إعدام متطرف أُدين باعتداء وقع في بنغلاديش عام 2005

إعدام متطرف أُدين باعتداء وقع في بنغلاديش عام 2005

السبت - 8 ذو الحجة 1442 هـ - 17 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15572]

أعلنت سلطات بنغلاديش، أمس (الجمعة)، أنها نفذت عقوبة الإعدام في متطرف أُدين بتفجير أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص في 2005. وقال مدير السجن محمد غياث الدين، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن أسد الزمان بونير (37 عاماً) أُعدم أول من أمس في سجن كاشيمبور، الذي يخضع لحراسة مشددة عند الساعة 23.00 (17.00 بتوقيت غرينتش). وأُدين بونير في 2008 بتدبير تفجير انتحاري ضد حركة ثقافية علمانية تحمل اسم «أوديشي شيلفي غوشتي» في منطقة نتروكونا (شمال شرق). وقالت السلطات إن بونير ينتمي إلى جماعة مجاهدي بنغلاديش المنظمة المتطرفة التي نفذت هجمات ضد محاكم ومجموعات ثقافية وأضرحة صوفية ومكاتب إدارية.
وأعدم كل كبار قادة الجماعة بمن فيهم مرشدها الأعلى الشيخ عبد الرحمن في 2007، بعد إدانتهم بتفجيرات متزامنة في أغسطس (آب) 2005. وأوضح محمد غياث الدين أن بونير استنفد جميع السبل القضائية الممكنة. وفي السنوات الأخيرة، حل فرع محلي جديد من تنظيم القاعدة الجهادي، مكان جماعة مجاهدي بنغلاديش واستهدف بهجمات أجانب وناشطين علمانيين ومثليين وأقليات دينية. وفي أعقاب تفجير مقهى في دكا في 2016، شنّت السلطات حملة قمع وحشية على هذه الجماعات قُتل خلالها عشرات الأشخاص الذين يعتقد أنهم متطرفون. وذكرت صحيفة «نيو إيدج» أن ألفي محكوم بالإعدام ينتظرون تنفيذ الأحكام في بنغلاديش.


بنغلايش أخبار بنغلاديش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة