الدبيبة يغازل شرق ليبيا قبل جلسة البرلمان لإقرار الموازنة

الدبيبة يغازل شرق ليبيا قبل جلسة البرلمان لإقرار الموازنة

استقالات من حزب «الإخوان»... وصهر القذافي يشكو تعرضه لانتهاكات في سجنه
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1442 هـ - 06 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15561]
الدبيبة يسعى لإقناع البرلمان الليبي بإقرار موازنة حكومته (رويترز)

للمرة الرابعة على التوالي، لم يحسم مجلس النواب الليبي، أمس، مصير موازنة الدولة للعام الحالي التي اقترحتها حكومة الوحدة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، بعد تعرضها للتأجيل 3 مرات متتالية، منذ توليها السلطة في مارس (آذار) الماضي.
وعلى الرغم من إعلان عبد الله بليحق، المتحدث باسم المجلس، عن أن جلسته الرسمية التي عقدت أمس، بمقره في مدينة طبرق (أقصى شرق البلاد)، كانت مخصصة لمشروع قانون الموازنة العامة للدولة، وفقاً لاستدعاء مجلس النواب، أكد عقيلة صالح رئيس المجلس أن الجلسة التي كانت منقولة على الهواء مباشرة لم تناقش الموازنة، وأنها اقتصرت فقط على مساءلة الحكومة، مشيراً إلى أن الموازنة ستخضع لدراسة لجنتين مختصتين من المجلس والحكومة، و«سنأخذ قرارنا بناء على ذلك»، موضحاً أن لجنة المالية والتخطيط بمجلس النواب ستجتمع اليوم مع لجنة المالية بالحكومة لرفع التقرير النهائي للمجلس حول الموازنة.
وقال رئيس لجنة المالية بمجلس النواب إن أغلبية أعضائه لا يرفضون إقرار الموازنة، لافتاً إلى وجود مخاوف وشروط لتمريرها، خصوصاً في باب التنمية. وفي المقابل، استمر الدبيبة في تجاهل توفير موازنة للجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، في شرق البلاد وجنوبها، ولم يعلن تعيين وزير للدفاع، لكنه تعهد مجدداً بأن تشهد وزارة الدفاع تغييرات، موضحاً أنه ناقش هذا الموضوع مع اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، وقال إنه سيتم قريباً جداً تعيين وزير للدفاع، وإنه يجري العمل على اختيار وكيلين لوزارة الدفاع من أعضاء هذه اللجنة التي قال إنه وفر لها ما يلزم من أموال، بما في ذلك تسديد ديونها السابقة، وتخصيص مبالغ أخرى لدعم اللجنة لتحقيق مهامها لوقف إطلاق النار وتوحيد الجيش الليبي.
وطمأن الدبيبة أعضاء المجلس بأن «الأجهزة الرقابية هي المسؤولة عن مراقبة الموازنة، ونحن جاهزون للمراقبة»، وخاطبهم قائلاً: «نناشدكم أن تضعوا معاناة المواطن أمام أعينكم، وأن تضطلعوا بمسؤولياتكم»، وأعلن عن تخصيص مبلغ 50 مليون دينار لمفوضية الانتخابات، يصلها بعد إقرار الموازنة، لافتاً إلى أن حكومته ستعمل على تقديم جدول مرتبات واحد قبل نهاية العام.
وأوضح أنه تم تشكيل عدد من اللجان لتعويض الأضرار جراء موسم الجفاف وأضرار الحر، مشيراً إلى أن لجنة ستتولى منح التعويضات للمتضررين جراء الحروب في مناطق بنغازي ودرنة ومرزق وجنوب طرابلس، من خلال الصناديق التي تم إنشاؤها لهذا الغرض.
وفي رده على ملاحظات لجنة الصحة بمجلس النواب، قال دبيبة إن المرضى يعانون، والمستشفيات تفتقر إلى كثير من المستلزمات بسبب غياب الميزانية، مشيراً إلى اتخاذ عدد من الإجراءات لمعالجة التسريب إلى السوق الموازية فيما يتم استيراده من أدوية من الخارج.
وحذر من أن محطة طبرق قد تتوقف في أي لحظة بسبب غياب الموازنة الأسبوع المقبل، وعد أن مشكلة الكهرباء مزمنة، وأنه تم صرف مبالغ طيلة السنوات العشر الماضية، ولكن لم تجر أي عمليات صيانة.
وكان الدبيبة قد أعرب قبل انعقاد جلسة مجلس النواب عن أمله في أن يغادرها وقد تم اعتماد الموازنة التي اقترحتها حكومته، بهدف إظهار تقدمها نحو إنهاء سنوات من الانقسام بين الفصائل المتناحرة. كما تعهد الدبيبة الذي وصل مساء أول من أمس على رأس وفد وزاري إلى طبرق، وتفقد مركز طبرق الطبي ومحطتين للكهرباء ومحطة بخارية لتحلية المياه، بدعم البلدية ومساعدتها في حل تحدياتها العاجلة.
واختير الدبيبة في مارس (آذار) الماضي لقيادة حكومة الوحدة. وعلى الرغم من أن مجلس النواب أقر الحكومة الجديدة التي تسلمت مقاليد الأمور من حكومتي طرابلس وبنغازي السابقتين، فإنه عارض خطط الموازنة التي طرحها الدبيبة.
ولم يجتمع الدبيبة حتى الآن مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني بمعقله في مدينة بنغازي. كما أعلن الأخير عدم اعترافه بتولي الدبيبة حقيبة الدفاع.
ولا تزال الجماعات المسلحة منتشرة في أنحاء البلاد. كما تستمر نزاعات بشأن توزيع إيرادات النفط، بينما لا يزال الطريق الرئيسي الفاصل بين خطوط الجبهة مغلقاً.
وبدورها، هنأت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا المفوضية العليا للانتخابات على إطلاق عملية تحديث سجل الناخبين، وعدتها خطوة مهمة نحو تحقيق المطلب الذي ترنو إليه الأغلبية الساحقة من الشعب الليبي، المتمثل في إجراء انتخابات وطنية بتاريخ 24 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
وحثت البعثة الأممية، في بيان لها أمس، ملتقى الحوار السياسي الليبي على الإسراع في مداولاته بغية التوصل إلى حلول وسط، ووضع اللمسات الأخيرة على مقترح القاعدة الدستورية للانتخابات. كما طلبت من مجلس النواب الاضطلاع بدوره، واعتماد إطار قانوني يمكن من اتخاذ خطوات ملموسة تعنى بالتنفيذ وفسح المجال أمام الشعب الليبي لممارسة حقوقه الديمقراطية.
إلى ذلك، تقدم قياديون بحزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، باستقالات مفاجئة متزامنة، شملت إلى جانب الناطقة باسمه، مسؤولي إدارته السياسية والإعلامية والشباب والشؤون الإدارية والمالية. وجاءت الاستقالات بعد سيطرة تيار متشدد على رئاسة الحزب في مؤتمره الأخير، وتبنيه توجهات جماعة الإخوان.
ومن جهة أخرى، قال مقربون من عبد الله السنوسي، صهر العقيد الراحل معمر القذافي أحد رموز حكمه بصفته رئيس جهاز المخابرات الليبية الأسبق، إنه تعرض لانتهاكات داخل سجنه الحالي في طرابلس. ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر تعرض السنوسي لما وصفته بعملية قتل بطيء، بمنع العلاج والدواء عنه، بينما ناشدت أسرته المنظمات الحقوقية التدخل السريع بعد رفض إدارة السجن إدخال الدواء والفريق الطبي المشرف عليه إثر تدهور حالته الصحية، على حد زعمها.
وتسلمت ليبيا السنوسي بعد هروبه إلى موريتانيا عام 2012، فيما أسقطت محكمة استئناف طرابلس قبل عامين تهم القتل والتعذيب بحقه في قضية سجن أبو سليم لانقضاء مدة الخصومة، لكن قوة الردع التابعة لوزارة الداخلية نجحت إثر اقتحام سجن كانت تسيطر عليه كتيبة ثوار طرابلس في اقتياد السنوسي وعدد من السجناء إلى سجن يخضع لسيطرتها.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

فيديو