هاري وافق على مقابلة أوبرا بعد 24 ساعة من فقدانه ألقابه العسكرية

هاري وافق على مقابلة أوبرا بعد 24 ساعة من فقدانه ألقابه العسكرية

الاثنين - 11 ذو القعدة 1442 هـ - 21 يونيو 2021 مـ
الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل أثناء مقابلتهما المثيرة للجدل مع أوبرا وينفري (رويترز)

قال مصدر مطلع إن الأمير البريطاني هاري قرر الموافقة على إجراء المقابلة المثيرة للجدل مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، والتي شن فيها هو وزوجته ميغان ماركل هجمات مريرة على العائلة المالكة، بعد 24 ساعة من تجريده من ألقابه العسكرية.

وأكد المصدر لصحيفة «ذا صن» البريطانية أن هاري فقد أعصابه بعد جدال مع عائلته حول الاحتفاظ بألقابه. وأضاف: «إنه عاطفي للغاية وكانت ألقابه العسكرية مهمة جداً بالنسبة له. ومن ثم فإن فقدانها جعله غاضباً جداً».

وأشار المصدر إلى أن الكثير من الأشخاص كانوا يظنون أن سبب غضب هاري هو أن والده الأمير تشارلز أخبره أنه ونجله آرتشي لن يكون لهما مكان بين أفراد العائلة المالكة في المستقبل، حيث يخطط وريث العرش إلى تقليص حجم الملكية بعد أن يصبح ملكاً، لتقتصر على عدد محدود من الأفراد؛ هم: تشارلز وزوجته كاميلا، ونجله الأكبر ويليام وزوجته كيت ميدلتون وأبناؤهما جورج ولويس وشارلوت.

إلا أن هذا لم يكن السبب الرئيسي لقرار هاري توجيه انتقادات لعائلته، حيث كان لفقدان الألقاب تأثير أكبر عليه، وفقاً للمصدر.

وتنحى هاري (36 عاماً) وميغان ماركل (39 عاماً) عن واجباتهما الملكية العام الماضي وانتقلا للعيش في كاليفورنيا.

وفي شهر فبراير (شباط) الماضي، وافقت الملكة إليزابيث الثانية على تجريد هاري من ألقابه العسكرية الشرفية والرعاية الملكية التي يحظى بها، وذلك وسط مخاوف من إمكانية استغلال هذه الألقاب والرعاية الملكية من مسؤولين في المجال الإعلامي للترويج للأفلام الوثائقية التي يشارك بها هاري في شبكة «نتفليكس» وكذلك البرامج الحوارية التي يظهر بها داخل الولايات المتحدة.

وأجرى الزوجان مقابلة مثيرة للجدل مع أوبرا وينفري في مارس (آذار) الماضي، قال هاري خلالها إن والده وشقيقه «أسيران» للنظام، كما صرّح أنه «شعر بالخذلان من جهة والده»، الذي توقف عن الرد على اتصالاته، وأوقف الدعم المالي له عندما سافر هو وزوجته إلى الولايات المتحدة الأميركية.

كما قالت ميغان خلال المقابلة إن العائلة المالكة رفضت تقديم مساعدة نفسية لها، بعدما راودتها فكرة الانتحار، وكشفت هي وهاري محادثة أعربت فيها جهة لم يسمياها في العائلة الملكية عن «قلق» إزاء لون بشرة ابنهما آرتشي خلال حمل ميغان به.

وبعد هذه المقابلة، استمر هاري في انتقاد عائلته في العلن، حيث قال في حديث ثاني أجراه مع أوبرا الشهر الماضي في برنامج جديد عن الصحة النفسية بعنوان «ذاتي التي لا تستطيع أن تراها»، إنه قرر مع زوجته ميغان وضع صحتهما العقلية أولاً حين قررا الابتعاد عن العائلة المالكة البريطانية.

ووصف الأمير هاري حياته بين 28 و32 عاماً بأنها «فترة كابوس»، قائلاً إن والده الأمير تشارلز، لم يقدم بالضرورة الدعم الذي كان يتوق إليه عند التعامل مع الحياة في دائرة الضوء بصفته أحد أفراد العائلة المالكة.

وقبل هذا الحديث بنحو أسبوعين، أكد دوق ساسكس عبر مدونة «أرمتشير إكسبرت» الصوتية الأميركية أن انتقاله مع زوجته وابنهما إلى الولايات المتحدة يرجع إلى الرغبة في كسر «حلقة المعاناة» في العائلة، بعدما اكتشف أن والده الأمير تشارلز كان يعامله «بالطريقة التي كان قد عومل بها».

لكن دوق ساسكس قال إنه غير عاتب على والده، معتبراً أن الأخير بدوره «عانى» في صغره. لكنه أشار إلى أنه قرر عدم تكرار الأخطاء عينها مع أبنائه.

ورأى كثيرون أن تصريحات هاري هي إهانة للملكة وللأمير فيليب، ولطريقة تربيتهما لتشارلز.

وقال مصدر مطّلع لصحيفة «إكسبرس» البريطانية إن ميغان طالبت زوجها مؤخراً بـ«تخفيف حدة الانتقادات» للعائلة الملكية وسط مخاوف من تجريد الزوجين من ألقابهما الملكية. موضحاً أن ميغان مصممة على الاحتفاظ بلقبها الملكي.


لندن الأمير هاري العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة