عبير نعمة: أغنياتي ولادات عسيرة

عبير نعمة: أغنياتي ولادات عسيرة

الفنانة اللبنانية تعد الموسيقى «أفضل سُبل الحوار»
الاثنين - 11 ذو القعدة 1442 هـ - 21 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15546]

ثماني أغنيات، هو ألبوم الفنانة اللبنانية عبير نعمة الجديد «بيبقى ناس». هذه القماشة الفنية تحيد نفسها عن السرب، وتتألق. لا يعنيها التحاقها بالسائد، ولا الانجراف خلف الصخب المستهلك. تحلق في فضاء رقيق بصحبة النسائم، ورغم الموت التام، تستدعي الأمل.

تقول عبير نعمة لـ«الشرق الأوسط» إنها لن تتوقف عن الحلم و«من دونه نحن موتى». وبسؤالها عن ولادة أغنياتها، وهل من معاناة؟ تصف الفنانة الولادة بـ«العسيرة» وتضيف: «على الأغنية أن تعني لي الكثير وتحمل وراءها حكاية، فتلمس القلب. وأن تكون مختلفة، تحاكي الفن الراقي. هذا صعب. الملحنون والشعراء أيضاً يعانون صعوبة في ابتكار موضوعات مغايرة. التجديد معضلة لا تواجه المغني فقط، بل أيضاً الملحن والشاعر».

وعن علاقتها بـ«السوشيال ميديا»، فإن عبير نعمة بعيدة عن الخواء والثرثرة، حساباتها للترويج لأعمالها، ولا مكان للسخافة والبلاهة. تتفاعل مع الناس، تقرأ كل تعليق وتجيب عن كل رسالة بتأثر، وتقول: «أحياناً يمر الليل وأنا أجيبهم، بشغف وحب». ولا تخوض معارك بل ترى أن «الموسيقى أفضل سبل الحوار. هي لغتي. ولست من الصنف الزاحف خلف القيل والقال. لي دائرتي الخاصة، وبعض الأشخاص المحيطين. ولدي عائلتي. حياتي الشخصية اتركها لي. (أنا هيك)»، بسعادة واختصار.

تنتظر عبير نعمة الأمان، وتتوق ليزهر الأمل. لا تكف عن الحلم، وتقول: «من دونه نحن موتى». يحزنها الوطن المقتول، ومصدومة من إذلال إنسانه: «الحياة باتت شبه مستحيلة. نغني في محاولة للتنفس تحت الماء ونحن نختنق. إننا نبحث عن خشبة نجاة».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة