«لامبدا» يقلق «الصحة العالمية»

«لامبدا» يقلق «الصحة العالمية»

ظهر في بيرو العام الماضي وتفشى في أميركا اللاتينية
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1442 هـ - 13 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15568]
مصاب بطفرة «لامبدا» في بيرو منشأ هذه السلالة من «كورونا» (أ.ف.ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تتابع بقلق واهتمام طفرة «لامبدا» التي ظهرت للمرة الأولى في بيرو في أغسطس (آب) 2020، وأطلقت المنظمة عليها هذا الاسم في 14 يونيو (حزيران) 2021، وتأكد وجودها في تشيلي والأرجنتين. وأصبحت منطقة أميركا اللاتينية البؤرة الرئيسية لانتشار «كوفيد – 19» بعد القفزات السريعة والمتتالية في عدد الإصابات الجديدة التي سجلتها معظم بلدان المنطقة خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة، ما دفع بالعديد من الحكومات للعودة إلى فرض تدابير العزل والإقفال العام في بعض الحالات.

وقالت مديرة المكتب الإقليمي للمنظمة، كاريسا إتيان، إن القرائن المتوفرة حتى الآن عن هذه الطفرة تشير إلى خطورتها العالية، خاصة من حيث سرعة سريانها وقدرتها على مقاومة المناعة الناشئة عن اللقاحات والتعافي من الوباء. وأضافت إتيان: «ما زلنا لا نملك البيانات الكافية لتحديد مدى خطورة هذه الطفرة ومواصفاتها النهائية، لكن المؤشرات العلمية التي تجمعت حتى الآن لدى الخبراء لا تبعث على التفاؤل».

وتجدر الإشارة إلى أن ثمة 11 طفرة لفيروس «كوفيد – 19» تخضع لمراقبة خبراء المنظمة الدولية في جميع أنحاء العالم. وقال ناطق بلسان المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة إن استخلاص الاستنتاجات النهائية حول هذه الطفرة قد يستغرق بعض الوقت، نظراً لكونها ظهرت في منطقة تعاني من ضعف قدرات الترصد الوبائي وإجراء التسلسل الوراثي للفيروس وشفافية القرائن المتراكمة، الأمر الذي يجعل من تحديد مدى خطورتها بطيئاً ومعقداً.

ويقول العالم الوبائي بابلو تسوكاياما، منسق مختبر التحاليل الوراثية الجرثومية في جامعة ليما، الذي يشرف على الفريق الذي رصد هذه الطفرة، إن كل العينات الفيروسية التي جمعها الخبراء في بيرو خلال أبريل (نيسان) الفائت كانت من هذه الطفرة.

وكانت السلطات الصحية في تشيلي والأرجنتين قد أفادت عن مئات الإصابات بهذه الطفرة خلال الأسابيع المنصرمة، لكن خبراء منظمة الصحة يرجحون أن يكون العدد أكبر بكثير، حيث إن قدرات إجراء التسلسل الوراثي للفيروس محدودة جداً في هذين البلدين.

يذكر أن المنظمة الدولية تشدد باستمرار على أهمية إجراء أكبر عدد ممكن من التسلسل الوراثي لمراقبة الطفرات الجديدة وتحديد مواصفاتها، من أجل تعديل اللقاحات وتكييفها للحفاظ على فاعليتها ضد هذه الطفرات. وفيما أعلنت وزارة الصحة في بيرو أن طفرة «لامبدا» باتت تشكل 71 في المائة من الإصابات الجديدة، يرجح الخبراء أن تكون هذه الطفرة هي التي تسببت في الموجة الوبائية التي ضربت تشيلي والأرجنتين مؤخراً، والتي ما زالت السلطات الصحية في البلدين تواجه صعوبة كبيرة في احتوائها.

ويرى خبراء منظمة الصحة أنه إذا كانت اللقاحات هي السلاح الوحيد الذي يملكه العالم اليوم في المعركة ضد الوباء، فإن رصد الطفرات الجديدة ومتابعتها وتحديد مواصفاتها هي الضمان لفاعلية اللقاحات التي لا بديل عنها في مواجهة كوفيد حالياً. وينبهون إلى أن متابعة الطفرات الجديدة في البلدان الغنية وحدها ليست كافية، حيث إن معظم هذه الطفرات تظهر في البلدان النامية التي ما زال الفيروس يسري فيها بسرعة وكثافة، ويدعون إلى تقديم المساعدة العاجلة لهذه البلدان من أجل تعزيز قدراتها على الترصد والتحليل ومدّها بالمشورة العلمية اللازمة.

وتخشى الأوساط العلمية من أن ظهور طفرات فيروسية جديدة في البلدان النامية، وعدم التمكن من تحديد مواصفاتها بدقة، خاصة ما يتعلق بمقاومتها للمناعة المكتسبة، من شأنه أن يبطل مفعول اللقاحات ويؤخر السيطرة على الوباء، بل قد يؤدي إلى توطنه بشكل دائم. ومن الدراسات القليلة جداً التي أجريت على طفرة «لامبدا» وقدرتها على مقاومة لقاح «كورونافاك» الصيني، تبين أنها تملك قدرة على مقاومته تصل إلى 64 في المائة من الحالات، كما أفاد خبير العلوم الفيروسية التشيلي ريكاردو سوتو. وكانت دراسة أجراها خبراء من جامعة نيويورك قد أظهرت أن هذه الطفرة تقاوم لقاحي «فايزر» و«مودرنا» بنسبة تصل إلى 22 في المائة في بعض الحالات.

يذكّر خبراء منظمة الصحة بأن طبيعة التحور الفيروسي عموماً تؤدي في معظم الأحيان إلى ظهور طفرات أسرع سرياناً من السابقة وأحياناً أشد فتكاً، حيث إن الهدف من التحور هو البقاء عن طريق التكاثر في الموئل الطبيعي الذي هو جسم الإنسان. ويشددون على أن حملات التلقيح الكثيفة في البلدان التي يسري فيها الفيروس بسرعة، يجب أن تواكبها حملات ترصد دقيقة لتحديد التحورات المقاومة للمناعة المكتسبة.

إلى جانب ذلك، أعلنت منظمة الصحة أن برنامج «كوفاكس» سيحصل على 110 ملايين جرعة من اللقاحين اللذين تنتجهما شركتا سينوفارم وسينوفاك الصينيتان. وكان البرنامج الذي تشرف عليه المنظمة لتوزيع اللقاحات على البلدان الفقيرة ومتدنية الدخل وقع اتفاقات مماثلة من شركات أسترازينيكا وجونسون آند جونسون وفايزر ومودرنا. وفي خطة البرنامج توزيع ملياري جرعة لقاح هذا العام، لكنه حتى الآن لم يوزع سوى 80 مليون جرعة. ويأتي التوقيع على هذا الاتفاق بعد أسابيع من موافقة المنظمة على استخدام اللقاحين المذكورين في حالات الطوارئ.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو