأشارت إلى أنها تحتفظ بحقها في «ترتيب ما ترتئيه من نتائج»، معتبرة أن ما نُشر «يتوخى المس بصورة البلاد» و«بوضعها الاعتباري وبمصالحها العليا».

بدورها، نفت حكومة فيكتور أوروبان، الاثنين، استخدام الاستخبارات المجرية برنامج «بيغاسوس» للتجسس على شخصيات وكذلك أي تعاون في هذا الصدد مع إسرائيل.

وقال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو، في مؤتمر صحافي، إن «المدير العام (للاستخبارات) أبلغني بأنه لم يحصل أي تعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية» على هذا الصعيد.

وسبق للسلطات المغربية أن نفت بشدة، العام الماضي، ما أورده تقرير لمنظمة العفو الدولية من أنها استخدمت «بيغاسوس» لزرع برنامج خبيث في الهاتف الخلوي للصحافي عمر الراضي، الذي اعتُقل إثر ذلك لملاحقته في قضيتي «تخابر» و«اعتداء جنسي».


المجر المغرب أخبار المغرب المجر سياسة تجسس

اختيارات المحرر

فيديو