انتقادات أوروبية للفوضى التي حدثت قبل نهائي «يورو 2020» وبعده

انتقادات أوروبية للفوضى التي حدثت قبل نهائي «يورو 2020» وبعده

الأحد - 9 ذو الحجة 1442 هـ - 18 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15573]
جانب من الفوضى التي حدثت بعد نهائي «يورو 2020» في لندن

صيحات وصافرات الاستهجان خلال عزف الأناشيد الوطنية للفرق الزائرة، ولقطات تظهر مشجعين دون تذاكر يجتازون الحواجز للوصول إلى ملعب ويمبلي، والإساءة العنصرية عبر الإنترنت للاعبين الإنجليز الذين أهدروا ركلات ترجيح في المباراة النهائية أمام إيطاليا؛ هذه الأشياء وغيرها جعلت العديد من المعلقين والمحللين في أوروبا يتساءلون عن مفاهيم اللعب النظيف في إنجلترا!

وتساءلت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية اليومية: «أين ذهبت صفات اللعب النظيف والاحترام واللياقة التي يتبجح بها الإنجليز طوال الوقت؟». وفي افتتاحية الصحيفة، كتبت محررة الشؤون الأجنبية، سونيا ديليسال ستولبر، تقول: «كانت هزيمة المنتخب الإنجليزي حزينة للاعبين والمشجعين الذين كان لديهم حماس كبير تجاه هذا الفريق الشاب الموهوب الذي يمثل أمة نابضة بالحياة والتنوع». وأضافت: «كان من الممكن أن يكون الفوز جميلاً، لكن هذه الهزيمة وهذا العنف وهذه العنصرية أظهرت الحقيقة المرة. كيف يجعل المرء نفسه مكروهاً من قبل الجميع؟ من خلال هذه الصور لأقلية صاخبة. الخروج عن الوعي لا يفسر كل شيء».

وبعد هدوء الاحتفالات في إيطاليا بفوز المنتخب الإيطالي بالبطولة، ألقت الصحافة الإيطالية الضوء على العنف والعنصرية التي سادت في أعقاب المباراة النهائية، حيث وصفت صحيفة «لا ريبابليكا» الليلة التي لعبت فيها المباراة بأنها «الأكثر سواداً في كرة القدم الإنجليزية». وتحت عنوان «لا يوجد لعب نزيه... نحن إنجليز»، قالت إيلينا ستانكانيللي في صحيفة «لا ستامبا» إن العنصرية عبر الإنترنت ضد اللاعبين أصحاب البشرة السمراء أظهرت أن إنجلترا «لم تتعلم كيفية الرد على الهزيمة». وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة «إيل سولي 24 أوري» يقول: «عراك، وعواء، وحشود بلا أقنعة على الوجه بسبب فيروس (كورونا)، وافتراءات عنصرية في وطن اللعب النظيف. لقد عدنا من لندن بمشاعر متناقضة. عدنا بكأس البطولة في الحقيبة، لكننا كنا مذهولين مما كان يحدث حولنا، قبل وبعد المباراة النهائية».

إن حقيقة أن إنجلترا كانت تستضيف المباراة النهائية لبطولة أوروبية، وكذلك محاولتها لاستضافة كأس العالم مع جمهورية آيرلندا في عام 2030، كانت تعني أنه سيكون هناك تدقيق شديد في تنظيم المباراة النهائية ليورو 2020 وسلوك المشجعين الإنجليز. وقال العالم المتخصص في علم الأجناس والأعراق، وولفغانغ كاشوبا، في محطة «دويتشلاند فونك» الإذاعية الألمانية: «لم يكن هناك سوى 1500 مشجع من إيطاليا - وفي الظروف العادية كان جمهور البلد الزائر يشكل ثلث الجمهور في المباراة. هذا التوازن في القوى كان من المفترض أن يُلزم البلد المضيف بأن يكون أنيقاً ورائعاً وودوداً وأن يتعامل مع الموقف بشكل عادل».

وبدلاً من ذلك، كتبت صحيفة «بليك» السويسرية: «لم يخسر الإنجليز ركلات الترجيح فقط يوم في نهائي يورو 2020، لكن منتخب الأسود الثلاثة - وبسبب سلوك بعض مشجعيه - خسر أيضاً كثيراً من الاحترام من بقية أنحاء أوروبا». وانتقد مراسل صحيفة «دي تسايت» الألمانية عمل الشرطة داخل الملعب وحوله. وكتب كريستيان سبيلر في مقال بعنوان «مجرد أمر محرج» يقول: «إن مئات المشجعين دهسوا حراس الأمن لاقتحام ملعب المباراة لأنهم لم يكن لديهم تذكرة، وهو الأمر الذي لم يكن غبياً فحسب، لكنه كان خطيراً أيضاً». وتساءل سبيلر عن سبب عدم وجود تدابير أمنية أفضل في بلد كان على دراية بمخاطر الازدحام منذ كارثة هيلزبره.

وكتب سبيلر: «بالطبع، كانت أقلية هي من تطلق صيحات وصافرات الاستهجان أو تتشاجر أو تسيء إلى لاعبيها عنصرياً. لكن حتى الأقلية يمكن أن تكون كثيرة، خاصة عندما تكون صاخبة ومتطرفة. وعندما ترى الأمر من بعيد، فإن الشوفينية الوطنية البريطانية في هذه البطولة كانت أكثر وضوحاً من الجانب التقدمي في إنجلترا. وفي النهاية، كان المشجعون الإنجليز هم من تركوا لنا أسوأ الذكريات في هذه البطولة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية».

وذهبت صحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث ربطت بشكل مباشر بين مشاهد من المباراة النهائية لـ«يورو 2020» في لندن والحكومة البريطانية، قائلة: «كانت حكومة جونسون قد أعلنت يوم التاسع عشر من يوليو (تموز) يوماً للحرية، وهو اليوم الذي يمكن فيه للبريطانيين العودة إلى إجراءات ما قبل الجائحة. في الواقع، سقطت الأقنعة بالفعل في يوم المباراة النهائية، كما سقط قناع جونسون في اليوم التالي».

وعبرت الصحافة الإسبانية عن حزنها، وعدم دهشتها، بشأن الأحداث التي وقعت في نهائي البطولة الأوروبية. وقالت صحيفة «إيه بي سي» الإسبانية عن المباراة: «خسرت إنجلترا بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020، لكنها خسرت أيضاً فرصة كبيرة لإظهار أنها فريق رائع يحظى بدعم مشجعين مثاليين». وقدم مراسل صحيفة «إل بايس» الإسبانية في العاصمة البريطانية لندن، رافا دي ميغيل، تقييماً مشابهاً، حيث كتب: «في الساعات التي سبقت المباراة النهائية لكأس الأمم الأوروبية، أخذت مجموعات من مشجعي المنتخب الإنجليزي على عاتقها تدمير الصورة الجيدة التي رسمها المنتخب الإنجليزي بقيادة غاريث ساوثغيت».

وأضاف: «اشتبك المئات من المشاغبين مع الشرطة عند أحد مداخل ملعب ويمبلي. لقد تمكنوا من القفز على السياج الأمني، وانتهى بهم الأمر بالجلوس على الأرض في مشهد غير منظم، وكانت زجاجات الخمور تطير فوق الطريق المؤدي إلى الملعب، وكانت الأرضية عبارة عن ممر من الزجاج المكسور والقمامة المتناثرة في كل مكان». وتابع دي ميغيل: «وعندما حان وقت المباراة، وكما تملي التقاليد، أظهر عدد كبير من المشجعين مرة أخرى سبب صعوبة تشجيع منتخب (الأسود الثلاثة)، حتى لمن لديهم أفضل إرادة في العالم. ولا يمكنك إلقاء اللوم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فكل ما عليك فعله هو إلقاء نظرة على ما حدث في الشوارع».

وبالنسبة لزميله والتر أوبنهايمر، فقد كشفت المباراة النهائية (وبالطبع الأحداث التي وقعت قبل المباراة) بعض الحقائق الأعمق عن إنجلترا كفريق وكبلد. وكتب أوبنهايمر: «ما يحدث مع إنجلترا عندما يتعلق الأمر بكرة القدم يحدث أيضاً مع أشياء أخرى. فرغم أنها دولة قوية ومتقدمة وكريمة في كثير من الأحيان، ورائدة في تخصصات مختلفة، بدءاً من العلوم إلى الفن والفكر، فهي أيضاً بلد عدواني حاد الطباع وغير قادر على قبول حدوده».


المملكة المتحدة يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو