ليبيا تستعيد طائرة القذافي من فرنسا بعد 8 سنوات من الدعاوى القضائية

ليبيا تستعيد طائرة القذافي من فرنسا بعد 8 سنوات من الدعاوى القضائية

الثلاثاء - 12 ذو القعدة 1442 هـ - 22 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15547]
صورة وزعها مكتب الدبيبة لاستقباله طائرة القذافي الرئاسية

بعد نحو 8 سنوات من الدعاوى القضائية، استعادت ليبيا رسمياً طائرة معمر القذافي، التي وصلت مساء أول من أمس إلى مطار معيتيقة الدولي.
وكانت الطائرة الرئاسية الليبية (إيرباص (A340 - 213) محتجزة في فرنسا بعد إجراء عمليات الصيانة والتطوير. واعتبر عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة، الذي كان في استقبال الطائرة برفقة عدد من وزراء ومسؤولي الحكومة، أن «عودة هذه الطائرة مهمة جداً للسيادة الليبية، حيث كانت محتجزة في فرنسا منذ عام 2014، بسبب إجراءات مالية وإدارية»، مؤكداً أن الطائرة «ملك لكل الليبيين».
وبعدما وصف عودة هذه الطائرة بـ«الخطوة الإيجابية»، أوضح الدبيبة أن «حكومته سددت كافة المستحقات والأقساط المالية المطلوبة مقابل صيانتها»، وقال إن «هناك 15 طائرة ليبية لا تزال خارج البلاد، منها ما هو محجوز بسبب المستحقات المالية»، وتعهد بـ«عمل حكومته على إعادة كافة هذه الطائرات في الخارج، بما فيها طائرتان حربيتان»، موضحاً أن «مصير الطائرة المجهزة للرئاسة سيقرره الشعب الليبي، إما أن تبقى مخصصة للرئيس القادم، أو تستعملها الحكومة، أو يجري تحويرها للاستخدام العادي».
وطبقاً لتقرير بثته وكالة «الأنباء الليبية»، الموالية لحكومة الوحدة، «فقد مرت الطائرة الفخمة، المعروفة باسم (القصر الطائر) بعدة مشاكل قانونية وفنية، منذ بداية عملها ووصولها إلى فرنسا عقب سقوط النظام السابق، وبعد تعرضها لطلقات رصاص؛ لكن داخلها لم يصب بضرر». وسعت مجموعة (الخرافي) الاستثمارية الكويتية للحصول على الطائرة، في إطار مطالبتها بتعويضات عن إخلال نظام القذافي بعقد مبرم عام 2006 لبناء مشروع سياحي على شاطئ المتوسط لمدة 90 عاماً، حيث صادرت الطائرة تمهيداً لإعادة بيعها بسعر أولي قيمته 60 مليون يورو، قبل أن تخسر الدعوى وتتنازل عن القضية. ومع مرور الوقت ارتفعت تكلفة عمليات صيانة وإصلاح الطائرة، التي يزيد عمرها على 25 سنة إلى 3 ملايين يورو، ما جعل الخطوط الجوية الفرنسية تدخل في سنة 2016 كطرف في القضية، وتصبح جزءاً من العملية القضائية.
واعتبرت المعارضة المسلحة، التي أسقطت حكم القذافي هذه الطائرة «جائزة قيمة»، وجلس مقاتلوها على مقاعدها الفارهة لالتقاط صور أمام كاميرات الصحافة في نهاية أغسطس (آب) عام 2011، بعدما اكتشف الثوار آنذاك على مدرج مطار طرابلس فخامة الطائرة، وظهروا في صور وهم يفتحون الباب الزجاجي لحمامها، ويتمددون على السرير أو على المقاعد الجلدية فيها.
وبعد ذلك أرسلت الحكومة الانتقالية الطائرة إلى فرنسا في إطار عقد للصيانة وقّع مع شركة «إير فرانس»، وتولت إصلاحها شركة فرنسية. وفي عام 2013 أعيد وضع شعار الدولة الليبية على الطائرة، التي كانت تحمل اسم شركة الطيران الأفريقية، والتي أرسلها القذافي لنقل المدان في قضية تفجير الطائرة الأميركية فوق لوكربي، عبد الباسط المقرحي، عندما أطلق سراحه من سجن اسكوتلندي عام 2009.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة