الأمم المتحدة تدين القمع بعد حملة اعتقالات في بيلاروسيا

الأمم المتحدة تدين القمع بعد حملة اعتقالات في بيلاروسيا

الخميس - 6 ذو الحجة 1442 هـ - 15 يوليو 2021 مـ
رجلا أمن يعتقلان ناشطة معارضة في مينسك عاصمة بيلاروسيا (أ.ف.ب)

نددت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، اليوم (الخميس)، بالقمع والاعتقالات الجديدة لمعارضين في بيلاروسيا، داعية السلطات إلى إطلاقهم «فوراً».

وقالت، في بيان، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية: «إنني قلقة جداً من التطورات الأخيرة في بيلاروسيا» في أعقاب سلسلة مداهمات نفذتها أجهزة الأمن البيلاروسية في مقارّ 12 منظمة على الأقل، منها المجموعات الرئيسية للدفاع عن حقوق الإنسان، واعتقال ناشطين.

واستهدفت هذه العمليات مقارّ 6 منظمات غير حكومية على الأقل (فياسنا، وبيلاروسكي هلسنكي كوميتيت، وجندر برسبكتيفز، ولووتريند، وإيمينا، وهيومن كونستانتا).

كما استهدفت مداهمات الشرطة مقار جمعية الصحافيين البيلاروسيين وحزب الجبهة الشعبية المعارض وحركة «من أجل الحرية» المنشقة ومجموعة أبحاث اقتصادية ووكالة إعلامية ومنظمة تساعد البيلاروسيين المقيمين في الخارج. وقالت: «حملة القمع هذه غير مقبولة على الإطلاق».

والثلاثاء، دعا الرئيس ألكسندر لوكاشنكو إلى «إحالة المنظمات غير الحكومية القذرة التي تنشر الرعب» في البلاد «على القضاء». وأدلى بهذا التصريح خلال لقائه في روسيا نظيره وحليفه الرئيسي فلاديمير بوتين.


واعتبرت باشليه أن «أحداث الأربعاء تسلط مرة أخرى الضوء على الازدراء الصارخ من جانب السلطات البيلاروسية لالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان». وأضافت: «لقد حذرت مراراً من تدهور الوضع في بيلاروسيا وأدعو الحكومة مرة أخرى إلى وقف سياسة الترهيب والمضايقة التي تنتهجها ضد أفراد في المجتمع المدني والإعلام». وخلصت إلى القول: «يجب إطلاق سراح الموقوفين فوراً».

ومنذ أشهر يواصل نظام لوكاشنكو بلا هوادة حملة قمع تطال المعارضين والصحافيين والناشطين، على أمل القضاء نهائياً على حركة الاحتجاج التاريخية عام 2020 على إعادة انتخابه.




بيلاروس الأمم المتحدة روسيا البيضاء

اختيارات المحرر

فيديو