نهاية مثيرة لمباريات المجموعة السادسة... والكبار أكدوا جدارتهم بالوجود في ثمن النهائي

نهاية مثيرة لمباريات المجموعة السادسة... والكبار أكدوا جدارتهم بالوجود في ثمن النهائي

أداء ألمانيا «المتذبذب» يثير الشكوك قبل مواجهة إنجلترا... والبرتغال تصطدم مع بلجيكا في دور الستة عشر
الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]
غوريتسكا (رقم 18 يمين) يسجل الهدف الذي منح ألمانيا التعادل مع المجر ومنحها بطاقة ثمن النهائي (رويترز)

بعد النتائج المتقلبة في اليوم الأخير لدور المجموعات عاد كبار القارة العجوز ليأكدوا وجودهم في الدور ثمن النهائي لكأس أوروبا إثر لحاق ألمانيا والبرتغال حاملة اللقب بفرنسا الوصيفة ومتصدرة المجموعة السادسة، وإسبانيا بالسويد متصدرة الخامسة.

وكانت الإثارة على أشدها في المجموعة السادسة، حيث كانت كل من ألمانيا والبرتغال على مقربة من توديع البطولة مبكرا قبل أن يبتسم الحظ لهما في النهاية. على ملعب «بوشكاش أرينا» في بودابست، قاد المهاجم كريستيانو رونالدو منتخب بلاده البرتغال حامل اللقب إلى التعادل مع وصيفه الفرنسي 2 - 2 ومرافقته إلى الدور ثمن النهائي. ومنح رونالدو التقدم للبرتغال في الدقيقة 30 من ركلة جزاء، ورد عليه زميله السابق في ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة بثنائية لفرنسا في الدقيقتين 45 (من ركلة جزاء) و47. قبل أن يعود رونالدو ويسجل التعادل في الدقيقة 60 من ركلة جزاء أخرى ليرفع رصيده إلى 109 أهداف دولية معادلا الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية للإيراني علي دائي. وسجل رونالدو، 36 عاما، أهدافه الـ109 في 178 مباراة، فيما سجلها دائي في 149 مباراة خاضها مع منتخب إيران في الفترة بين 1993 و2006.

ورفع رونالدو رصيده من الأهداف في النسخة الحالية للكأس القارية إلى خمسة أهداف فانفرد بصدارة لائحة الهدافين في البطولة القارية (14 هدفا)، وأصبح أول لاعب أوروبي في تاريخ كأس العالم وكأس أوروبا يسجل 21 هدفا في المسابقتين بفارق هدفين أمام الألمانيين ميروسلاف كلوزه والمدفعجي غيرد مولر، وأول لاعب يسجل أكثر من أربعة أهداف في دور المجموعات للمسابقة منذ الإسباني ديفيد فيا عام 2008، علما بأن الفرنسي ميشال بلاتيني يحمل الرقم القياسي برصيد سبعة أهداف. وضمنت فرنسا، بطلة العالم، صدارة المجموعة برصيد 5 نقاط، فيما حجزت البرتغال البطاقة الأخيرة لأفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث برصيد أربع نقاط بفارق المواجهة المباشرة أمام ألمانيا المتعادلة بالنتيجة ذاتها مع المجر في ميونيخ. وتلتقي البرتغال في ثمن النهائي مع بلجيكا ثانية المجموعة الثانية في إشبيلية الأحد المقبل، فيما تلعب فرنسا مع جارتها سويسرا ثالثة المجموعة الأولى الاثنين في بوخارست، على أن تلتقي ألمانيا مع إنجلترا متصدرة المجموعة الرابعة في ويمبلي الثلاثاء المقبل.

وأثنى فرناندو سانتوس مدرب البرتغال على قوة شخصية فريقه بعدما أبقى على حظوظه في الدفاع عن لقبه قائمة بالتعادل مع فرنسا، وقال: «ما أعجبني حقا هو السلوك الجماعي للفريق».

وأضاف «عندما تم سؤالي عما يتعين فعله بشكل مختلف عما فعلناه أمام ألمانيا، قلت إن الأمر سيتعلق بنا، كنا أقوياء، ومتسقين، ولدينا روح عظيمة. ويمكننا مواصلة التطور». وشارك جواو بالينيا في الشوط الثاني بدلا من دانيلو بيريرا، الذي تعرض لضربة موجعة في الرأس بقبضة يد حارس فرنسا هوغو لوريس ليتم احتساب ركلة الجزاء الأولى. وقام بالينيا بدوره في تطبيق خطة سانتوس لرقابة بنزيمة وحول ذلك قال: «مباراة ألمانيا أعطتنا درسا. تطور الفريق كثيرا أمام فرنسا، دافعنا بشكل أكثر إحكاما». وأضاف «المدرب طلب مني أن أكون أكثر تمركزا، وأن أكون أكثر إحكاما في وسط الملعب، وألا أعطي مساحات للاعبي خط الوسط ولا أنطوان غريزمان». وينتظر المنتخب البرتغالي مباراة صعبة في دور الستة عشر حيث يواجه المنتخب البلجيكي في إشبيلية يوم الأحد المقبل، حيث سيحصل الأخير على يومين إضافيين للراحة. وأضاف سانتوس: «الآن يجب أن نفكر في المنتخب البلجيكي، المنافس الصعب. إذا نظرنا للتصنيف، فهم يتصدرونه. ولكن دعونا نقيم وندرك ما يتعين علينا فعله في هذه المباراة».

على الجانب الآخر أخيرا تخلص المهاجم كريم بنزيمة من عبء ثقيل، وأعاد فتح خزانته التهديفية بعد عودته إلى صفوف المنتخب الفرنسي بعد خمس سنوات وثمانية أشهر من آخر مرة هز فيها الشباك دوليا. وكان يتعين الانتظار حتى المباراة الثالثة من دور المجموعات لرؤية قلب الهجوم الفرنسي يتحرر أخيراً، بتسجيله ثنائية رفع بها غلته من الأهداف الدولية إلى 29 هدفا. وكان زميله مهاجم برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان محقا في الأيام الأخيرة، حيث أشار إلى أن بنزيمة سينطلق بمجرد تسجيله هدفا واحدا وستتدفق الأهداف.

وبالفعل سجل بنزيمة الهدف الأول في مرمى البرتغال من ركلة جزاء وبهدوء كبير، والثاني عندما اخترق متوغلا ومسددا بمهارة في الزاوية اليمنى للحارس، ليفتتح سجله في البطولة بعد خمسة أعوام و258 يوما من الغياب دوليا بسبب قضية ابتزاز لزميل سابق له بالمنتخب ما زالت في أروقة المحاكم. وقال بنزيمة: «الجميع كانوا ينتظرون مني الأهداف، كان الضغط علي من جميع أنحاء البلاد، لكنني لاعب كرة قدم محترف، أحتاج إلى هذا الضغط أيضاً. يسعدني تسجيل الأهداف، والأكثر تأهلنا».

وعلى ملعب «أليانز أرينا» في ميونيخ تفادت ألمانيا الخروج، بل وحجزت وصافة المجموعة بفضل تعادل مثير مع المجر 2 - 2 وتتفوق بفارق المواجهات المباشرة مع البرتغال.

وبعد الخسارة في الجولة الأولى أمام الغريمة فرنسا بطلة العالم في مباراة سيطرت عليها من دون أن تترجم ذلك إلى أهداف، بدأ يلوح في الأفق السيناريو المشؤوم الذي اختبرته ألمانيا في مشاركتها الكبرى الأخيرة عام 2018 في مونديال روسيا حين تنازلت عن اللقب العالمي بخروجها من الدور الأول. لكن رجال المدرب يواكيم لوف الذي سيغادر المنتخب بعد النهائيات القارية تاركاً المهمة لهانزي فليك، انتفضوا في الجولة الثانية وقدموا على الأرجح أفضل أداء لهم منذ مونديال 2014 حين توجوا باللقب العالمي الرابع بفوزهم على البرتغال حاملة اللقب 4 - 2. ولم يقدم الألمان الكثير مما أظهره أمام البرتغال وعانى الأمرين أمام المجر في أول مواجهة بين المنتخبين على صعيد نهائيات بطولة كبرى منذ المباراة النهائية لمونديال 1954 حين فازت ألمانيا الغربية 3 - 2. وتخلف الألمان أولاً في الدقيقة 11 بهدف رأسي جميل لآدم شالاي، وعادل كاي هافيرتس بالرأس أيضاً في الدقيقة 66. لكن الرد المجري كان سريعاً بعد دقيقة فقط بواسطة رأسية أخرى من أندراس شافر، قبل أن ينقذ غوريتسكا ألمانيا من الخروج بهدف في الدقيقة 84 من تسديدة قوية.

وأعرب ماركو روسي مدرب المجر عن فخره بلاعبيه رغم الخروج المبكر من البطولة.

وتعادلت المجر 1 - 1 مع فرنسا بطلة العالم و2 - 2 مع ألمانيا وخسرت 3 - صفر أمام البرتغال في المجموعة الأصعب وعلق روسي: «أتحدى أي شخص يمكن أن يقول إننا كنا سنقدم هذا الأداء ونحصد أي نقاط أمام هذه المنتخبات. تعادلنا مع فرنسا وألمانيا. هذا سيُكتب في تاريخ كرة القدم المجرية الحديث، اللاعبون قدموا مباريات ستتذكرها البلاد لسنوات». وأضاف: «لاعبو فريقي يشعرون بخيبة أمل بسبب النتيجة لأننا كنا قريبين من التأهل والذي كان سيعد إنجازا هائلا ولا يمكن تخيله، لكن للأسف حتى في أعظم القصص الخيالية تغيب النهايات السعيدة، كل ما يمكنني قوله إنني فخور باللاعبين. من الناحية الفنية لسنا الأفضل في العالم لكننا كذلك في كل الجوانب الأخرى. كل لاعب يحاول مساعدة زميله وتقديم كل ما لديه والتضحية من أجل الفريق. هنأتهم وأبلغتهم أن يشعروا بالفخر لأن بعد شهرين من الآن سيتم استئناف تصفيات كأس العالم».


أوروبا يورو2020

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة