مقتل عشرات الحوثيين أثناء محاولة لاستعادة مواقع في البيضاء

مقتل عشرات الحوثيين أثناء محاولة لاستعادة مواقع في البيضاء

الحكومة اليمنية تحمل الميليشيات مسؤولية إفشال مساعي السلام
الجمعة - 30 ذو القعدة 1442 هـ - 09 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15564]
قوات من الجيش اليمني (ارشيفية - أ.ف.ب)

ذكرت مصادر عسكرية يمنية أن الميليشيات الحوثية خسرت أمس (الخميس) العشرات من عناصرها بينهم قادة ميدانيون أثناء محاولتهم استعادة مركز مديرية الزاهر الواقعة إلى الغرب من مدينة البيضاء (مركز المحافظة).

جاء ذلك في وقت جددت فيه الحكومة اليمنية تحميل الميليشيات المدعومة من إيران مسؤولية إفشال المساعي الأممية والدولية الرامية إلى وقف الحرب، بحسب ما جاء في تصريحات لوزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك خلال لقائه في الرياض دبلوماسيين أوروبيين.

ووفق ما ذكره المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، «فإن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية تعاملت مع مجاميع حوثية حاولت استعادة بعض المواقع التي خسرتها مؤخراً بمديرية الزاهر».

إلى ذلك أفادت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» بأن الميليشيات الحوثية حشدت المئات من عناصرها استقدمتهم من ذمار وصنعاء ومناطق أخرى في البيضاء، لاستعادة المناطق الواسعة التي خسرتها منذ السبت عقب عملية كان أطلقها رجال القبائل ووحدات عسكرية من ألوية العمالقة وبإسناد من تحالف دعم الشرعية لتحرير محافظة البيضاء.

وبالتوازي مع هذه الحشود الحوثية التي تسلل بعضها إلى مركز مديرية الزاهر، أقدمت الجماعة على قطع الاتصالات في مسعى منها للتشويش على أداء قوات المقاومة والوحدات العسكرية، غير أنها منيت بخسائر كبيرة، سقط خلالها العشرات من عناصرها قتلى وأسرى وجرحى.

وفي حين أفادت المصادر بمقتل قائد الهجوم الحوثي، بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا أظهرت جثث عناصر الجماعة إضافة إلى أسلحة وآليات تم اغتنامها من قبل قوات الجيش والمقاومة.

وقال الناشطون إن «الميليشيات نجحت في التقاط صور لعناصرها في مركز مديرية الزاهر، غير أنهم لم يستطيعوا الخروج بعد أن تم تطويقهم واستعادة السيطرة على مركز المديرية».

وكانت قوات الجيش والمقاومة نفذت الأربعاء عملية تمشيط واسعة تمكنت خلالها من تأمين المواقع والمناطق التي جرى تحريرها في مديرية البيضاء (ريف مدينة البيضاء) ومنها الجبال والمواقع المحيطة بمناطق الضحاكي والعيوف.

وفي المحور الشرقي، شنت مدفعية الجيش قصفاً مكثّفاً استهدف مواقع الميليشيا الحوثية في محيط بلدة «عوين» آخر المناطق التي تتمركز فيها الميليشيات بمديرية الصومعة.

وتجاوزت وحدات من قوات الجيش مسنودة بالمقاومة في الأيام الماضية مواقع عدة وبدأت بتحرير أولى مناطق مديرية البيضاء، في حين دمرت مقاتلات التحالف آليات تابعة للميليشيات في مديريتي ذي ناعم والطفة، إضافة إلى تدمير عربات في جبل حلموس بمديرية ذي ناعم، بحسب ما أفاد به الإعلام العسكري.

وذكرت مصادر مطلعة أن الجيش اليمني ممثلا في ألوية العمالقة عزز (الأربعاء) قواته الموجودة في محافظة البيضاء في سياق التحضير لحسم المعارك واستعادة مركز المحافظة بإسناد من رجال القبائل وتحالف دعم الشرعية، فيما استنفرت الميليشيات الحوثية عناصرها للمواجهة مستجدية شيوخ القبائل الموالين لها لإسنادها في المواجهات التي خسرتها في الأيام الماضية على نحو متسارع في أكثر من جبهة.

كما ذكر الإعلام العسكري أن القوات المشتركة المؤلفة من رجال القبائل وألوية العمالقة تمكنت من السيطرة على مواقع عدة في منطقة «العادية»، حيث يقطن قبائل آل مظفر، من الجهة الغربية لمدينة البيضاء.

وقالت المصادر إن القوات سيطرت على جبلين استراتيجيين يطلان على مدينة البيضاء وهما جبل «مسلم» و«سودة» على أثر معارك خسر فيها الحوثيون العشرات من عناصرهم قتلى وجرحى.

وبحسب المصادر الميدانية فإن رجال القبائل والجيش مستمرون في الجبهة الشرقية لمدينة البيضاء حيث مديرية الصومعة في شن الهجمات أملا في أن يقطعوا خطوط إمداد الميليشيات الحوثية نحو مديرية مكيراس المطلة على محافظة أبين المجاورة.

على الصعيد السياسي، اتهم وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك الميليشيات الحوثية بالارتهان للنظام الإيراني، وذلك خلال لقائه المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمنبي.

وتطرق بن مبارك إلى رفض ميليشيا الحوثي المستمر لخطة السلام في اليمن والموقف السلبي تجاه الجهود الدولية لتسوية الصراع وتحقيق المصالحة الوطنية، وقال إن هذا الموقف «سببه ارتهان الميليشيا للنظام الإيراني والتبعية المطلقة له وهو ما يمثل امتدادا لسياسة إيران التخريبية وسعيها لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة».

ونقلت وكالة «سبأ» أن الوزير اليمني أشار إلى المتغيرات المتسارعة على الأرض وما شهدته محافظة البيضاء من انتصارات كبيرة لصالح الجيش الوطني والمقاومة، واسترداد عدد من المديريات والمناطق والتقدم باتجاه مركز المحافظة، وأنه أوضح بأن احتفال المواطنين الساكنين في تلك المناطق ومشاركتهم في طرد ميليشيا الحوثي من مناطقهم وعودة النازحين إلى ديارهم يكذب افتراءات الميليشيا وادعاءاتها.

وفي لقاء آخر لوزير الخارجية اليمني مع القائم بأعمال السفارة الألمانية يان كراوسر، حمل بن مبارك الميليشيات الحوثية والنظام الإيراني مسؤولية عرقلة جهود إحلال السلام في بلاده.

وقال إن الحكومة الشرعية «أبدت مرونة وقدمت تنازلات سعيا منها لتحقيق تطلعات الشعب اليمني في تحقيق سلام عادل وشامل وفقا للمرجعيات الثلاث، إلا أن ذلك قوبل بتعنت وصلف غير مبرر من قبل الميليشيا».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو