السيستاني يدعو المقاتلين إلى حماية المدنيين في تكريت

السيستاني يدعو المقاتلين إلى حماية المدنيين في تكريت

دعا لإمداد العشائر بالسلاح والعتاد لمقاتلة تنظيم «داعش»
السبت - 17 جمادى الأولى 1436 هـ - 07 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13248]

دعا المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني، اليوم (الجمعة)، المقاتلين العراقيين، لا سيما الشيعة، المشاركين في عملية استعادة مدينة تكريت ومحيطها، الى حماية سكان هذه المناطق ذات الغالبية السنية.
وبدأ نحو 30 ألف عنصر من الجيش والشرطة والفصائل الشيعية وابناء بعض العشائر السنية، عملية عسكرية واسعة الاثنين لاستعادة تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، ومحيطها من تنظيم "داعش" المتطرف.
واثارت العملية، وهي الاكبر ضد التنظيم منذ سيطرته على مناطق واسعة في يونيو (حزيران)، مخاوف من عمليات انتقامية بحق السكان السنة، لاتهام البعض منهم بالتعاون او المشاركة في عمليات قتل جماعية طالت شيعة.
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ممثل السيستاني في خطبة الجمعة في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء متوجها الى المقاتلين المشاركين في عمليات صلاح الدين "ينبغي عليكم جميعا ضبط النفس وعدم الخضوع للانفعال النفسي لفقد حبيب لكم او عزيز عليكم، خصوصا ما يتعلق بالعائلات التي يتترس بها العدو ممن لم يقاتلوكم لاسيما من المستضعفين (...) بل كونوا لهم حماة".
وكان عدد من السياسيين وقادة الفصائل قالوا إن استعادة تكريت تمثل عملية "ثأر" لمجزرة قاعدة سبايكر العسكرية شمال المدينة.
وقتل المئات على الأقل من المجندين الشيعة بعد خطفهم من القاعدة واعدامهم بالرصاص، في يونيو (حزيران).
وتتهم بعض العشائر السنية في تكريت وجوارها، بالمشاركة في هذه العملية.
ويتمتع السيستاني بتأثير واسع على ملايين الشيعة الذين يعتبرونه مرجعهم الأبرز. ودفعت الفتوى التي اطلقها في يونيو، عشرات الآلاف منهم لحمل السلاح لقتال "التنظيم".
وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي خلال اعلانه الاحد اطلاق عملية "تحرير" صلاح الدين، ان الأولوية "حماية المدنيين".
كما دعا الكربلائي الحكومة لدعم العشائر السنية التي تقاتل التنظيم في محافظة الانبار (غرب)، والتي يسيطر التنظيم على معظمها. وقال "تشكو العديد من العشائر في الانبار من الذين عبروا عن موقف وطني مسؤول بتصديهم لعصابات داعش، من قلة السلاح والعتاد اللازم وقلة الغذاء لعائلاتهم المحاصرة". واضاف "نحن نعتبر ان الامكانات المتاحة للحكومة لا تفي بتوفير الاحتياجات بصورة كاملة، لكن لا بد من العمل على تقديم ما يمكن تقديمه لهم من السلاح والعتاد لاستمرار صمودهم وثباتهم امام هجمات عصابات داعش".
وتسعى الحكومة الى استمالة العشائر السنية لقتال التنظيم، إلا ان الاخيرة تشكو من قلة السلاح والمال، ما يصعب مهمتها في الدفاع عن مناطقها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة