فئران {انقرضت} منذ 150 عاماً... {ما زالت حيّة}

فئران {انقرضت} منذ 150 عاماً... {ما زالت حيّة}

الأربعاء - 21 ذو القعدة 1442 هـ - 30 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15555]
فأر «غولد» لم ينقرض بعد (حماية الحياة البرية الأسترالية)

اكشف العلماء نوعاً من الفئران يُعتقد أنه انقرض منذ أكثر من 150 عاماً، لا يزال على قيد الحياة، في مجموعة من الجزر النائية قبالة غرب أستراليا.
وكان فأر «غولد» شائعاً في مساحة شاسعة من البر الرئيسي لأستراليا، لكنه انخفض بسرعة بعد بدء الاستعمار الأوروبي في عام 1788.
لكن ذلك النوع من الفئران اختفى بحلول خمسينيات القرن التاسع عشر، ربما بسبب الصيد من قبل القطط الوحشية أو الأنواع المنافسة من الجرذان والفئران التي جلبها المستوطنون، حسب صحيفة «ميترو» اللندنية.
ووجد العلماء الذين قارنوا عينات الحمض النووي المأخوذة من عشرات القوارض المحلية الحية والمنقرضة أن فأر شارك «باي»، المعروف بوجوده على جزر صغيرة قبالة سواحل أستراليا الغربية، مطابق لفأر «غولد». وسمح الاكتشاف للعلماء «بإحياء» القوارض تصنيفياً بعد أن جرى شطبها كواحدة من العديد من الأنواع التي قضى عليها تدفق الأوروبيين.
وقال الباحثون إن الاكتشاف «يجلب أخباراً جيدة في مواجهة المعدل المرتفع بشكل غير متناسب لانقراض القوارض المحلية». في هذا الصدد، قالت إميلي رويكروفت، عالمة الأحياء التطورية بالجامعة الوطنية الأسترالية التي أعدت الدراسة، «من المثير أن يكون فأر «غولد» لا يزال موجوداً، لكن اختفاءه من البر الرئيسي يسلط الضوء على مدى سرعة انتشار هذا النوع في معظم أنحاء أستراليا إلى مجرد البقاء على قيد الحياة في الجزر البحرية في غرب أستراليا، مضيفة: «إنه لانهيار هائل لفي الأعداد». حسب الدراسة، تمثل الفئران الأصلية أكثر من خمسي جميع الثدييات الأسترالية التي انقرضت منذ عام 1788.
وتمكن الباحثون من عمل سجل لتسلسل الجينات ضم 50 نوعاً يعود تاريخها إلى 184 عاماً باستخدام عينات من مجموعات المتحف. وقد مكنهم النطاق الواسع من الأنواع من إعادة البناء بمزيد من التفصيل كيف ومتى انخفض عدد ذلك النوع من الفئران. ورغم أن بعض الحيوانات الأسترالية الأصلية، مثل النمر التسماني، قد انقرضت في البر الرئيسي قبل الاستيطان البريطاني، فقد كشفت الدراسة أن القوارض كانت مزدهرة.
وقالت الباحثة إن الاختفاء المفاجئ للعديد من القوارض المحلية كان مرتبطاً بشكل واضح بالضغوط التي صنعها البشر، مثل الافتراس من قبل القطط والثعالب الوحشية، والتنافس مع القوارض المدخلة، والاضطراب البيئي البشري، وتدمير الموائل من خلال العواشب التي أدخلت، وإدارة الحرائق غير المناسبة، وإدخال الأمراض الجديدة، وتغير المناخ.


أستراليا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو