الوحدة ومكابداتها... شعرياً

الوحدة ومكابداتها... شعرياً

محمد سالم في ديوانه الفائز بجائزة «القاهرة للكتاب»
الاثنين - 9 ذو الحجة 1442 هـ - 19 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15574]

لماذا يلجأ الشاعر إلى السخرية من ذاته والتقليل من شأنها إلى حد التحقير أحياناً، هل نحن بصدد مرثية تتجاوز حدود الرثاء التقليدي، أم أنه نوع من اللعب مسكون بما هو أبعد من الفانتازيا وشطح الخيال ونوازع البوح والاعتراف، لتظل المسافة رخوة بين الذات وموضوعها، قابلة للمساءلة والحذف والبتر والإضافة أيضاً.

تطل هذه الأسئلة والهواجس بقوة وتشكل مداراً للرؤية في ديوان «سيرة رجل تافه ووحيد» للشاعر محمد سالم، الفائز بجائزة معرض القاهرة للكتاب هذا العام. ثمة فجوة من فقدان الثقة وانعدام الحوار، بين الذات الشاعرة وواقع العالم من حولها، وهو واقع متجهم، ممعن في الصمم والخواء، تغيب فيه أنفاس البشر، وتبدو مجرد صدى لذكريات متهرئة وأحلام عابرة، ولا يجد الشاعر ما يؤنس وحدته سوى أن يشاكس الأشياء، يفتش في ظلالها عن شيء يخصه، ورائحة تشبهه. ربما من خلالها يجد ما يشاركه همومه وانفعالاته ونزقه، أو على الأقل يخفف من أعباء الوحدة، ولو بالتسلية الساخرة المرة.

بهذه الروح، يعي الشاعر المشهد، ويعيشه ككرة من المطاط ترتطم بالحائط ثم ترتد إليه. وهكذا، دواليك، حتى يتعب الاثنان، أو لا يجد أحدهما ما يصنعه للآخر، فينسحب في هدوء مرتضياً برشاقة الهزيمة والسخرية من كل شيء. فلا بأس إذن أن يسخر من حجرته، بعد أن ضاقت بأنفاسه، وفقدت ميزتها كرحم مكاني يحتويه... يقول في مستهل الديوان، وفي نص يشكل مناط الجدارة الشعرية بين نصوصه وصفحاته التي تزيد على المائة صفحة:

«ضقتِ أيتها الحجرة

وصرتِ تثورين لأتفه سبب

فما رأيك أن أخلصك الآن من أشيائك القديمة

أو أن يلين قلبك ونقتسمها

كي يستطيع الهواء أن يجد طريقاً لرئتيكِ

ما رأيك؟

ماذا تريدين؟

المقعد؟

حسنٌ، لا أحد يزورني

ولطالما اشتكى من الوحدة

لكن احذري، ساقه المكسورة لم تتحمل همومي.

السرير أيضاً؟!

أيتها الطماعة، كيف أقنع إغفاءاتي المضطربة أن تبحث عن بديل

وماذا ستفعلين في الكوابيس التي تنخر عظمه؟!

لا بأس، احمليه

فقط حين تُخرجين الوسادة للشمسِ احرصي

كي لا يفر حلمٌ جميلٌ مر بالخطأ».

لا يسعى الشاعر إلى أنسنة الأشياء والتقاط مفارقاتها العابرة، أو تحميلها بما تنأى عنه من الدلالات والرموز، فهي محملة بكل هذا، وفقاً لوظائفها ومهامها الحياتية الواقعية، ثم إنها كائنات لها وجودها، وحيواتها الخاصة، وحيزها المكاني والزماني أيضاً، لذلك يبرز الوعي بالذات الشاعرة، وكأنها ثمرة من ثمرات اللغة والطفولة تحتاج للرعاية حتى لا تشيخ وتذبل، وتفقد نضرة الحياة، وروح المرح والسخرية.

حين تجلس على الكرسي فإنك تمارس نوعاً من الوجود المزدوج: وجود الكرسي نفسه في حيزه المكاني، ووجودك أنت المضاف إليه، كقيمة وحركة ودلالة، تتنوع بحسب المزاج، وطبيعة المشاعر العاطفية، فشتان بين هذا الوجود المضاف في حالة السأم والضجر والألم، وبينه في حالة البهجة والمرح والفرح العاطفي والسرور.

في هذا القوس، تستمر اللعبة إذن حتى آخر الشوط، آخر الملل والسأم والضجر، ربما يمتزج المشهد برقته الهاربة، أو يفيض عن شيء آخر، أكثر دلالة ومفاجأة:

الخزانة!

لكنها فارغة

ليس بها سوى صورٍ ممحوة

لم أشأ إيلام جدرانك بالمسامير كي أعلقها

حسنٌ لن أضن بها

نحصي إذن ما تبقى

التواريخ على الحائطِ!

لقد بَعُدَتْ جداً

وغدت باهتة، فلا أستطيع أن أميز الحزين من الفرِحِ

لذلك سأتركها أمانة في عنقكِ

ثم ماذا؟

أظنكِ لستِ بحاجة إلى ماكينة حلاقة صدئة

أو فرشاة أسنانٍ قديمة

ما الذي أبقيتِ لي أيضاً؟

كتباً! مرآة ضريرة!

ذكرياتٍ!

ألا ترين أنها قسمة ضيزى

خذي كل شيء وانزعي السلاسل

أستطيع أن أحمل العتمة بعيداً

أعصب عينيها كي تتوه

وألقيها لأول مقلب للقمامة

أو أربطها بحجر وأقذفها إلى البحر

فقط دليني على الباب

كان هنا باب.

رغم التعليل الخشن في «أعصب عينيها كي تتوه»، يحقق النص من خلال علاقة التوازي بين النفي والإثبات حول حقيقة وجود «الباب» في لطشة الختام نموه الدرامي بسلاسة لغوية، وحساسية شعرية شديدة الإثارة، تضعه في قلب سيمولوجيا العلامة، فالباب ليس مجرد رمز أو دلالة محددة الإطار، إنما علامة عابرة مفتوحة على إمكانية الدخول والخروج، تبلغ ذروتها فنياً بإمكانية عزل العالم ونفيه في قبضة الوحدة، داخل هذا الحيز المكاني الضيق. ما يمنح النص رحابة في المعني، والقدرة على الاتساع زمانياً ومكانياً.

تتداعي أجواء هذا النص المفتاح في أغلب النصوص، لكن بفاعلية شعرية أقل، تراوح ما بين الثقل والخفة، ونثر الحكي ونثر الشعر، فتعاود الذات الشاعرة اللعب مع نفسها ومحاولة صناعة البهجة من نثريات الحياة، متقمصة إيقاع العازف الموسيقي، ومهارة الخباز ومناخات الطفولة، ومن نافذة الاحتياج والوجع الإنساني، تطل على الوحدة، تخشى عليها من الحيرة والتسكع في الطرقات، وكأنها صديق حميم. تطالعنا هذه الأجواء في نص رقم (22) يقول فيه الشاعر:

ستخرجين للشارع أيتها الوحدة

بشعرك الأشعث

وملابسك الممزقة

وأظافرك الطويلة التي طالما نهشت أرواحنا

تسألين كل عابر

أن يرق لكِ

فيمضون

والعيال الذين مات آباؤهم تحت وطأتك

يقذفونك بالحجارة

بتعاويذ تعلمناها من الخوف نُبطل بها حيَلكِ

ونمد أصابعنا في جوفك

ننزع روحك

روحك مصاصة الدماء

كل ألاعيبك انكشفت

ستموتين وحدكِ

حتى اللعنات

لن نصبها عليك

مخافة أن تصحبكِ إلى قبرك

وتؤنس وحدتك».

تتحول السخرية هنا إلى علامة، تنشط فوق سطح الطفولة، وبقوة العلامة تتجرد الصورة الشعرية من النمطية الذهنية، وتصبح شكلاً من أشكال اللعب المغوي، وتتسع طاقة الصورة بصرياً، فهناك صوت لحركة العناصر والأشياء في النص، يدفعها إلى تمثل حسية أبعد، مفتوحة على براح الحواس، كما تتسع المسافة بين الدال والمدلول، وتصبح مسرحاً للعب بين الذات وموضوعها، كأنهما في صراع مكشوف، من أجل أن تبقي حرية النص هي التي تحدد ضربتي البداية والنهاية. يطالعنا ذلك في نص رقم (2) مشكلاً عتبة تمهيدية لهذا النمو الساخر المرح... يقول الشاعر فيه:

«أنا صانع البهجة الذي كلما فرغتُ من العمل

أجمع صغاركم

أصنع لهم عرائسَ العجين

وغابة لا تأكلهم وحوشها

الغابة التي يصنعها المجانين

أصنع لهم آباء طيبين

ظهورهم مستقيمة

وأمهات بعيون لم يطفئها الحزن»

لا تنفصل الأنثى المفتقدة برمزيتها المتنوعة عن هذه الأجواء أيضاً. فتنعكس عليها ما تخلفه الوحدة من وحشة، ويبدو حضورها دائماً كأنه غياب يشبه الحضور. بل كأن الوحدة أنثى... يقول في نص رقم (4):

«الأمر ليس بهذه البساطة

أستيقظ فلا أجدكِ

أمور كهذه لم تعد تناسبكِ

ولا أظنك على سفر

أو – لا قدر الله - قد هربتِ

أحذيتك بكاملها

ولم تتركي - مثل هاربات الدراما - ورقة

ولم تكتبي

لم تكتبي

ما الذي كنت ستكتبين لو أنك فعلتِ

(تركت لك عكازة أبيك)

مثلاً؟

أبي أضاعها

تعلمين كان يهش بها على غنمه

حاصرته الذئاب وانقضت على عكازتيه

فآوى إلى ركن قصي وبكى».

لكن، يشوب حضور الأنثى نظرة أحادية، فغالباً ما تتحول الى مرآة تنعكس عليها الأشياء كما ترسمها الذات الشاعرة وتريدها وتتمناها. لذلك تبدو حريتها وصورتها محددتين مسبقاً، وصدى لصوت الشاعر، لا تنفك عن ذكرياته وأحلامه وصراعاته المتوهمة، كما لا تسعى النصوص إلى اكتشاف ما يكمن وراء هذه الصورة، بل تصفها وكأنها المسئولة عن خراب العالم: (أنتِ لا تحبين إلا نفسكِ/ قاسية وبلا قلب تقريباً/ تعلمين أن طاغية يعتقل الآن بلداً بكامله/ كل يوم يجرهم في طوابير). ومع ذلك لا يتمنى الشاعر سوى أن تموت بعده بدقائق، لأنه يكره الوحدة والظلام... كما في نص رقم (34):

«ماذا تفعلين بعد موتي

بالتأكيد لن تكوني وحيدة

وتعيسة

سوف تظلين كما أنت محاطة بالمحبين

ولست غبياً لأدعوك على العشاء

ثم أقترح عليك أن نتخلص من العالم

بانتحار ثنائي

فأنا أعرف أنك تحبين الحياة جداً

لذلك دعوت الله أن يلحقك بي بعد عدة دقائق

لأنني أكره الوحدة والظلام».

ورغم ذلك، يحمل الديوان طاقة شعرية متدفقة، وشاعراً له رؤيته ورائحته الخاصة، أحسب أن أعماله القادمة ستكون أكثر إثارة للدهشة والأسئلة.


Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة