سيطرة إيطالية ـ إنجليزية على تشكيلة «يورو 2020» المثالية

سيطرة إيطالية ـ إنجليزية على تشكيلة «يورو 2020» المثالية

روما تعيش نشوة احتفالات التتويج بكأس أوروبا الأكثر هجومية ومرونة تكتيكية
الأربعاء - 5 ذو الحجة 1442 هـ - 14 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15569]
رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجيو ماتاريلا لدى احتفائه باستقبال المنتخب المتوج بطلاً لأوروبا (رويترز)

اختار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أمس، خمسة لاعبين من إيطاليا الفائزة باللقب وثلاثة لاعبين من إنجلترا الوصيفة ضمن التشكيلة المثالية لبطولة أوروبا 2020.
وتم اختيار حارس إيطاليا غيانلويجي دوناروما -الفائز بجائزة أفضل لاعب في البطولة- إلى جانب ثنائي الدفاع ليوناردو بونوتشي، وليوناردو سبيناتزولا، ولاعب الوسط جورجينيو، والجناح فيدريكو كييزا، في التشكيلة المثالية. وفازت إيطاليا ببطولة أوروبا لأول مرة منذ 1968 بعد أن أنقذ دوناروما محاولتين من ضربات الترجيح في الطريق نحو الفوز 3 - 2 على إنجلترا بعد تعادل الفريقين 1 - 1 في الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة النهائية على استاد ويمبلي (الأحد).
كما ضمّت التشكيلة المثالية التي اختارتها لجنة فنية من نجوم سابقين ومدربين، الظهير الأيمن للمنتخب الإنجليزي كايل ووكر، وقلب الدفاع هاري مغواير، والمهاجم رحيم سترلينغ. ودخل التشكيلة المثالية أيضاً لاعب وسط إسبانيا بيدري، الفائز بجائزة أفضل لاعب شاب في البطولة، إلى جانب الدنماركي بيير - إميل هويبيرغ والبلجيكي روميلو لوكاكو.
وسجل سترلينغ ثلاثة أهداف مع إنجلترا بينما أحرز لوكاكو أربعة أهداف مع بلجيكا التي خرجت من دور الثمانية على يد إيطاليا.
وما زالت إيطاليا تعيش نشوة الاحتفالات بالتتويج بكأس أوروبا، حيث حظي لاعبو المنتخب باستقبال الأبطال في جولة على متن حافلة ذات طابقين بشوارع العاصمة روما وسط هتافات آلاف المشجعين. وركب اللاعبون الإيطاليون المبتهجون حافلتهم الملونة بأعلام البلاد، ولوّحوا بالكأس في اتجاه مشجعيهم الذين خلّدوا هذه اللحظة التاريخية بهواتفهم المحمولة.
كانت البعثة التي وصلت أول من أمس واستقبلها رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجيو ماتاريلا، الذي تابع المباراة النهائية أيضاً في ملعب ويمبلي في لندن، مساء الأحد، من غير المقرر أن تجوب شوارع العاصمة خشية تفشي جائحة «كورونا»، لكنّ السلطات سمحت لهم بالجولة عبر الحافلة. كما حضر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، في حفل الاستقبال الذي كان فرصة للقائد جورجيو كيليني لإهداء اللقب للاعب فيورونتينا الدولي السابق ديفيدي أستوري الذي توفي عام 2018 عن عمر يناهز 31 عاماً بسبب سكتة قلبية، بعد مباراة في الدوري. وقال كيليني: «كنا نتمنى أن يكون معنا هنا. نحن لسنا هنا لأننا سجلنا ركلة جزاء إضافية، ولكن لأننا نؤمن بقيم الصداقة، إنه نجاح المجموعة».
ومنحت «يورو 2020» أنصار كرة القدم الهجومية أملاً في المستقبل. وقال نجم كرة القدم الألماني السابق مايكل بالاك: «كان جيداً أن نرى معظم الفرق لا تنتظر، ولكنها تبحث عن الخلاص من خلال الهجوم».
وأضاف بالاك، القائد الأسبق للمنتخب الألماني: «من دواعي السرور أن تعود كرة القدم الهجومية مجدداً».
وقد تترك الاتجاهات الخططية التي شهدتها هذه النسخة من البطولات الأوروبية أثرها على مستقبل اللعبة، ومن أبرزها المرونة الخططية. المنتخبات التي قدمت أفضل عروض كانت هي التي لديها مدربون يمكنهم التفاعل طبقاً لأحداث المباراة دون الاعتماد الصارم على نظام لعب واحد. في دور الستة عشر على سبيل المثال، لجأ غاريث ساوثغيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، إلى تغيير تشكيله الدفاعي وأثمر هذا عن تحقيق الفوز على المنتخب الألماني. وواصل المنتخب الإنجليزي اللعب بأسلوب مرن خلال مبارياته في البطولة، والاعتماد على أربعة لاعبين في خط الدفاع مع تغيير هذا مراراً إلى ثلاثة فقط لحظة بناء اللعب في اتجاه مرمى المنافس. وفي الوقت نفسه، كانت لدى كاسبر هيلماند المدير الفني للمنتخب الدنماركي، الشجاعة لتغيير تشكيلته أكثر من مرة.
والميزة الثانية هي الروح الهجومية؛ فالكرة الدفاعية غير الجذابة نادراً ما تؤدي للنجاح. ومقارنةً بالنسخ السابقة من البطولات الأوروبية، حل أسلوب الاستحواذ على الكرة بديلاً للاعتماد البحت على خطط الهجمة المرتدة، وكان للمنتخبات الكبيرة النصيب الأكبر في المباريات.
ورغم هذا، أشاد الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني السابق لآرسنال الإنجليزي، بما يطلق عليها «المنتخبات الصغيرة» وذلك مقارنةً بالنسخ السابقة من البطولات الأوروبية، وقال: «لم يدافعوا فقط للبقاء في المنافسة، وإنما حاولوا أيضاً أخذ زمام المبادرة في الاستحواذ على الكرة». ولكن الاستحواذ على الكرة من دون وجود مهاجمين لديهم فاعلية كبيرة، لا يؤدي للنجاح، وهو ما دفع ثمنه بعض المنتخبات.
وسجلت «يورو 2020» نسبة جيدة من الأهداف، لكن كانت هناك ظاهرة الأهداف العكسية. وارتفعت نسب عدد الأهداف التي سُجِّلت في الشوط الأول من المباريات بشكل معتدل وبنسبة 20% مقارنةً بما كان عليه في «يورو 2016»، ولكن العدد المسجل في الشوط الثاني تزايد بشكل أكبر وبمعدل الثلث عمّا كان في «يورو 2016».
وللمرة الأولى في تاريخ بطولة كبيرة يُسمح للمدربين بإجراء خمسة تغييرات بدلاً من ثلاثة، وذلك طبقاً للقواعد الخاصة المطبّقة بسبب جائحة «كورونا».
وكانت النتيجة هي وجود لاعبين منتعشين في الناحية الهجومية حتى في المراحل الأخيرة من المباريات.
وقرر صانعو القرار في كرة القدم العالمية أن هذا الاستثناء قد يظل مطبّقاً في المباريات الدولية حتى صيف 2022.
وبرزت ظاهرة الأهداف العكسية (النيران الصديقة) في هذه البطولة وكانت بمثابة ملاحظة مثيرة للضحك، حيث شهدت تسجيل 11 لاعباً أهدافاً في شباكهم قبل المباراة النهائية.
وشهدت جميع النسخ السابقة من البطولة الأوروبية مجتمعةً تسعة أهداف عكسية فقط. ولكن ظاهرة الأهداف العكسية لم تكن جديدة، حيث شهدت بطولة كأس العالم 2018 في روسيا رقماً قياسياً بلغ 12 هدفاً.
وقال نجم كرة القدم الألماني السابق لوثار ماتيوس: «قد يكون ذلك بسبب وجود مزيد من الاختراقات وارتفاع إيقاع اللعب والضغط على المنافس بمشاركة مزيد من اللاعبين في الهجوم».
ومن أبرز الملاحظات التي شهدتها البطولة خططياً هو اللعب بثلاثي فقط في الخط الخلفي. وعندما انتقل المدرب الألماني توماس توخيل إلى تدريب تشيلسي الإنجليزي، لجأ لتغيير شكل وأسلوب الدفاع باعتماد على ثلاثي خلفي وأمامه 5 بالوسط، ونجح ذلك في قيادة الفريق للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.
وانتقل المشهد لنراه على المستوى الدولي في «يورو 2020»، واعتمدت 40% من المنتخبات المشاركة على هذا الأسلوب.
وكانت المزايا من وراء هذا هي توسيع نطاق اللعب من خلال لاعبين في الجانبين يسهمان بشكل كبير دفاعياً أو هجومياً. ولكن احتمال الهجوم أو الضغط بخمسة لاعبين لا يؤدي تلقائياً إلى الفوز اللقب، كما حدث مع ألمانيا وهولندا.


أوروبا يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو