أولمبياد طوكيو: رفض «الأجواء الاحتفالية» وتشديد على الوقاية

أولمبياد طوكيو: رفض «الأجواء الاحتفالية» وتشديد على الوقاية

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15549]
مظاهرة ضد تنظيم الألعاب الأولمبية في طوكيو أمس (إ.ب.أ)

بدأت ملامح أولمبياد طوكيو 2020 المؤجل من العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا تتضح قبل شهر من تنظيمها، حيث ستقام الألعاب في ظل قوانين صارمة بحسب ما أعلن المنظمون أمس.

وأكّدت رئيسة اللجنة المنظمة سيكو هاشيموتو، أن «الأجواء الاحتفالية يجب أن تزول» من أجل تنظيم هذه الألعاب في أفضل ظروف آمنة، مقرّة في الوقت ذاته أنه يتوجب على المنظمين أن يبرهنوا عن «إبداع» من أجل خلق أجواء إيجابية، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان المشرفون على تنظيم أولمبياد طوكيو قرروا الاثنين السماح بحضور 10 آلاف مشاهد محلي كحد أقصى في المدرجات، غير أن هاشيموتو حذرت الحاضرين بعدم انتظار الأجواء الاحتفالية التي ميزت كل الألعاب الأولمبية منذ نشأتها، وعلى غرار ما يحصل حالياً في كأس أوروبا لكرة القدم المقامة في 11 مدينة مختلفة. وقالت: «في أوروبا، تجتاح المواقع الاحتفالات»، مضيفة: «للأسف، لن نتمكن من القيام بالأمر ذاته».

ويتوجب على الجماهير اليابانية تلبية العديد من المتطلبات لمكافحة فيروس كورونا والحدّ من انتشاره من أجل السماح لها بالدخول إلى المواقع الأولمبية. وسيتم رفض السماح بالدخول لكل شخص يسجل درجة حرارة جسمه أعلى من 37.5 درجة مئوية خلال فحصين منفصلين، إضافة إلى كل شخص يصاب بالسعال أو يرفض ارتداء الكمامة، مع عدم إمكانية استرداد المبلغ الذي دفعه ثمن تذكرة الدخول في حال تم منعه من ذلك. أما داخل الملعب، فستكون الإجراءات أشد صرامة، حيث سيسمح للجماهير بالتصفيق لكن من دون الحق بتشجيع الرياضيين أو «حصول احتكاك مباشر مع جماهير أخرى»، كما من الأفضل أن يعودوا مباشرة إلى منازلهم بعد انتهاء المنافسات.

إلى ذلك، يضاف عدم السماح بطلب توقيع (أوتوغراف) من الرياضيين أو «التعبير عن دعمه لفظياً»، أو التلويح بمنشفة أو القيام بـ«أي نوع من الهتاف الذي من شأنه أن يؤدي إلى تجمهر الناس». كما يتوجب على المشاهدين التخلي عن تناول المشروبات الكحولية بهدف «التخفيف قدر الإمكان من هواجس الجماهير»، بحسب رئيسة اللجنة المنظمة للألعاب الأولمبية. وتابعت: «بإمكان الناس أن تشعر بالفرح في قلوبها، من دون أن تخلق الفوضى وعليها تجنب الازدحام»، مضيفة: «نحاول بجهد إيجاد طريقة أخرى للاحتفال». وأردفت: «هذه هي النواحي حيث يجب أن نكون خلوقين، ونحن نضع الكثير من الجهد من أجل إيجاد سبل جديدة للاحتفال».

ومع بدء العدّ العكسي لحفل الافتتاح في 23 يوليو (تموز) المقبل، يسعى المنظمون جاهداً لوضع اللمسات الأخيرة على الاستعدادات وكسب ود الجمهور المشكك حول نجاح هذه الألعاب، في حين تؤكد السلطات المحلية أنها ستكون آمنة للسكان المحليين وللمشاركين في العرس الأولمبي. وأشارت هاشيموتو إلى أن هذه الألعاب ستسلط الضوء على «القيّم الحقيقية» للحركة الأولمبية.

ونفت رئيسة اللجنة المنظّمة مقولة إن المعوقات التي تواجه أولمبياد طوكيو 2020 يمكن أن ترخي بظلالها السلبية على المدن المستعدة لاستضافة الألعاب في المستقبل، في ظل تردد الكثير من المدن للقيام بهذه الخطوة على خلفية الكلفة المرتفعة للتنظيم. وقالت؛ «أرى في هذا (الأولمبياد) فرصة لتقديم جوهر الأولمبياد والألعاب البارالمبية، من أجل تبديل نظام الألعاب بهدف أن تبدي مدن أخرى رغبة في التنظيم».

ولكن يبدو أن كلام هاشيموتو لن يقنع العديد من الناس، كونه لا يتطابق مع أرض الواقع حيث يواجه الرياضيون إجراءات صارمة ستحد من حريتهم تنطوي على اختبارات يومية والحد من السفر باستثناء التنقل بين المنشآت الأولمبية والقرية الأولمبية.

ومن النقاط الإيجابية، خفت وهج الاعتراضات المحلية لإقامة الألعاب في الفترة الأخيرة، رغم أن نصف سكان الأرخبيل لا يريدون افتتاح الألعاب بعد شهر من الآن، بحسب استطلاعات الرأي الأخيرة.

وتبدو المخاوف الشعبية محقة، إذ رُصدت السبت أوّل حالة إيجابية بفيروس كورونا لمدرب أولمبي من أوغندا فور وصوله إلى اليابان، رغم تلقي الفريق المشارك في الألعاب اللقاح المضاد للفيروس، وإجرائه مسحات سلبية قبل السفر. أما باقي الوفد فوضع في الحجر حتى 3 يوليو المقبل.


اليابان فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة