أنقرة مستعدة لـ«مشاركة فعالة» في تحرير الموصل.. وبغداد تؤكد أن العملية ستكون عراقية

أنقرة مستعدة لـ«مشاركة فعالة» في تحرير الموصل.. وبغداد تؤكد أن العملية ستكون عراقية

مصدر رسمي تركي لـ {الشرق الأوسط} : دعم لوجيستي واستخباراتي.. والقتال «يمكن النظر فيه»
الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ

أكد مصدر رسمي تركي أمس أن بلاده ستشارك بفعالية كبيرة في العملية المرتقبة لتحرير مدينة الموصل العراقية من سيطرة تنظيم داعش. وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط» إن أنقرة ستضع كل إمكاناتها اللوجيستية في خدمة هذا الهدف، مشيرا إلى إمكانية فتح القواعد الجوية التركية أمام طائرات التحالف لتسهيل عملية استهداف التنظيم المتطرف الذي يسيطر على المدنية منذ الصيف الماضي.
وأعلن المصدر عن وجود تفاهم تركي - عراقي في هذا الخصوص سيترجم في الأيام المقبلة على الأرض، موضحا أن مسألة مشاركة قوات برية أو تقديم دعم جوي «مسألة يمكن النظر فيها»، معتبرا أن الموقف التركي سيتحدد وفقا لدراسة متأنية للظروف المحيطة بالعملية، جازما بأن التعاون الاستخباري قائم وفعال «وسيكون له أثر كبير في المعركة».
وأكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن الطائرتين العسكريتين اللتين اتجهتا من العاصمة أنقرة إلى العاصمة العراقية بغداد أول من أمس «نقلتا على متنهما مساعدات عسكرية تم إعدادها بناء على الاحتياجات العراقية التي حددناها خلال الاجتماع الذي عقدته وزارتا دفاع تركيا والعراق أثناء الزيارة الأخيرة التي أجراها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى أنقرة».
ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن هناك اتفاقيات بين تركيا والعراق في مجالي الدفاع والأمن، مشددا على الأهمية القصوى لاستقرار العراق بالنسبة لتركيا، وأوضح أيضا أن هناك تعاونا أمنيا مماثلا بين أنقرة وإقليم كردستان في شمال العراق. وذكر داود أوغلو أن الخطر الأمني الذي تسببت فيه كثير من التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم داعش، «يمثل تهديدا كبيرا لتركيا، لكن موقفنا واضح وصريح دائما، فنحن ضد الهجمات الدموية التي يرتكبها النظام السوري، وأيضا ضد الأنشطة غير الإنسانية التي لا تعرف رحمة، والتي تقوم بها التنظيمات الإرهابية، ومواقفنا في هذه الأمور مبنية على مبادئ». وأكد أن «تحقيق الاستقرار في الموصل بشكل يحررها من أي ضغوط إرهابية، أو طائفية أو مذهبية، وتحقيق السلام لأهلها، أمر يمثل بالنسبة لنا مهمة استراتيجية، ومن ثم نحن في حالة تشاور مستمرة مع كل الأطراف»، مشيرا إلى أن نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي كان في تركيا الأسبوع الماضي، وذكر أن النجيفي تم تكليفه باسم رئيس العراق لتحرير الموصل.
ومن بغداد، قال وزير الدفاع التركي عصمت يلماز الذي وصل إلى العاصمة العراقية أمس إن بلاده تقف إلى جانب العراق في العملية المزمعة لتحرير الموصل، معلنا أن تركيا «مستعدة لتقديم كل أنواع الدعم الاستخباراتي واللوجيستي للعراق في إطار مكافحته للإرهاب، إضافة إلى استعدادنا لتدريب وتجهيز عناصر من الجيش العراقي وقوات البيشمركة».
وقال يلماز في مؤتمر صحافي جمعه بنظيره العراقي خالد العبيدي إنه تباحث مع العبيدي حول موضوعَي: مكافحة الإرهاب، والتعاون العسكري والدفاعي، مؤكدا أن تركيا ستواصل تقديم ما في استطاعتها من أجل وحدة وسلامة واستقرار وأمن ورفاه العراق، وأنها تدعم حكومة وبرنامج حيدر العبادي التي تمتلك هيكلية شاملة. وأشار يلماز إلى أن تركيا ستواصل دعمها العسكري لجميع قوات الأمن العراقية، وأنها تعمل من أجل تخفيف معاناة الشعب العراقي، مبينا أن بلاده كانت السباقة في تقديم المساعدات الإنسانية للعراق، إذ أرسلت حتى اليوم 800 شاحنة مساعدات إنسانية.
وتطرق يلماز إلى التدابير الأمنية التي اتخذتها تركيا لمواجهة تنظيم «داعش» الإرهابي، لافتاً إلى أنهم رفعوا مستوى الإجراءات الأمنية إلى أعلى درجة على الحدود مع العراق وسوريا، وفي عمليات الدخول والخروج من المطارات. وفي هذا السياق، أعلن أن الحكومة التركية منعت 10 آلاف متسلل كانوا يرومون دخول العراق وأبعدت 1200 شخص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش من الأراضي التركية.
بدوره، قال وزير الدفاع العراقي إن بغداد وحدها هي التي ستقرر توقيت ونطاق أي هجوم لاستعادة الموصل بعد أن بعث المسؤولون الأميركيون إشارات متضاربة عن الهجوم. وكان مسؤول في القيادة الوسطى الأميركية قال قبل أسبوعين إن الهجوم قد يبدأ في أبريل (نيسان) أو مايو (أيار). وأشار المسؤولون الأميركيون منذ ذلك الحين إلى أن التوقيت قد يمتد إلى الخريف، بينما أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أول من أمس أن الإحاطة الأولية غير دقيقة وأنه يجب على المسؤولين العسكريين ألا يناقشوا خطط الحرب بأي حال.
ونقلت وكالة رويترز عن وزير الدفاع العراقي قوله إن «معركة تحرير مدينة الموصل ستكون عراقية التخطيط والتوقيت والتنفيذ»، مؤكدا أن العراق «لن يستعين بأي قوات أخرى خلال تلك المعركة». وأوضح أن المعركة هي معركة الجيش العراقي وأن دور التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيقتصر على الدعم الجوي وهذا أمر متفق عليه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة