أيهما أفضل: «أبل آيباد» أم «ويندوز سيرفيس»؟

أيهما أفضل: «أبل آيباد» أم «ويندوز سيرفيس»؟

خيارات لانتقاء الأجهزة المحمولة المتميزة
الثلاثاء - 26 ذو القعدة 1442 هـ - 06 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15561]

إذا كنتم تبحثون عن جهاز يجمع بين محموليّة الجهاز اللّوحي ومرونة وقوّة وحجم لوحة المفاتيح الكامل المتوفّرة في اللابتوب، لن تجدوا خياراً مثالياً. ولكن يمكن القول إنّ جهازي «آيباد برو» من «أبل» و«سيرفيس» من «مايكروسوفت» اللوحيين هما الإصداران الأفضل في هذه الفئة التي تُعرف بالأجهزة الهجينة.


- أفضل جهاز لوحي

يعتبر الجيل الرابع من «آيباد إير» الخيار الأفضل لمعظم الأعمال الإبداعية، ولكنّه بالتأكيد لا يوفر مزايا تعدّد الاستعمالات كاللّابتوب. في المقابل، يُعدّ جهاز «ثينك باد إكس 12» القابل للفصل من «لينوفو» الخيار الأفضل إذا كنتم تريدون العمل مع المستندات وجداول البيانات والقواعد البيانية، أو إذا كنتم تريدون استخدام شاشة إضافية، ولكنّه يدعم تطبيقات قليلة تعمل باللمس أو القلم الرقمي.

> خبار الجهاز اللوحي - «آيباد إير» من «أبل» (الجيل الرابع، 256 غيغابايت) Apple iPad Air (4th generation، 256 GB) - جهازٌ لوحي رائع، كما أنه لابتوب لا بأس به.

يضمّ «آيباد إير» معالجاً سريعاً وشاشة أكبر وأفضل، وكاميرا ذات إمكانات أوسع مقارنة بالآيباد التقليدي. كما أنّه يمنح المستخدم فرصة الاستفادة من مكتبة كبيرة من تطبيقات الأجهزة اللوحية التي تعمل بتقنية اللمس. إلّا أنّ المبرمجين ومطوّري المواقع الإلكترونية، أو أي شخص قد يحتاج إلى الكثير من الإكسسوارات الخارجية، لن يكتفي بما يقدّمه برنامج iPadOS. سعره من أمازون: 670 دولاراً.

وسعره من «أبل»: 750 دولاراً.

يعدّ جهاز الآيباد إير (10.9 بوصة) خياراً رائعاً إذا كنتم تريدون استخدامه كجهاز لوحي بشكلٍ رئيسي، لتتحكّموا بالأمور عبر أصابعكم أو بقلمٍ رقمي خاص، وتبحثون في الوقت نفسه عن دعمٍ فعّالٍ للوحة مفاتيح وشريحة تتبّع. تعمل جميع أجهزة الآيباد بشكلٍ رائع مع أجهزة الماك والآيفون في محيطِ عملٍ يعتمد على آبل، خصوصاً أنّ برنامج iPadOS يتّسم بسهولة الاستخدام والتحديث والدّعم، وإعادة الضبط. كما أنّه يقدّم لكم مكتبة كبيرة من التطبيقات الصديقة للأجهزة اللوحية للرسم، والكتابة، وتعديل الصور والتسجيلات الصوتية والفيديوهات.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الإصدار الأخير من برنامج iPadOS يدعم الاتصال بلوحة مفاتيح وفأرة وأداة تخزين خارجية، ومشاركة الملفّات، وتصفّح المواقع الإلكترونية بمستوى أفضل من الإصدارات السابقة. ولكنّ لوحة مفاتيح «سمارت كيبورد فوليو» من «أبل» لا تضمّ شريحة تتبّع وليست مريحة أثناء الطباعة كمنافستها «تايب كوفر» من «مايكروسوفت»؛ ما سيجبركم على الذهاب إلى لوحة «ماجيك كيبورد» الأغلى ثمناً. وأخيراً، يجب أن تعرفوا أنّ برنامج iPadOS وتطبيقاته قد تحدّ من إمكانات المستخدم إذا كان من مطوّري التطبيقات والمواقع الإلكترونية، أو ممن يرغبون في استخدام شاشات وإكسسوارات خارجية إضافية.


- لابتوب «ويندوز»

> خيار االلابتوب - «ثينك باد إكس 12» القابل للفصل من لينوفو Lenovo ThinkPad X12 Detachable - لابتوب رائع، جهاز لوحي لا بأس به.

يتميّز هذا الجهاز بلوحة مفاتيحٍ أكثر راحة أثناء الاستخدام ومسند مرنٍ ونظام تشغيلي مكتبي يجعل من جهاز ويندوز اللوحي خياراً أفضل من الآيباد، وأفضل حتّى من جهاز «سيرفيس برو 7» في الوقت الحالي، للكتّاب والمطوّرين الإلكترونيين، وللأشخاص الذين يستخدمون إكسسوارات خارجية كثيرة. سعر الجهاز من الشركة: 1970 دولاراً.

التصميم الدّاخلي الموصى به:

- المعالج: إنتل كور i5 - 1130G7 رباعي النواة

- الذاكرة: 8 غيغابابيت

- التخزين: 256 غيغابايت SSD

- الوزن (مع لوحة مفاتيح): 1.08 كلغم

يُعدّ «ثينك باد إكس 12» القابل للفصل من «لينوفو» واحداً من أجهزة ويندوز كثيرة تنسخ الصيغة التي تستخدمها «مايكروسوفت» في جهاز «سيرفيس برو 7». يقع «إكس 12» و«سيرفيس برو» في خانة أجهزة الالترا بوك الرائعة المزوّدة بمسند، ولكن إصدار «إكس 12» مع معالج أسرع ولوحة مفاتيح أفضل وسعرٍ أقلّ، يجعل منه خياراً أفضل من «سيرفيس» المتوفّر حالياً.

يشغّل هذا الجهاز برنامج ويندوز 10 وعدداً كبيراً من التطبيقات أبرزها محرّكات البحث بمزايا كاملة وإصدارات تامّة من تطبيقات احترافية كـ«مايكروسوفت أوفيس» و«أدوبي فوتوشوب» و«بريمير»، و«إلاستريتور». ويضمّ «ثينك باد إكس 12» غطاءً للوحة المفاتيح وشريحة تتبّع ممتازة تجعل الطباعة عليه أكثر راحة من الآيباد، فضلاً عن أنّ برنامج الويندوز يتفوّق على الـiPadOS في التعامل مع الإكسسوارات الخارجية كالشاشات والأقراص الصلبة والفئران. ولكنّ تطبيقات الويندوز المصممة للأجهزة اللوحية قليلة؛، ما يؤدّي إلى تلاشي تفوّق هذا الجهاز فور الانتهاء من العمل وحلول وقت القراءة أو اللعب، أو بعد وضع لوحة المفاتيح جانباً وتحوّله إلى جهازٍ لوحيّ.

يتميّز قلم «لينوفو ديجيتال بن» الرقمي الذي يأتي مع الجهاز بأداء جيّد في رسم الخطوط المستقيمة مقارنة بقلم «سيرفيس»، ولكنّه يفتقر إلى دعم للإمالة، فضلاً عن أنّ شاشة الجهاز التي تعمل بتقنية اللمس لا تتجاهل وضع المستخدم لراحه عليها يده عليها أثناء استعمال القلم. (يضمّ قلم «لينوفو برسيجن بن» وثمنه 70 دولاراً، دعماً للإمالة، ولكننا لم نختبر موضوع التعامل مع راحة اليد بعد).


- خيارات أخرى

> خيار محدّث. آيباد برو (12.9 بوصة، 256 غيغابايت) من «أبل» Apple iPad Pro. أغلى ثمناً، بشاشة أكبر.

يأتي هذا الآيباد مع شاشة هائلة (12.9 بوصة) ذات أداء أفضل في تعدّد المهام والأعمال الإبداعية المعقّدة كالرسم الرقمي أو تعديل المقاطع الصوتية. سعر المنتج من الشركة: 1100 دولار.

يكلّف هذا الجهاز شاريه بضع مئات دولارات إضافية مقارنة بالآيباد إير، ولكنّه يستحق الاستثمار فيه إذا كنتم تبحثون عن جهاز لوحي بشاشة كبيرة. تفيد المساحة الإضافية الذي يمنحكم إياها في تعدّد المهام أو إذا كنتم تستخدمونه كأداة رسم أساسيّة وتحتاجون إلى لوحة أكبر.

عند مقارنته بالآيباد إير، يتبيّن أنّ إصدار «برو» يضمّ شاشة أكثر وضوحاً بمعدّل تحديث 120 عوضاً عن 60 مرّة في الثانية، بالإضافة إلى كاميرا خلفية أفضل ومعالج أكثر سرعة. ولكن كما كغيره من أجهزة الآيباد، يقدّم دعماً محدوداً للإكسسوارات الخارجية، فضلاً عن أنّ لوحات المفاتيح التي تتصل به من «أبل» باهظة جداً.

> خيار مناسب للميزانية. آيباد (الجيل الثامن، 128 غيغابايت) من «أبل» Apple iPad (8th generation، 128 GB) - أفضل بديل بسعر مناسب.

يقدّم لكم الآيباد العادي أداءً كافياً في معظم المهام اليومية مع شاشة بأداءٍ مرضٍ، ومنفذ «لايتنينغ» محدود عوضاً عن USB - C.

سعر المنتج من الشركة: 430 دولاراً.

يتيح لكم هذا الجهاز أداء أي مهمّة يقوم بها جهازا الآيباد إير والآيباد برو، لا سيما أنه يشغّل مكتبة التطبيقات الصديقة لأجهزة اللوحية نفسها، ويسهّل تعدّد المهام بالطريقة نفسها، وهو مزوّد بمتّصل ذكي للوحة مفاتيح. ولكن عند مقارنته بنماذج الآيباد إير وبرو، سيعي المستخدم أنّ شاشته ليست كبيرة بالقدر الكافي، وأنّه يضمّ منفذ «لاينتيتغ» عوضاً عن منفذ USB - C المطلوب بشدّة اليوم، ويستخدم قلم «أبل» الذكي من الجيل الأوّل غير المريح أثناء الاستخدام والمعقّد لناحية المزاوجة والشحن، على عكس الجيل الثاني منه. ولكن إذا كنتم تفضلون توفير 200 دولار، لن تعثروا على جهاز آيباد للعمل أفضل منه (طالما أنّكم تستطيعون التأقلم مع محدودية خيارات نظام الـiPadOS).
- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة