تقرير: إيفانكا وجاريد يحاولان الابتعاد عن ترمب بسبب شكاواه المستمرة

تقرير: إيفانكا وجاريد يحاولان الابتعاد عن ترمب بسبب شكاواه المستمرة

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ
إيفانكا ترمب وزوجها جاريد كوشنر يظهران خلف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية-رويترز)

أفاد تقرير أن إيفانكا ترمب وجاريد كوشنر يحاولان النأي بأنفسهما عن الرئيس السابق دونالد ترمب بسبب شكاويه المستمرة. وفقاً لـ12 مسؤولاً سابقاً في إدارة ترمب وأصدقاء العائلة، فإن الفجوة بين ترمب وابنته وصهره تتسع لأنه يشكو باستمرار من نتائج انتخابات 2020، وأحياناً لساعات متتالية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وذكرت شبكة «سي إن إن» أن أحد الأسباب الرئيسية لتزايد المسافة بينهم هو عدم رغبة ترمب في الابتعاد عن تجاربه السابقة.

كما بدأ ترمب في التشكيك بدور كوشنر في إرثه الرئاسي.

وقال اثنان من معارف العائلة لشبكة «سي إن إن» إن إيفانكا ترمب تريد حياة أقل تعقيداً لعائلتها وتحاول ترك الصعوبات التي سببتها أربع سنوات في البيت الأبيض. وأوضحا أن عليها الموازنة بين احتضان والدها وعدم تأييد أكاذيبه بشأن انتخابات 2020.

وأكد أحد أصدقاء العائلة، في إشارة إلى إيفانكا وكوشنر: «لم يكونا موجودين في أحداث الربيع والصيف المعتادة في منتجع ترمب (مارالاغو)».

ويقول الأشخاص الذين يعرفون تفكير كوشنر إنه أراد الابتعاد عن شكاوى ترمب المستمرة والدعم الذي كان يتلقاه من «مجموعة الشخصيات من حوله». وأوضح الشخص المقرب من كوشنر أنه «لا يزال يتحدث على الهاتف» مع ترمب.

وقال مصدر آخر تحدث مؤخراً مع الرئيس السابق إنه اشتكى من صفقة كتاب حصل عليها كوشنر، خوفاً من أن يستخدم صهره الكتاب للاستفادة من إنجازاته الخاصة. وبحسب ما ورد، يشعر ترمب بالغيرة من صفقة الكتاب هذه.

وبعد رحلة برية، سيصل كوشنر وزوجته إيفانكا إلى بيدمينستر مع أطفالهما وسيكونون أقرب إلى الرئيس السابق مما كانوا عليه منذ مغادرته البيت الأبيض.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة