بيلاروس: العقوبات الغربية تلامس الحرب الاقتصادية

بيلاروس: العقوبات الغربية تلامس الحرب الاقتصادية

الثلاثاء - 12 ذو القعدة 1442 هـ - 22 يونيو 2021 مـ
الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)

نددت بيلاروس، اليوم الثلاثاء، بالعقوبات الجديدة التي فرضتها الدول الغربية بعد اعتراض مينسك طائرة تجارية لاعتقال معارض ووصفتها بأنها «مدمرة» و«تكاد تكون إعلان حرب اقتصادية».
وجاء في بيان لوزارة الخارجية البيلاروسية: «كررنا مراراً أن العقوبات تضر بالمواطنين وتأتي بنتائج عكسية ومؤذية. إلا أن هذه الاجراءات المدمرة المتعمدة تتواصل».
ودانت الوزارة هذه «التصرفات المعادية والضغوط التي تمارس على دولة ذات سيادة»، معتبرة أن التصريحات الغربية «تسخر من المنطق والحس السليم». ورأت أن هذه العقوبات الجديدة «تكاد تكون إعلان حرب اقتصادية».
وقرر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا، أمس الإثنين، فرض عقوبات على عشرات الشخصيات والشركات المرتبطة بالسلطة في مينسك.
وأضيف 78 شخصا وثمانية كيانات إلى قائمة المسؤولين البيلاروس الخاضعين لعقوبات بسبب قمع المعارضين واعتراض رحلة طيران كانت تمر في الأجواء البيلاروسية في 23 مايو (أيار) لاعتقال اثنين من ركابها هما الصحافي المعارض البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش وصديقته الروسية صوفيا سابيغا.
ومن بين الأشخاص الخاضعين للعقوبات وزيرا الدفاع والنقل وقائد سلاح الجو وأحد أنجال الرئيس ألكسندر لوكاشينكو. وجمد الأوروبيون كذلك أصول سبع شركات يديرها مقربون من الرئيس. وسبق للاتحاد الأوروبي أن فرض عقوبات على 88 مسؤولا في النظام من بينهم الرئيس لوكاشنكو ونجله فيكتور، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.


بيلاروس روسيا البيضاء الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة