خادم الحرمين ورئيس الوزراء الباكستاني يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية

خادم الحرمين ورئيس الوزراء الباكستاني يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية

نواز شريف: علاقة الجانبين تستند إلى قيم مشتركة.. وللملك سلمان مكانة خاصة في قلوب الشعب الباكستاني
الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ

أكدت جلسة المباحثات الرسمية التي عقدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، مع نواز شريف رئيس الوزراء الباكستاني، على عمق العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين، وأهمية مواصلة تعزيز آفاق التعاون المشترك في مختلف المجالات، كما تناولت المباحثات التي عقدت في قصر الملك سلمان بن عبد العزيز، بالعاصمة الرياض، مستجدات الأحداث على الساحات الإقليمية والدولية الإسلامية.

وأكد رئيس الوزراء الباكستاني، أن بلاده ترتبط بعلاقات تاريخية وثيقة مع المملكة العربية السعودية، وأوضح في بيان صادر عنه أمس، أن علاقات باكستان مع السعودية «تستند إلى أواصر القيم الدينية المشتركة»، وأن باكستان تولي اهتماما بالغًا لتلك العلاقات الأخوية، وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين يحظى بحب واحترام خاص في قلوب الشعب الباكستاني.

حضر جلسة المباحثات الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين.

كما حضر جلسة المباحثات الدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف وزير المالية، والدكتور سعد بن خالد الجبري وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور عادل بن زيد الطريفي وزير الثقافة والإعلام، والقائم بالأعمال في السفارة السعودية في إسلام آباد جاسم بن محمد الخالدي.

وحضرها من الجانب الباكستاني، وزير المالية محمد إسحاق دار، وكبير وزراء البنجاب محمد شهباز شريف، ونجل رئيس الوزراء حسين محمد نواز، والمساعد الخاص لرئيس الوزراء عرفان صديقي، ووزير الدولة للشؤون الخارجية طارق فاطمي، وسكرتير رئيس الوزراء فؤاد حسن فؤاد، وسفير باكستان لدى السعودية منظور الحق.

وقبل بدء المباحثات بين الجانبين، أقام الملك سلمان بن عبد العزيز في قصره بالرياض أمس، مأدبة غداء تكريما لرئيس الوزراء الباكستاني. حضر مأدبة الغداء الأمير سعود الفيصل، والأمير فيصل بن محمد بن سعود الكبير، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير مقرن بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد، والأمير سعود بن سعد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن عبد العزيز، والأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز، والأمير بدر بن فهد بن سعد، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير عبد الرحمن بن سعود الكبير، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، والأمير فهد بن عبد الله بن مساعد، والأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن فهد بن سعد، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الوليد بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الدكتور مشعل بن عبد الله بن مساعد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، والأمير بدر بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير عبد العزيز بن سلمان بن محمد، والأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سعود بن خالد وكيل وزارة الخارجية لشؤون المعلومات والتقنية، والأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن محافظ الدرعية، والأمير بندر بن سعود بن محمد رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية، والأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز المستشار بوزارة البترول والثروة المعدنية، والأمير فيصل بن عبد المجيد بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان المستشار بديوان ولي العهد، والأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز المستشار بمكتب وزير الدفاع، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن فيصل بن عبد المجيد، والأمير بندر بن سلمان بن عبد العزيز، والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، والوفد الرسمي المرافق لرئيس وزراء باكستان.

وكان نواز شريف وصل إلى الرياض في وقت سابق من أمس في زيارة رسمية للسعودية، وتقدم مستقبليه بمطار الملك خالد الدولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. كما كان في استقباله، الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

كما كان في استقباله محمد بن عبد الرحمن الطبيشي رئيس المراسم الملكية، والمهندس إبراهيم بن محمد السلطان أمين منطقة الرياض، وجاسم بن محمد الخالدي القائم بالأعمال في سفارة السعودية في إسلام آباد، وسفير باكستان لدى السعودية منظور الحق.

وأجريت لرئيس وزراء باكستان، مراسم استقبال رسمية، عزف خلالها السلامان الوطنيان للبلدين، ثم استعرض حرس الشرف، وصافح بعدها مستقبليه: الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير الدكتور مشعل بن عبد الله بن مساعد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز المستشار بديوان ولي العهد، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين، ورئيس مجلس الشورى، والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، وأعضاء السفارة الباكستانية في الرياض.

كما صافح خادم الحرمين الشريفين أعضاء الوفد الرسمي المرافق لرئيس الوزراء الباكستاني، وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار صحب الملك سلمان بن عبد العزيز ضيفه نواز شريف في موكب رسمي إلى قصر خادم الحرمين الشريفين.

وفي وقت لاحق من أمس غادر رئيس وزراء باكستان الرياض متوجهًا إلى جدة، وكان الملك سلمان بن عبد العزيز قد ودعه لدى مغادرته قصر خادم الحرمين الشريفين، فيما كان في وداعه بمطار الملك خالد الدولي الأمير مقرن بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز.

كما كان في وداعه بمطار الملك خالد الدولي، خالد بن صالح العباد نائب رئيس المراسم الملكية، والقائم بالأعمال في السفارة السعودية لدى باكستان، ونائب سفير باكستان لدى السعودية خيام أكبر، وعدد من المسؤولين وأعضاء السفارة الباكستانية في الرياض.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة