فلسطين تطلق مشروعًا للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية

فلسطين تطلق مشروعًا للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية

وزير الاقتصاد: هذه الخطوة تأتي في مسار دمج دولتنا في الاقتصاد العالمي
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ

حصلت فلسطين على دعم مباشر من الاتحاد الأوروبي للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، وهي العضوية التي تسعى لها منذ سنوات طويلة.
وأطلق محمد مصطفى، نائب رئيس الوزراء، وزير الاقتصاد الفلسطيني، وجون جات روتر، رئيس بعثة مكتب الاتحاد الأوروبي، أمس، مشروعًا لتحضير انضمام فلسطين إلى منظمة التجارة العالمية، وذلك بتعاون مع الاتحاد الأوروبي.
وأعرب مصطفى في اللقاء عن شكره للدعم المتواصل الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للحكومة الفلسطينية على الصعيدين؛ المادي والمعنوي، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى الاستمرار في تنفيذ مزيد من البرامج التنموية والاقتصادية التي من شأنها توفير الإمكانيات والبيئة الملائمة لجذب المزيد من الاستثمارات.
وبهذا الخصوص قال مصطفى إن انضمام فلسطين إلى منظمة التجارة العالمية «مطلب وطني، واستحقاق يأتي في مسار دمج فلسطين في الاقتصاد العالمي، لما يمثله ذلك من تنمية العلاقات التجارية لفلسطين مع دول العالم، حتى تأخذ مكانتها على الخارطة التجارية العالمية، وفتح المزيد من الأسواق أمام المنتجات المحلية».
وأضاف أن المشروع الحالي يدعم مساعي فلسطين في مراجعة العلاقة الاقتصادية مع إسرائيل، التي لم تلتزم باتفاقية السلام وبرتوكول باريس، مما «يتوجب معه اتخاذ خطوات نحو استقلال اقتصادنا، وتملك القرار الاقتصادي بهذا الشأن».
وناقش اللقاء حصيلة الجهود التي تقوم بها الوزارة في مجال الانضمام حتى هذه اللحظة، بالإضافة إلى الخطوات المستقبلية المقبلة في هذا الشأن، ومكونات المشروع المراد تنفيذه، مؤكدين أن «دولة فلسطين قطعت شوطا مهما في التحضير لمتطلبات الانضمام».
ويدعم هذا المشروع بقوة الجهود التي تبذلها فلسطين للانضمام لمنظمة التجارة العالمية، ويحشد الدعم والتأييد اللازم لذلك، وتسعى فلسطين للحصول على العضوية بصفة مراقب داخل المنظمة، وكل الهيئات التابعة لها.
وتعمل منظمة التجارة العالمية، التي يوجد مقرها في مدينة جنيف بسويسرا، على ضمان انسياب التجارة بأكبر قدر من السلاسة واليسر والحرية، وهي المنظمة العالمية الوحيدة المختصة بالقوانين الدولية المعنية بالتجارة ما بين الأمم، وتضم 152 عضوًا من دول العالم.
وتعد السلطة الفلسطينية الآن عضوا غير مباشر في المنظمة بسبب انضمام (إسرائيل) للمنظمة منذ 1995، إذ إن اتفاقية باريس الاقتصادية تربط السلطة مع إسرائيل، وهو ما تريد السلطة التخلص منه إذا ما انضمت رسميا للمنظمة العالمية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة